مقري يساند قرارات المؤسسة العسكرية

IMG_87461-1300x866

قال رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، بأن اللمؤسسة العسكرية استجابت لمطالب الحراك مشيرا الى أن الساحة السياسية بالجزائر حاليا تتحكم فيها قوتين فعليتين ، وأثنى على المؤسسة العسكرية التي تجاوبت مع مطلب الحراك الشعبي حسبه.

وخلال افتتاح أشغال الملتقى السنوي السادس عشر لمؤسس الحزب محفوظ نحناح قال مقري “توجد قوتان في الساحة حاليا تستطيعان الفعل ولو بدرجة متفاوتة، هما المؤسسة العسكرية والحراك الشعبي”، مضيفا “المؤسسة العسكرية تجاوبت مع مطالب الحراك و هذه نعمة وجب أن نحمد الله عليها”.

وفي السياق شدد المتحدث بأن الجيش أو المؤسسة العسكرية بصفة عامة، تيقنت أن الحراك أمر تاريخي وقررت مرافقته ودعمه”، مؤكدا “دورنا نحن كنخب في الوسط نحاول التوفيق والوساطة” مؤكدا بأن “أي شخص صادق يجب أن يثمن مرافقة المؤسسة العسكرية للعدالة في تفكيك العصابة و قطف رؤوسها”. وقال مقري، “نحن نتفهم ضرورة المحافظة على الإطار الدستوري، لكن دون تعسف، وإننا على دراية بأن هنالك أقطاب دولية تتصارع على الجزائر، وإن تكييف الوضع السياسي في الجزائر على أنه إنقلاب عسكري سيؤدي إلى إنفلات الأمور من أيدينا، برفع ملف الجزائر إلى مجلس الأمن الذى تشارك فيه فرنسا كعضو دائم، لذلك علينا الحفاظ على بلادنا بعدم تدويل قضيتنا، إقتداءا بمنهج الشيخ نحناح الذي رفض مشاركة الطرف الخارجي، مهما كانت عظمة الإختلاف الداخلي”.

بالمقابل, دعا رئيس حركة مجتمع السلم، عبدالرزاق مقري، لتنظيم إنتخابات رئاسية في أقرب وقت والجلوس على طاولة الحوار، كما فصل في موضوع ترشحه أو تمثيل حركة في الرئاسيات المقبلة بعدم المشاركة، في مقابل التوافق حول شخصية وطنية نزيهة يزكيها ويدعمها أطراف الحوار الجامع. كما أشار مقري إلى مبادئ حركة مجتمع السلم، الثابتة منذ عهد المرحوم نحناح، والرافضة لحكم العسكر في الطبقة السياسية وصناعة الرؤساء ورسم الخارطة السياسية في مقابل إحترامها كمؤسسة دستورية لطالما سهرت على ضمان إستقرار البلاد والعباد.

وشدد المتحدث، على ضرورة استقالة رئيس الدولة والوزير الاول إحتراما لإرادة الشعب، معتبرا أن على رئيس الدولة أن يكون حريصا على الديمقراطية وغير متورط في سياسة التزوير. ولم يفوت المتحدث الفرصة لاستعراض عضلاته السياسية، قائلا: “عبدالرزاق مقري قادر على جمع قوى الجزائر وتحقيق التنمية ويملك كامل القدرة على شحذ المقدرات الوطنية والبشرية والدفع بالجزائر أشواطا صوب الأمام”

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رئيس حركة مجتمع السلوم كان طبيب محترم و اصبح ذئب محترف ذاق متعة الجلوس على الكرسي فنسى الطب و الطب البديل يحلم بقيادة حزبه للابد و لما لا كرسي الرئاسة - بالدين تتطوع له الدنيا جاعل الشعب ابله او راقد على اذنيه - يا مقري سيارة حزبك المسلوب من طرف بوقعرة سلطاني لم تستردها لحد الان ما تفسير هذا - اذا انت و هو سراق و خائني الامانة و ما الدين عندكم الا افيون الشعوب او اليوم خمر و غدا امر كل شئ جائز عندكم من اجل الكرسي و ما فيه من مزايا- ان الالمانية التى دخلت للاسلام قالت الحمد لله انني عرفت الاسلام قبل المسلمين يا جاعل الدين سلوم

  2. عبد الرزاق مقري و جماعته جزء من فئران الطغمة الحاكمة و المسيرة مباشرة من اسرائيل و السعودية و عبد من عبيد الصهيونية العالمية

الجزائر تايمز فيسبوك