بمناسبة عيد العرش الملك محمد السادس يتمسلك بالحكم الذاتي كحل وحيد لملف الصحراء ويمد يده إلى الجزائر لتجاوز الخلافات‎‎

IMG_87461-1300x866

شدد الملك محمد السادس خلال منطوقه السامي، قبل قليل من مساء الإثنين، بمناسبة الذكرى العشرين لعيد العرش على تعلق المغاربة بمغربية الصحراء والوحدة الوطنية والترابية والسيادة الكاملة على كل شبر من أرض المملكة.

واعرب الملك محمد السادس عن إعتزازه بما تم تحقيقه من مكاسب على الصعيد الأممي  والإفريقي والأوروبي، داعيا لمواصلة التعبئة على كل المستويات لتعزيز المكاسب المحققة والتصدي لمناورات الخصوم، مجددا إنخراط المغرب الصادق في المسار السياسي تحت المظلة الحصرية للأمم المتحدة.

وأسس الملك محمد السادس في خطابه أن المسلك الوحيد للتسوية المنشودة لن يكون إلا ضمن السيادة المغربية الشاملة في إطار مبادرة الحكم الذاتي، مشيرا أن التحديات الأمنية والتنموية التي تواجه المنطقة لا يمكن لأي بلد أن يواجهها بمفرده، مبرزا إلتزام المملكة الصادق نهج اليد الممدودة للشقيقة الجزائر.

وأشار الملك محمد السادس ان إستلهام نهج اليد الممدودة هو وفاء من المملكة المغربية لروابط الأخوة والدين واللغة وحسن الجوار التي تجمع الشعبين الشقيقين الجزائري والمغربي على الدوام، مستدلا بذلك على مظاهر الحماس والتعاطف التي أبان عنها المغاربة ملكا وشعبا بصدق وتلقائية دعما للمنتخب الجزائري لكرة القدم خلال كأس الأمم الإفريقية الأخيرة بمصر، ومشاطرة الشعب الجزائري مشاعر الفخر والإعتزاز بالتتويج المستحق بالكأس وكأنه بمثابة فوز للمغرب.

وأضاف الملك محمد السادس أن الشعبين واعيان ومؤمنان بوحدة المصير وبالرصيد الثقافي والحضاري المشترك، الشيء الذي يجعل المغرب يتطلع بأمل وتفاؤل للعمل على تحقيق طموحات الشعوب المغاربية القاضية بالوحدة والتكامل والإندماج.

بن موسى للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عابر

    وأضاف الملك محمد السادس أن الشعبين واعيان ومؤمنان بوحدة المصير وبالرصيد الثقافي والحضاري المشترك، الشيء الذي يجعل المغرب يتطلع بأمل وتفاؤل للعمل على تحقيق طموحات الشعوب المغاربية القاضية بالوحدة والتكامل والإندماج. يا ريت لو ان جنيرالات الجزائر، و خاصة القائد صالح ،يتأملون هذه العبارات التي تعبر بصدق عن طموح الشعوب المغاربية. لو انه خاصة القائد صالح ينصت بصدق و بضمير صادق حكيم لمطالب الشعب الجزائري. هذا الشعب الذي ان اراد له الخير عليه ان لا يحبطه ليسهل عليه مسارا جديا يشمر سواعد الجد و البناء و تسريع تحقيق اسباب التنمية، فمن المنطق و الحكمة ان يستجيب لمطالبه و مساعدته لوضع سكة التغير لاسترجاع ما ضاع للجزائر و لتامين مسار امن للاقلاع الاقتصادي. ملك المغرب على صدق عندما صرح مشيرا أن التحديات الأمنية والتنموية التي تواجه المنطقة لا يمكن لأي بلد أن يواجهها بمفرده. طبعا جميعنا نعرف ان جميع الأمم باختلاف الدين و اللغة و الثقافة تهدم الحدود و تتحد، و تتمثل و تتعاون. ليختم ملك المغرب بشجاعة ، و هذا لا يوجد في اي تصريح رئيس او ملك آخر يعبر بشكل مستفيض يدونه التاريخ في خطاب العرش يشهد على نفسه و بلاده ، عندما يصرح تحقيق طموحات الشعوب المغاربية القاضية بالوحدة والتكامل والإندماج. مع الاسف بعضهم من السطحيين سيستهزئون و يزعمون أن الملك يتودد للجزائر بفتح الحدود... فما على كوادر الجزائر اصحاب القرار، الا الشجاعة او ان يشهدوا على نفسهم امام العالم موقفا نبيلا تشهده لهم الشعوب و الاجيال القادمة او معاكسا يدونه التاريخ عليهم في سجل اسود انهم يفرضون على هذه الأمة عقيدة الانفصال، التي ليست من طموح الاحرار اصحاب الضمير و الوطنية، بذلك سيبدو واضحا انهم يصرون على تجنب او كسر اي وحدة مغاربية و اي تكامل اقتصادي، و هذا سيؤكد ان وجودهم ليس بناء شعب او أمة او مستقبل الجزائر و هذا كله سيؤكد باقتناع معاكستهم لطموحات الشعب الجزائري و طموحات جميع الشعوب المغاربية من برقة الى المحيط بذلك سيتحمل جنيرالات الجزائر و على رأسهم القائد صالح انهم هم بدون الشعوب انهم هم المسؤولين عن معانات الشعب الجزائري و معانات كل المنطقة المغاربية في الامن و التخلف.

  2. ومن جديد مد العاهل المغربي يده للجزائر نظاما حاكما وشعبا، وأرسل رسالة جد واضحة مفادها وحدة المصير والتصور الإستراتيجي للبلدين الشقيقين، مستدلا على ذلك بالفرحة العارمة التي اعترت الشعب المغربي بل وملك البلاد كذلك، عندما فاز المنتخب الجزائري ببطولة إفريقيا الأخيرة لكرة القدم التي نظمت بمصر، وهي نقطة مفيدة وذكية ويبدو أنها تجاوزت الحمولات السياسية والإيديولوجية لدى جيراننا (المقصود هنا النظام الجزائري الحاكم وليس الشعب ) وتنم عن بعد إنساني راق لملك تواق لتجمع مغاربي قوي في ظل زمن التكتلات الإقتصادية والسياسية

  3. مغربي وأفتخر

    مرة أخرى ومنذ أن اعتلى الملك محمد السادس سدة الحكم في المغرب وهو يمدّ يد الأخوة وحسن الجوار والتعاون لحكام قصر المرادية لإيمانه الراسخ بالمصير المشترك، لكنّ الذئاب التي جُبلت على الغدر والمكائد والدسائس تتربص باستقرار وأمن المغرب ويُزعجها تقدّم وازدهار هذا البلد. فالمغاربة يدركون جيداً بأن النظام الدكتاتوري الجزائري المتعفن لا تهمّه لا أخوة ولا حُسن جوار ولا تعاون ولا هم يحزنون، ما يهمّه هو الاستفراد بالشعب الجزائري وسلب إرادته من أجل الاستمرار في الحكم أطول مدة ممكنة، وليتأتى له ذلك يقوم بإيهام الشعب بأنّ الجزائر قوّة إقليمية عظمى وبأن الجيران كلهم أعداء ويتربصون بالجزائر، ليتسنى له نهب ثراوته والاستمرار في التسلط عليه ومصادرة حقه في اختيار من يحكمه وتقرير مصيره بنفسه، ومحاولة إيهام العالم بأنه نظام يُدافع على تقرير مصير الشعوب، وفي الحقيقة على تقرير مصير عصابة هو من قام بتكوينها وتسليحها وتدريبها واختار لها تسمية الجمهورية الصحراوية. الدعوة إلى التعاون والتسامح وتجاوز عقد الماضي هي مواقف الشّجعان، ورفض اليد الممدودة واختلاق الذرائع الواهية والشروط التعجيزية من طرف النظام الفاشل هو موقف الجبناء والضعفاء. كان الرئيس المخلوع قبل أن يصبح معاقاً يدفعونه في الشاريطة كلما عرض عليه ملك المغرب فتح صفحة جديدة أدبر وتولى وتفنن بإيعاز من العسكر الذين وضعوه في الحكم، في وضع شروط تعجيزية واستمر على هذا الحال إلى أن رمى به العسكر إلى مزبلة التاريخ كما هو دأب حكام الجزائر الذين جاء بهم العسكر إلى كرسي الرئاسة.

  4. راني زعفان بالمليح

    عسكر بن عكنون ليس له ما يقدمه للشعوب المغاربية ’ فهو عميل لمشغلته فرنسا ليقوم بدور قدر يثمتل في غرس المطبات و العراقيل امام الشعوب المغاربية و عرقلة تقدمها خدمة لفرنسا التي يجب ان تبقى مسيطرة على مستعمراتها السابقة ’ لن تقوم لنا قائمة في الجزائر الا باجثتات نظام العسكر و قيام نظام ديموقراطي تكون فيه الكلمة لممثلي الشعب ’ لتقرير مصير الشعب الجزائري قبل تقرير مصير شعوب اخرى ’ لا زلنا منذ 1962 نرزح تحت حكم كبرنات فرنسا الذين استولوا على السلطة بالحديد و النار ’ و تمعنوا في تفريق و زرع الفتنة بين الشعوب المغاربية منذ 1962 ’ بطرد الاشقاء المغاربة في 1975 و غلق الحدود و خلق عدو وهمي’ و لما ثار عنهم الشعب حاولوا خلق الفتنة بين فئات الشعب الجزائري نفسه

  5. قبائلي

    نعتذر لك يا جلالة الملك ’ فنحن كشعب لا نمتلك ارادتنا ’ و المشاكل القائمة بيننا و بينكم سببها اصرار العصابة التي تحكمنا ’ على تفريق شعوب شمال افريقا ’ نعرف انك ترغب بقوة في طي صفحة الماضي ’ و لكن مع من ’ فمن يحكمنا لا يمثلنا بل يمثل المستعمر السابق الذي يصر على تفرقتنا ’ بل انه اوحى الى بيادقه بتفرقتنا نحن الجزائريين ’ بظهير بربري جديد اصدره كبير عسكرنا ’ الحقيقة ان الشعب الجزائري يرغب بقوة في التاخي بين الشعوب المغاربية ’ و لكن من يحكمنا بقوة ’ يريد ان تبقى الامور معلقة الا منا لا نهاية يجب ان تدعو لنا جلالتكم للتحرر و الانعتاق من حكم العسكر و بعد ذلك لكل حادث حديث ’ نحن نعي جيدا اننا لم ننتخب قط من يمثلنا و لما فعلنا في التسعينات ’ انقلب جيش فرنسا على ارادة الشعب و قتل منا و شرد و سجن ’ نحن مستعمرون يا جلالة الملك و عندما سننال استقلالنا ’ سيكون هناك خير اكيد

  6. FA

    Chouf yassa7ba  ! Al7affaf d alfilage yakhdam Awyahdar:Sahrawa hadou ,mayasla7lham ni independance ni Isti9lal addati ,khatach cha3b completement fanian qui ne savent que boire du the , manger et faire leurs besoins aflakhla ; mame addakhlah atoilette yakhralak fi le cote . Madabiham al7ala tab9a kiman hak . Falmarrok 3aychin binks ; et en Algerie , Attayba fi larza9 YAKLEHA HOMA ALLWALA . Pour clore : Allah yan3alha zarri3a. Boumadian ajra awra lamrarka as7ab adra3 fi nhar 3id; wablassaham bachmayat alfanyanin kar3in lam3iz qui ne savent que boire baiser manger et ayzablou.Asti9lal addati ???? fi semana atnod alguirra binatham; a3la tay wassokkar

  7. le Maroc roi et peuple tendent une main chaleure use au peuple algérien et non aux voyous du régime quand aux kabranates eux n'en parlons pas aux yeux des marocains ça ne vaut que dale de la gnognote walou en chamito sémitique ces choses là insignifiantes mais ça bombe le torse et le derrière avec arrogance et ça se prend pour les maîtres du monde ils sont la ca use de tous les malheurs de tout le Maghreb

  8. le peuple algérien frère mérite qu'on lui tende la main quand a certains c'est a se demander si des fois il faut varier le menu avec plus de piquant et leur tendre les deux mains avec plaisir pour leur tordre le cou comme de vulgaires poulets

الجزائر تايمز فيسبوك