الأمن السيبراني موضوع نقاش الطبعة السابعة للقمة الافريقية بالجزائر العاصمة

IMG_87461-1300x866

شكلت الوقاية من التهديدات الجديدة المرتبطة بالرقمنة في الهيئات و المؤسسات العمومية و الخاصة موضوع نقاش الطبعة السابعة للقمة الافريقية حول الأمن السيبراني التي افتتحت أشغالها اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة.

وفي هذا الصدد أوضح مهدي زكريا، رئيس هذه القمة التي تدوم يومين أمام مجموعة من أصحاب القرار في مجال الاعلام الالي و التكنولوجيا في هيئات ومؤسسات الجزائرية و افريقية و كذا مصممين عالميين لحلول الأمن السيبراني أن “المؤسسات و الادارات الافريقية تتطور باعتماد واسع للرقمنة كعامل منافسة مما يعرض، تلقائيا، انظمتها المعلوماتية للهجمات الالكترونية”.

وأبرز أنه “من الضروري والأمر كذلك أن نحمي أنفسنا من التهديدات الالكترونية من خلال تعلم كيفية معرفة الهجوم وكشفه و تحديده”، مشيرا إلى ضرورة فهم مختلف تقنيات الهجوم و كذا آليات المواجهة من أجل مكافحتها.

واعتبر منصف زيد، مسؤول في الشركة “أربور ناتوورك” فرنسا و شمال افريقيا أن الفرق المكلفة بالأمن الالكتروني تحتاج حلولا سيبرانية متطورة قادرة على كشف جميع انواع تهديدات الالكترونية ووقفها، سواء كانت تهديدات واردة أو اتصالات مؤذية صادرة عن طريق وسائط داخلية مشبوهة.

وشدد على أن هذه الحلول “يجب أن تكون ممكنة الادماج في النظام الامني الموجود و/أو تعزز الوظائف من أجل تقليص التكاليف و التعقيدات و المخاطر”.

كما أشار متدخلون آخرون الى أن “مواطن الضعف موجودة بكثرة في شبكة الانترنيت و خاصة بالنسبة لتطبيقات الواب الحساسة، موضحين أن المعتدين يحاولون بانتظام استعمال عناوين الكترونية (بريد الكتروني) لبلوغ المستعملين النهائيين و انظمتهم و معلوماتهم الخاصة.

و في هذا الاطار تم عرض العديد من الحلول من طرف مؤسسات تعمل في مجال تكنولوجيات الاعلام و الاتصال و الرقمنة بحيث اقترحت مؤسسة “فورتينات سيكيوريتي فابريك” هندسة أرضية تمنح وظائف واسعة ترمي الى حماية تطبيقات الواب و البريد الالكتروني من التهديدات المتطورة.

ومن جهته، ذكر رابح حشيشي، متخصص في الأمن السيبراني حماية قواعد البيانات، بالقانون الذي أصدرته الجزائر في جوان 2018 حول حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، موضحا بأن حماية المعطيات الشخصية يجب أن تكون من الان فصاعدا مندمجة في استراتيجيات المؤسسات (خرائط المعطيات و مسارات المعالجة).

واعتبر أن هذا القانون يخص المؤسسات على اختلافها و الادارات و الجماعات التي تعالج المعطيات ذات الطابع الشخصي مضيفا أنه يقوم على العديد من الركائز منها الامن، من خلال الالحاح على ترميز المعطيات و مكافحة تسرب المعطيات و الحفظ و كذا الحماية ضد الولوج غير القانوني و الوسائل التي تضمن السرية و السلامة و التوفر و المقاومة.

و تعالج القمة الافريقية حول الأمن السيبراني التي يشارك فيها خبراء من حوالي عشرة بلدان افريقية و كذا من كندا و الولايات المتحدة الامريكية موضوع “أمن الاعلام الالي و التكنلوجيا، سلاح سيادة وطنية” والاقتصاد الرقمي و الدفع الالكتروني و حماية الحياة الخاصة و الانترنيت في الأدوات الموصلة و التهديدات.

كما تعالج الطبعة ال7 لهذه القمة مواضيع الجريمة الالكترونية و حماية المعطيات وتحديدها و المنشئات القاعدية الحساسة و المطابقة و المعايير و تطوير التعاون الافريقي المشترك

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك