الجزائر تجدد رفضها للتدخل العسكري الأجنبي في سوريا

IMG_87461-1300x866

جددت الجزائر  رفضها لما وصفته بـ “التدخل العسكري الأجنبي في إدلب السورية”.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية أن “هذا التدخل سيُطيل عمر الأزمة ويقوض فرص حلها”.

وأكد المسؤول في رده على سؤال بخصوص استمرار الأزمة في سوريا خاصة تدهور الوضع الأمني في شمال البلد ” تضامن الجزائر المطلق مع الحكومة والشعب السوري الشقيق”.

ولفت المصدر إلى الجهود المبذولة والتضحيات المقدمة من أجل استعادة السلم والأمن وبسط سيادة الدولة والشعب على كامل التراب السوري.

واعتبر المتحدث أن “التدخل العسكري الموصوف في منطقة إدلب من طرف بلد جار أنه إضافة إلى كونه إخلال بمبدئ حسن الجوار واحترام سيادة الدول، فإن من شأنه إطالة عمر الأزمة وتقويض فرص حلها عن طريق الحوار السياسي”.

وألحت الجزائر في وقت سابق على ضرورة وقف إطلاق النار واعتماد المصالحة الوطنية لرأب الصدع بين السوريين مثلما فعلت مع الجماعات المسلحة سنة 2006، حينما اعتمد الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة ميثاق السلم والمصالحة الوطنية.

ورغم هذا أثار الموقف الجزائري من القضية السورية جدلا واسعا في وقت سابق بسبب اللقاءات المتكررة التي جمعت وزراء سابقون والرئيس السوري بشار الأسد بدمشق.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك