نظام القايد طالح و الأربعينَ جنرال حرامي يلجأ الى سياسة فرق تسد

IMG_87461-1300x866

قبل سنة دعت الوقحة نعيمة صالحي نائب وزير الدفاع أحمد قايد صالح إلى وضع حدّ لـ ”شرذمة تأكل الغلّة وتسب الملّة وتعني الأمازيغ وأضافت إن عدم القضاء على الإرهاب الأمازيغي المسير في مخابر حلفاء “البربرو-صهيونية” ستكون محارق بورما في الجزائر… فاستجاب رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح لطلبها رغم أنه متأخر.

حيث أصدر أوامر صارمة لقوات الأمن للتصدي لأي شخص يرفع علم الأمازيغ خلال المظاهرات مؤكدا أن لدى قوات الأمن أوامر بالتطبيق الصارم والدقيق للقوانين سارية المفعول والتصدي لكل من يحاول مرة أخرى المساس بمشاعر الجزائريين في هذا المجال الحساس… علما بأن علم الأمازيغ يرفع أيضا خلال المسيرات هنا يظهر أن الصراع من اجل الاعتراف بالثقافة اﻷمازيغية في الجزائر هو امر أساسي لان هذه الثقافة المقموعة من قبل اﻷيديولوجية الرسمية محوّرة من قبل النظام العسكري الديكتاتورية لذلك فإن التجديد الديمقراطي يفرض القطع مع سياسات وأيديولوجيات هذه النظام العسكري وإذا حصل العكس في حال استمر هذا اﻹرث مرتكبا ذات الحماقات (قمع إزعاج إخضاع استلاب وظلم) فسيؤدي إلى ما لا يحمد عقباه لأن الصراع اﻷمازيغي يتم في ظروف صعبة وغالبا محفوف بالخطر لكنه مستمر فالصراع هو من أجل لغتهم وثقافتهم الأمازيغية الذي ربطت دائما بالمطالب الديمقراطية والاجتماعية (حقوق حريات فردية وعامة وعدالة اجتماعية) رغم مساوئ السلطة ديكتاتورية وأيديولوجياتها الوقحة التي إن لم يكن هدفها محو الهوية فإنها على اﻷقل تهدف إلى تحقيق الاستلاب الثقافي واللغوي لذلك يجب رفع الأعلام الأمازيغية في كل المظاهرات تضامنا مع قمع إخواننا.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. كبرانات الحركي الاغبياء هاته هي سيساتهم الخبيثة الجبانة مع العلم انهم لايملكون الشجاعة مع الغير للمواجهة وهذا ما يحصل مع المملكة المغربية في الصحراء المغربية بحيث انهم حاولوا تقسيم المغرب لكن تناسوا ان المرحوم الحسن الثاني اذكى الاذكياء بحيث اعطاهم الفرصة ليخلقوا سرطانا في حنجرة الجزاءريبن طيلة اربعين سنة تم فيها تدمير اقتصاد الجزاءر وخلق وهم على ارض الجزاءر سيصعب التخلص منه اما المغرب فهو في صحراءه والكبرانات الى مزبلة التاريخ وهكذا اليوم يريد الخنزير الوسخ طالح ان يشتت الجزاءريين بخلق نعرات التفرقة بين اطياف الشعب ولن ينجح لان الشعب الجزاءري هاته المرة عازم على تنظيف الجزاءر من الوباء الذي خرب الجزاءر ونرجو من الاخوة الجزاءريين ان يبعثوا برسالة ود ومحبة الى اخوانهم المغاربة لتكتمل الوحدة التي تجمع الشعبين كما نتمنى ان يرسل الشعب الجزاءري ايضا رسالة لرفض كيان وهمي اسمه البول خاريو ونحن اربع ن مليون مغربي ندعم انتفاضة الشعب الجزاءري ضد الفساد واللصوص والخونة وشردمة المدعو قايد فاسد الجاهل الوسخ

  2. ce qui dérange le gaïd et sa clique ce n'est pas le drapeau amazigh mais le hirak les généraux après 57 ans de règne en maîtres absolus et sans partage ils ne veulent pas lâcher le morceau et ils considèrent que le pays est leur propriété

الجزائر تايمز فيسبوك