كريم يونس أول شخصية كاشيرية تؤكد مشاركتها في قيادة الحوار

IMG_87461-1300x866

أعلن الرئيس الأسبق للمجلس الشعبي الوطني، كريم يونس، إستعداده ليكون جزءًا من لجنة الشخصيات الوطنية التي ستقود الحوار الوطني الشامل الذي دعا إليه رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في خطابه بمناسبة عيد الإستقلال الوطني.

وكتب كريم يونس على حسابه في موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” : “البعض يتمنى حضوري في هيئة الوساطة السيادية التي لا تزال قيد التحضير .. فهل يمكنني حينئذ أن أتجنب ما يمكن اعتباره واجبًا وطنيًا ؟”.

وأضاف كريم يونس” قرّرت استشارة الأشخاص الذين أتواصل معهم بالعادة، من أجل بلورة الأفكار والمساعدة في هاته الخطوة، حتى تكون في مصلحة الجميع”.

وأكد رئيس البرلمان الأسبق أن “الأصداء” التي وصلته من “الدوائر السياسية المقربة ” أكدت أن “رئيس الدولة قد إستمع إلى الرسالة التي أظهرتها إرادة الشعب ” .

وتابع قائلا “ذكرت مرات عديدة جميع أولئك الذين اقتربوا مني لمناقشة عملية الوساطة، أن إطار الحوار المنشود بين أبناء الوطن الأم، يجب، حتميًا، أن يتضمن روح المطالب المشروعة لملايين الجزائريين والجزائريات الذين خرجوا في الشارع للتعبير عن رغبتهم في التغيير ، وإلا فإن كل شيء محكوم عليه بالفشل”.

رئيس البرلمان المستقيل قال إن “علماء و خبراء دستوريون ورجال القانون ونساء و رجال من المجتمع المدني، يشاركونني هذا الإعتقاد مايجعل منه شرط لا غنى عنه”.

وخلص كريم يونس إلى التأكيد أن لجنة الشخصيات الوطنية التي ستقود الحوار الوطني الشامل ليس في نيتها أي إدعاء لتمثيل الحراك الشعبي الوطني.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك