كيف تحول سجن “الحراش” إلى “نادي أثرياء أثرياء الجزائر“

IMG_87461-1300x866

تصدر قرار إيداع رئيس الوزراء السابق أحمد أويحي، السجن المؤقت في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ القضاء الجزائري وانقلبت حياة رئيس الوزراء السابق بشكل درامي في الثلاثة اشهر الأخيرة، فمن مشروع رئيس جمهورية في الاحتياط  أصبح الرجل يخضع للمساءلة القضائية مهددا بالسجن، وهو سيناريو يحلم به عامة الجزائريين بتحققه في ظل عدم شعبيته وتوليه “مهام قذرة”..

ومن أهم رجال الأعمال حداد وربراب وكونيناف وطحكوت والخليفة وعاشور والبوشي … 14 محظوظا من صالونات الأثرياء إلى زنزانات سجن الحراش”، و “تسارعت الأحداث التي رسمتها الأجندة القضائية منذ شهر أبريل الماضي، مع استمرار التحقيقات في قضايا الفساد التي جرت رجال الأعمال وأكبر أثرياء الجزائر البالغ عددهم 14 شخصية كانت يوما ما نافذة ومحمية من طرف “العصابة”، إلى زنزانات سجن الحراش مشكلين بذلك “نادي أثرياء الجزائر” المسجونين في قضايا فساد و”امتيازات غير مستحقة”، ليزاحموا بذلك نزلاء القانون العام وفقراء الأحياء الشعبية”.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. انشاء الله حبس الحراش لم يعد نادي للعصابة تجتمع فيه حتى تخرج لنا بمنهجية جديدة للانتخابات لان عدم جر بهاء الدين طليبة لسجن و هدي فرعون لها عدة مفاهيم سلبية للشعب- لان وجود الفيل حر طليق معناه سيتولى حكم المجلس الشعبي الوطني و عدم متابعة فرعون و سعيدة بن حبيلس و غيرهم تجعل مقاربة الشك باليقين لانها طبخة ميكي هاوص - من هذا التحليل المختصر اقول لاخواني هذه مؤامرة العصر فالحدر اصبح واجب و دراسة كل نقطة بدقة حتى لا تذهب ريحنا بعصابة همها النهب و القتل لمن يريد الاصلاح و الخير لوطننا الذي لا نريدوا سواه

  2. جزائري

    حبس الحراش ليس بسجن كما يوهمنا الكايد الطايح. حبس الحراش بمثابة مخيم و نادي تدريب العصابة لتسليم المشعل من جديد لدك الشعب الجزائري دكا دكا. لا زلنا نتذكر تحرير مذكرة بحث على الصعيد الدولي في حق بوشوارب بعد ان قام بسرقة الملايير و الهروب إلى أمريكا. لكنه بعد بضعة أعوام تم استقباله بكل حفاوة و بالورود و تم توشيحه و ترديده على كل زوايا الجزائر كأنه عالم ديني وكبير مشايخ العالم تمهيدا لترشحه لخلافة بوتفليقة. لكن اللصوص فيما بينهم لم يتفقوا على ذلك. و لهذا فانتظروا قرارا من الكايد بإطلاق سراح كل اللصوص و العودة السريعة إلى وظائفهم بدعوى التهديد الخارجي للجزائر.

  3. SI JUSTICE INDÉPENDANTE IL Y A COMME   LE PRÉTENDRAIT LA PRIS  DE EL HARACH DEVRAIT ABRITER TOUS LES MAFIEUX DE L’ÈRE POURRIE DES BOUTEFF SANS EXCEPTI  CIVILS ET MILITAIRES QUI AURAIENT COMMIS DES CRIMES FINANCIERS M STRES ET AUTRES CRIMES DE TOUTE S ORTE D T LA T ORTURE ET LES DISPARITI S F ORCÉES DE DIZAINES DE MILLIERS D 'ALGÉRIENS INNOCENTS ,ENLEVÉS ET ASSASSINÉS FROIDEMENT PAR LES BOURREAUX DRS CRIMES BARBARES COMMIS D T EST VICTIME LE MALHEUREUX PEUPLE ALGERIEN DURANT DES DÉCENNIES DE TERREUR ET D'OPPRESSI  SAUVAGE . POURVU QUE TOUS LES RÉSIDUS POURRIS DU RÉGIME MAFIEUX BOUTEFF ET LEURS PROGÉNITURES IMPLIQUÉS DANS DES MAGOUILLES M0NSTRES SOIENT TRAÎNÉS COMME LEURS MAFIEUX DE PÈRES DEVANT LA JUSTICE POUR RENDRE DES COMPTES ET RÉP0NDRE DES CRIMES FINANCIERS INCOMMENSURABLES ET AUTRES CRIMES QU 'ILS AURAIENT COMMIS SUR LE PEUPLE ALGÉRIEN SOUMIS PAR LA TERREUR DURANT DES DÉCENNIES DE DICTATURE MILITAIRE H ORRIBLE ET INDESCRIPTIBLE. MAIS MALHEURE USEMENT ,IL Y AURAIT DES MALFRATS D ESCROCS DE GROS CALIBRE ,QUI SERAIENT PROTÉGÉS , QUE LA JUSTICE APPAREMMENT DILIGENTÉE ET C TRÔLÉE PAR LE PUISSANT CAP ORAL, NE POURRAIT JAMAIS OSER C VOQUER DEVANT LE JUGE,SURTOUT CEUX QUI SERAIENT DU COTE DE ANNABA D T LA JUSTICE FERMERAIT ÉVENTUELLEMENT LES YEUX POUR NE REGARDER AVEC SÉVÉRITÉ QUE DU COTE DES AMIS ET PROTÉGÉS DE SAID ET DE TAOUFIK.. . ATTEND S D C POUR VOIR SI LA JUSTICE DE CES DERNIERS TEMPS ALLAIT PROUVER QU' ELLE EST RÉELLEMENT INDÉPENDANTE EN FRAPPANT F ORT AUSSI LES MAFIEUX DE GROS POISS S DEVENUS MULTIMILLIARDAIRES DU COTE DE ANNABA. WAIT  AND SEE !

  4. en ces temps estivaux les suites à el Harrach coûtent la peau des fesses les clients sont triés sur le volets et sélectionnés parmi les plus nantis

  5. ALI HESSAN

    العصابة التي حكمت الجزائر متجذرة تاريخيا من يهود وكفار واروبيين وصهاينة وأجناس مختلفة ولذا حقدها على قتل العرب والنهب للمال والعقار متأصل في الضمير منذ وفات ءابائهم وبقيت ذريتهم الخ سنرجع الى هذا بعد كلام طويل في هذا الباب من يحكم الجزائر شاوية واتلمسانيين وزواف وعلمانيين ويهود الخ سنرجع باذن الله

الجزائر تايمز فيسبوك