في غياب ثام للدوائر الرسمية المواطنون يتضامنون مع ضحايا فيضانات إليزي

IMG_87461-1300x866

منذ ثلاثة أيام، تم إطلاق العديد من النداءات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أجل مساعدة سكان جانت وإليزي المتضررين من الفيضانات العارمة التي شهدتها المنطقة منذ نهاية شهر رمضان.

” جانت تستغيث” مبادرة أطلقتها صفحة “بيناتنا نديرو الخير”، اضافة الى مبادرات أخرى من طرف جمعيات مثل “جمعية ناس الخير”، حيث أطلقت هذه الجمعيات والصفحات

حملة تبرعات لإغاثة سكان جانت ضحايا السيول الجارفة التي تعرضت لها مدينتهم الأسبوع الفارط.

وشرعت مبادرة “بيناتنا نديرو الخير” في تنسيق العمل التضامني مع الجمعيات والجهات الفاعلة الأخرى، ومن هؤلاء الناشطين توفيق عمران، أحد المنخرطين في حركة “سلمية” التي تقوم بتنظيم المسيرات كل جمعة بالجزائر العاصمة، حيث شرع في اتصالات مع جمعيات أخرى من أجل تقديم المساعدات لسكان جانت. 

وتأتي هذه الالتفاتة من طرف المواطنين في وقت تأخرت السلطات المركزية أو المحلية على التنقل الى المنطقة المنكوبة والتكفل بالضحايا، وبرز على مواقع التواصل الاجتماعي غضب عارم من السكان ضد السلطات كما ندد سكان جانت وإليزي بشدة بموقف السلطات المحلية ووسائل الإعلام الذين تجاهلوا محنتهم.

كما انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة لطفلة تحمل لافتة وتتساءل عما إذا كان سكان جانت “لاجئون أم جزائريون”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك