اللهم هذا منكر... 10 سنوات سجنا في حق أحد المتظاهرين بسبب الراية الامازيغية!

IMG_87461-1300x866

التمس وكيل الجمهورية بمحكمة عنابة، اليوم الاثنين 5 غشت، عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا ومليون دينار كغرامة، في حق نذير فتيسي، المتابع عن خلفية رفعه الراية الأمازيغية خلال مسيرات الحراك الشعبي، وفقا لما أعلنت عنه جمعية "راج".

وأضاف ذات المصدر أن "نذير تم توقيفه في مسيرة 5 يوليوز، بسبب رفعه العلم الأمازيغي"، كما تم اعتقال العديد من المتظاهرين الذين تحدوا قرار قايد صالح ورفعوا الراية الامازيغية في مسيارت الحراك الشعبي..

ومن المتوقع صدور الحكم بعد ظهر اليوم الاثنين.

وكان قايد صالح، الحاكم الفعلي بالجزائر، قد أمر باعتقال كل من يرفع علما غير العلم الجزائري في المظاهرات، وذلك في إشارة إلى العلم الأمازيغي الذي يتم رفعه بكثافة إلى جانب الراية الوطنية في كل المسيرات والتظاهرات، ورغم أوامر قايد صالح لايزال الجزائريون يصرون على حمل الراية الامازيغية كرمز لهويتهم التي يزدريها قايد صالح، أحد الرموز الباقية من النظام البائد الذي يطالب الحراك الشعبي برحيله.

 

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. اليونسي محمد

    سبحانك يا الله ! يحكمون بشهور على أكبر سارق أموال الشعب يحكمون بسنين على رافع علم شعب جزائري يعيش في الجزائر ودافع عن الجزاءر ويدافع عن الجزاءر وهو كن وجد في الربع من الأرض لآلاف السنين قبل مجيء المستعمر الأجنبي وأخره المستعمر العثماني ، ! إلى أين هدا الضلم والتعسف تجاه شعب الأمازيغ؟ متى سيعترف اامتسلطون على الحكم في هدا البلد بأحقية الشعب الأمازيغي في هويته وتاريخه و اصالته؟ ما الضرر في دالك ؟ كل دول العالم فبها قوميات مختلفة واغلبيتها تمارس حقوقها وتعتز باصلها ولغتها وووو ماعدا في الدول الديكتاتورية المتعجرف والتي تتكون حكوماتها من العسكر أو طغمة الانتهازيين !

  2. إذن لا قضاء حر ولا هم يحزنون مع استمرار حكم العسكر . الحل الوحيد لإنقاذ شعب كامل هو العصيان المدني... بدون عصيان مدني ستبقى دار لقمان على حالها.

الجزائر تايمز فيسبوك