الحراك الشعبي الجزائري يرفض الشخصيات الكاشيرية المقترحة لقيادة مناورة الحوار الوطني

IMG_87461-1300x866

تتوالى ردود الفعل فبالداخل الجزائري على مبادرة الحوار والشخصيات المتوقع أن تقوده ، ومباشرة بعد تداول الأسماء المقترحة لقيادة الحوار، جاءت ردود عل من أطراف عديدة أكدت أنه لا يحق لشخص أو مجموعة اشخاص تمثيل الجزائريين، والحراك الشعبي تحديدا .

وقد تداولت آلاف الصفحات عبر فيسبوك، تعاليق تؤكد أن الشخصيات المقترحة لقيادة الحوار ، لا يمكنها تمثيل الحراك الشعبي، وليس من حقها تمثيل الجزائريينن بعض التعاليق انحصرت في التندديد بشخصيات محددة ، تعاليق أخرى ، اكدت أن الحوار ذاته مناورة من السلطة، من جانبه أكد الناشط السياسي حميد دراج أن المبادرات الأخيرة للسلطة لإجراء حوار وطني للخروج من الأزمة. التي تعيشها البلاد وقال في تصريح للجزائرية للاخبار أنه تفاجأ كثيرا لتعيين بعض الشخصيات لادارة الحوار وتمثيل الشعب متسائلا ما نصب هؤلاء ليكونوا ممثلين للشعب والثورة الشعبية والغريب في الأمر حسب المتحدث أن القائمة ضمت بعض الشخصيات التي شاركت في مهازل البلد وفي الكارثة التي وصل إليه الوطن في صورة مولود حمروش طالب الإبراهيمي كريم يونس وطالب من الشعب بضرورة البقاء يقظا من مناورات السلطة لللالتفاف حول الحراك الشعبي ومطالب الشعب وأن هذا الأخير وحده من يمثل نفسه ولا يحتاج إلى التمثيل من بعض الأشخاص الذي وصفهم بالانتهازيين . لان السلطة حسبهم تلعب على ورقة الوقت وخلق الأسباب للبقاء في الحكم والنظام من خلال العمل على استغلال بعض الأحزاب السياسية والانتهازيين لتنظيم انتخابات رئاسية لكسر دواليب الحراك والإبقاء على الوجوه الحالية داخل السلطة .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك