الجزائر تتخلى عن التمويل غير التقليدي الذي سنه “احمد اويحيى”

IMG_87461-1300x866

كشف وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، “حسان  رابحي” اليوم الأحد بالجزائر أن عهد التمويل غير التقليدي الذي تنتهجه الجزائر  مند سنوات، “قد ولى”.

و في رده على سؤال لوكالة الأنباء الجزائرية ،حول الإجراءات التي ستتخدها الحكومة لمواجهة تآكل  احتياطات الصرف و احتمال مواصلة العمل بآلية التمويل غير التقليدي،قال” رابحي” :  “التمويل غير التقليدي قد ولى عهده و الحكومة اتخذت من التدابير ما  يمكن البلاد من تفادي المخاطر التي قد تضر بالاقتصاد الوطني”.

و أكد الوزير، على هامش إطلاق برنامج تكويني حول البيئة لصالح الصحافة الوطنية، أن “المهم أن مسؤولية الحفاظ على البلاد و الاقتصاد الوطني و مأمن  مؤسساتها تعني الجميع”.

أكد الناطق الرسمي للحكومة ان ”  الجزائر لها من المدخرات بما قد يقيها (من  ذلك)، لكن إذا ما عكفنا على العمل الجاد والإلمام بكل ما تتوفر عليه البلاد ,  من قدرات وإذا ساهمنا في تعزيز الحوار ما بين افراد المجتمع الواحد بما يمكن  من المرور بسلام إلى مرحلة نوعية جديدة، كونوا على يقين إن الجزائر ستكون بخير  انشاء الله”.

و اعتبر  مراقبون   ان  ما  قام  به  “احمد  اويحيى”   باللجوء   الى  طبع النقود  , و في  الظروف  الاقتصادية  التي  تعيشها   البلاد  ,  يصل  في  فداحته  الى  منزلة “الجرائم   الاقتصادية ”  خصوصا   بعد   انكشاف  حجم الفساد  الكبير   و منح  قروض  مالية  ضخمة ,  لمستثمرين   غير حقيقيين  همهم الوحيد   تحقيق  الربح  عن طريق  الاحتكار,   ثم  تهريب   الاموال  خارج  البلاد  .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. rien de nouveau que du vieux l'Algérie ne va rien gagner au change un Ahmed l'imprimeur de perdu et 10 Ahmed faussaires de retrouvés il était où le super gaïd au temps ou Ouyahia se promenait tranquillement sa planche à billets sous le bras a Béchar me diriez vous compter les agneaux de la Saoura non pour retrouver le sommeil mais pour ses mechouis les malheureux ovins enfin les temps ont changés les moutons du sacrifice aussi

  2. les 90 jours en ballon du gaïd touchent à leur fin et on ignore quelle sera la suite les tribulations d'un général ou voyage autour de la mouradia

  3. Mansour Essaïh

    لقد وجدها لِوَحْدِه و بِمَجهوده الذاتي  ! براڤو  ! براڤو  !. بل، يو يو يو يووووووي  ! .......................................................................................................... ................................................................................................................................ و أخيراً، استفاقوا من سُباتِهِم العميق بعد أن أُزِيحَ بعض الغباء المَمْزُوج بِالْغُبار عن أدمغتهم المُعْتَلَّة بِفِعْلِ الصَّفَعَاتِ المُتَتَالِيَةِ و المُوجِعَة التي وَجَّهَهَا لهم الشعب الجزائري. ............................................................................. ................................................................................................................................ ياما نبههم أخصائيون جزائريون في المال و الاقتصاد إلى الأخطار القاتلة للاقتصاد التي تنجم عن طباعة النقود دون مقابل من عمل و إنتاج للسلع و الخدمات. ارجعوا مثلا إلى أرشيڤ موقع  ( ) لتطلعوا على الكارثة التي سبب فيها هؤلاء الأوغاد. ............................................................................................ ............................................................................................................................... ياما نَبَّهَهُم أخِّصَائِيُون جزائريون في المال و الاقتصاد إلى الأخطار القاتلة للاقتصاد التي تنجم عن طباعة النقود دون مقابل من عمل و إنتاج للسلع و الخدمات. ............................................................................................................... ............................................................................................................................... الآن فقط، و بعد عدة سنين، يأتي رامبو الذي لا يُقْهَر ليقول لنا إن الشرذمة الفاسدة التي ينتمي إليها قررت أن ''التمويل غير التقليدي قد ولى عهده و الحكومة اتخذت من التدابير ما يمكن البلاد من تفادي المخاطر التي قد تضر بالاقتصاد الوطني"''. ............................................................................................. ................................................................................................................................ طبعاً، الببغاء الممثل لشرذمته الظالعة في الغباء يتمادى في استغباء الشعب الجزائري و يقول له : لا تقلق، فإن شركاءه السراقين  (هكذا ينعتهم الشعب عن جدارة و استحقاق ) سيفعلون كل شيئ لتفادي الأخطار و المخاطر الناجمة عن طباعة النقود المزورة. ..................................................... ................................................................................................................................ يا جماعة الشر ! لقد أغرقتم البلاد و العباد في المخاطر و الأخطار، فلم تكتفوا فقط بالسرقة بل تُمْعِنُون في ازدراء عقول مواطنيكم و احتقارهم و تريدون أن توهموهم أن اقتصاد البلاد بخير كما كنتم تفعلون في عشريتكم الحمراء الدموية و تقولون كل يوم و طيلة عشر سنوات للشعب الذي كان لا يصدقكم : الحالة في البلاد بخير، لقد قضى الجيش الوطني الشعبي على آخر فلول الإرهابيين. و ما كان أولائك الإرهابيون في الحقيقة إلا كومپارس مُلْتَحِين يأتمرون بأوامركم و يُقَتِّلُون الشعب تَقْتِيلاً لِأَنّهُ تَجَرَّأَ و قال لكم في انتخابات نزيهة و شفافة : يا السراقين  ! ارحلوا ؛ يا السراقين ديڭجي  !

  4. Mansour Essaïh

    Le vieux coconut de général ne cesse, chaque jour que Dieu fait, d’en faire voir au peuple algérien. ....................................................................................... ............................................................................................................................... Après ses discours bêtes, fades, incolores, inodores et sans saveurs, le voilà qui continue, sous le pinceau de notre caricaturiste, à jeter ses anciens camarades et complices dans le vide après les avoir emprisonnés sans qu’il ait, lui le militaire, le moindre droit de le faire. ................................................. ................................................................................................................................ Pas seulement le Chili peut se ‘’vanter’’ d’avoir son Pinochet qui jetait ses opposants en mer après les avoir embarqués dans des hélicoptères. ................. ................................................................................................................................ Le régime corrompu des lascars, rétif et récalcitrant, n’est pas loin d’ user des mêmes méthodes de ses ex-maîtres latino-américains, après avoir été poussé dans ses derniers retranchements par le peuple algérien.

الجزائر تايمز فيسبوك