كما كان متوقع الجنرال ولد الغزواني يقترب من الفوز برئاسة موريتانيا

IMG_87461-1300x866

يتوقع فوز أكيد لمرشح الأغلبية محمد ولد الشيخ الغزواني وزير الدفاع السابق ورئيس الأركان السابق وشريك الرئيس المنتهية ولايته في الانقلاب علي نظام ولد الطائع الذي كان بدور عسكريا استولي غلي السلطة بعد سلسلة من الإنقلابات منذ الإطاحة بالرئيس المؤسس للدولة الموريتانية المختار ول داداه سنة 1978.

يعتبر محمد ولد الشيخ الغزواني الذي ينتمي الي احدي اكبر القبائل الموريتانية من حيث العدد والإنتشار المسماة ” إيديبوسات” والتي تنتشر في الجنوب المويتاني وبعض مناطق الشمال وعدد من الدول الإسلامية خصوصا السعودية وتركيا والسودان والمغرب هذه القبيلة تسيطر ومنذ استقلال موريتانيا على الكثير من القطاعات الإقتصادية ولاتحمل في تاريخها أي ندوب صراع قبلي حيث اشتغل أفرادها بالتدريس والتجارة مما يفسر شبه الإجماع القبلي حول المرشح والرئيس القادم لموريتانيا.

إضافة إلى الإجماع القبلي استطاع الرئيس المرتقب والجنرال السابق نسج علاقات جيدة مع اغلب دول الجوار خصوصا السنغال والمغرب ومالي حيث لعب دور الإطفائي في كثير من الأزمات التي كان يشعلها الطبع المتشنج للرئيس السابق محمد ول عبد العزيز حيث كان ينجح في ابقاء العلاقات قائمة رغم الحرائق التي كان يشعلها سلفه سواء في شمال أفريقيا ودول الخليج.

أضف إلى ذلك اجماع كلى على صفاء ذمته من أي شبهات فساد أو نهب المال العام وهي تهم كانت لصيقة بسلفه وزوجته ومافتئت تتضخم حتي أصبحت حديث الشارع الموريتاني.

ولم يسجل على الرئيس المرتقب أي صدامات وهو في السلطة مع أي من فصائل المعارضة رغم ان بعضها حاول استهدافه ولم يسجل عليه كذلك محاولة استمالة بعضها رغم ان زعيم المعارضة البرلمانية ليس سوي ابن عمه الإسلامي ولد ايلا.

ولعل انتقال الحكم بسلاسة وديموقراطيا إلى محمد ولد الشيخ الغزواني يعد على الأقل بسنوات من السلم الاجتماعي والعلاقات الإقليمية المتوازنة التي تعد بعلاقات اكثر هدوءاً واحتراما من نظام تعود منذ سنوات على اضطراب وهزات كبيرة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك