ندوة “لنصرة خيار الشعب” أدارت ظهرها للحراك الشعبي !!

IMG_87461-1300x866

قلب الشّباب الجزائري الممثل عن المجتمع المدني الموازين على الشخصيات السياسية والأحزاب المشاركة في منتدى الحوار الوطني، معتبرين لقاءهم جاء انفصاليا عن مطالب الشّعب، “مناقضا لما جاءت به خارطة طريق المنتدى”

هذا و قد تعرضت لأحزاب المعارضة المشاركة في ندوة ” من أجل نصرة خيار الشعب”، لانتقادات لاذعة و محاكمة حادة من طرف الشباب والجمعيات، حيث استنكر المتدخل الاول لغة الخشب المستعملة و التي قال انها شبيهة بلغة النظام مذكرا القادة السياسيين و المشاركين في ندوة الحوار الوطني بمطالب الشعب ، معتبرا ان هذه الندوة جاءت انفاصلية عن مطالب الهبة الشعبية التي رسمت طريها منذ 22 فيفري 2019,

 فيما ندد المتخل الثاني بإقصاء الشباب، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة إشراك الطلبة في اللجنة المستقلة للانتخابات”، اصة بعد قلبت طالبة المائدة على المشاركين متهمة اياهم بالاقصاء و التميش، متوعدة بعقد ندوة وطنية للطلبة.

و ذكر نفس المتدخل بــ “الشرعية الدستورية ستنتهي بعد يومين، حين تنتهي المرحلة الإنتقالية رسميا لبن صالح”، مضيفا سقطت كل الشرعيات الدستورية، يجب أن نتحلى بالشجاعة، لأن وراءنا شعب ينتظر منا أن نقول ما يريد”، منتقدا اللغة التي تحدّث بها المجتمعون في المنتدى معتبرا أنها “أدارت ظهرها للحراك”.

 اما المتدخل الثالث  بدوره اتجه لزاوية مغايرة، و التي استنكر من خلالها الطبقية والمربعات الذهبية المخصصة، لرؤساء الأحزاب وتهميش المجتمع المدني.

 الجدير بالذكر أنه قد غاب عن المنتدى عدد من الشخصيات ذات التأثير التي كان قد تم الإعلان عن توجيه دعوة لها، على غرار الرّئيس السّابق اليمين زروال والنّاشط الحقوقي البارز مصطفى بوشاشي ورئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور ورئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش وغيرهم من الأسماء

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك