زيتوت: اسألوا انفسكم بصدق اين هو التغيير اللعاب حميدة والرشام حميدة راعي الفساد يحارب الفساد

IMG_87461-1300x866

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. وجدت منصب عمل في علم النفس الاكلينيكي في مركز طبي ولكن المشكل الذي دفعهم إلى رفضي هو أنني 46 سنة و هم يريدون أقل من 39، و ذهبت إلى الاكاديمية التربوية بالشلف فقالوا أنهم يريدون فقط عالم النفس التربوي، إذن لا يوجد أي تغيير في النظام الفاسد ، مازلت بن غبريط تحكم مع صديقها أويحي ، اللعنة على النظام الفاسد

  2. باب الواد

    من يطالب بالصدق يجب أن يمارسه حتى لا يتناقض خطابه مع واقع حاله. لا زلنا ننتظر توضيحا ضروريا منك حول استثنائك لاسم الشنقريحة من لائحة الجنرالات المعلومة وكذا حول سكوتك عن لقاء مبعوثي القايد صالح. وسيكون من الخطأ التعويل على نسيان الجزائريين مع مرور الوقت وتواتر الأحداث. وتأكد أن الشبهةة حولك لن تزول إلا بخروجك بتوضيح مفصل ومقنع في الشأن

  3. كانت جبهة البوليساريو تراهن على فوز أي مرشح للرئاسة الموريتانية باستثناء محمد ولد الغزواني الذي يسير في الاتجاه القائل : "إن دول العالم لا تريد إقامة دويلة تفصل المغرب وموريتانيا"، وهو الموقف الدولي الذي لن يقبل قيام دولة العصابات الجزائرية بالصحراء. بعد فوز ولد الغزواني تكون عصابات بوزبال الجزائرية قد تلقت أقوى صفعة في تاريخها، باعتبار الرئيس الجديد لا يقبل بتاتا أي نوع من التعامل مع الجبهة لا من قريب ولا من بعيد، مما يضاعف من أزمتها الراهنة، خصوصا وأن الراعي الرسمي للعصابات هو النظام الدكتاتوري العسكري الجاثم في الجزائر. بين الداعم الرسمي الذي يعيش مشاكل عديدة، وموريتانيا التي ستنتقل من الحياد السلبي إلى رفض التعامل مع الجبهة، سنكون أمام معطى جديد في هذا النزاع المفتعل، لحمته أن موريتانيا دولة جارة للمغرب ولا يمكن أن تكون منطلقا للمؤامرة ضده ولا يمكن أن يجد فيها الانفصاليون موقع قدم. وقد يكون هذا التحول إيذانا بإيجاد حل للنزاع الذي دام طويلا، حيث ستجد الجبهة، وخصوصا قادتها المستمتعون بالأموال التي يحصلون عليها، نفسها في مواجهة الرمال، وستضطر إلى الخضوع لصوت الضمير، الذي لا يجد بديلا عن الحكم الذاتي كأرقى أشكال الحلول الممكنة، وهو الحل الذي لا غالب ولا مغلوب فيه والرابح هو الإنسان الصحراوي، الذي عاش مشتتا بفعل الاحتجاز الذي تمارسه عصابات بوزبال الجزائرية.

  4. elarabi ahmed

    الجزائر صنعت لكي يحكمها الجنيرلات وعندما يستحيل دالك سيتم التفكيك

الجزائر تايمز فيسبوك