شعار الجمعة 18 : قبايلي عربي خاوة خاوة وقايد صالح مع الخونة

IMG_87461-1300x866

تضمن سنن الكون وشواهد التاريخ فشلا ذريعا لطغمة الجنرالات التي تتحكم بالمؤسسة العسكرية وباسمها تتحكم في الدولة، ويحارب باسمها قائد الأركان الجنرال أحمد قايد صالح خصومه في العصابة التي سيطرت على الجزائر سنين طويلة، فضلا عن محاربته للإرادة الشعبية.

شعبنا الذي انطلق موحدا قبايلي وشاوي وعربي ومن كل التراب الوطني وحتى من كل مناطق المهجر، لن تهزمه أساليب بالية يتبعها العسكر في محاولة كسر إرادته، خاصة أن الجزائريون دشنوا اليوم جمعتهم السلمية في مختلف الولايات بالثبات على المواقف من العصابة، والإصرار على وحدة الشعب عبر هتافات “قبايلي عربي خاوة خاوة وقايد صالح مع الخونة”، و”يتنحاو قاع”، و”سيستام ديقاج”، والمطالبة بتطبيق المواد 7 و8 من الدستور.

وتجمع آلاف المواطنين في ساحة البريد المركزي في الجزائر العاصمة، رغم التشديدات الأمنية المعتادة واعتقال بعض المتظاهرين من قبل قوات الأمن.

وتعاهد نشطاء الحراك على التمسك بالسلمية، رغم توقع تصاعد عنجهية واستفزازات النظام، مؤكدين عدم التراجع عن أي من مطالب الشعب، مستنكرين خلق قايد صالح الفتنة عبر الحديث عن الراية الأمازيغية التي كانت جنبا إلى جنب من العلم الوطني دون أي اشكال.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. إذا كان العسكري الدكتاتوري الطاغية حاكم الجزائر قد هدد بالحبس كل من رفع أو حمل راية غير راية الجزائر قاصدا بذلك الأمازيغ ، كنت أتمنى أن يقوم الجزائريون هذا اليوم بجعل كل شجرة وكل عمود وكل حائط وكل بناية، حاملا للعلم الأمازيغي .. وتمنيت كذلك أن تكون ملابس كل المتظاهرين مرسومة بالعلم الأمازيغي .. أتمنى أن يفطن الحراك بذلك.

  2. مغاربي

    اظن ان دعوة العسكري الحقير لتخوين اﻷمازيغ الجزائريين هو سبب وجيه لهممن أجل المطالبة بإستقلال جمهوريةالقبايل مادامت الدولة الجزائرية تمنع عنهم حقا اساسيا في التمتع بالهوية تماما كالفلسطينيين الدين تمنعهم إسرائيل من التمسك بإنتمائهم العربي .

  3. 17:28 أقيمت صلاة الغائب، على روح الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، اليوم، بساحة الأمير عبد القادر، بوسط مدينة سعيدة. وشارك في الصلاة، التي عرفت تنظيما محكما، عشرات المواطنين، ممن شاركوا في مسيرة الجمعة الثامنة عشرة.

الجزائر تايمز فيسبوك