قوات حكومة الوفاق الليبية تسقط طائرة تجسس إماراتية

IMG_87461-1300x866

تمكنت قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني، التي يرأسها فايز السراج من إسقاط طائرة إماراتية في محور السواني، جنوب غرب العاصمة طرابلس.

وأظهر شريط فيديو وصور نشرها ناشطون فجر اليوم الأحد على موقع التواصل الاجتماعي، حطاما لطائرات استطلاع، مكتوب عليها باللغة الإنجليزية أنها صنعت في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتجددت المواجهات المسلحة، بين القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وقتل ثلاثة أشخاص وأصيب 11آخرون جراء انفجار سيارتين مفخختين جنوب مدينة درنة بشرقي ليبيا فجر اليوم الأحد، حسبما ذكر مصدر طبي في مستشفى الهريش بدرنة.

وقال محمد الشاعري من مديرية أمن درنة لوكاله الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في وقت سابق أن السيارتين استهدفتا مقرا للجيش التابع للمشير خليفة حفتر، وأنه تم نقل المصابين إلى مستشفى الهريش في المدينة.

و بعد هدوء استمر لأسبوع، تجددت المواجهات، جنوبي العاصمة طرابلس، في محاور خلة الفرجان وعين زارة والرملة جنوبي طرابلس.
وقالت قوات تابعة للوفاق الوطني، إنها تواصل تقدمها في محوري مطار طرابلس واليرموك جنوبي العاصمة.
وأضافت القوات في بيان لعملية “بركان الغضب”، أن “التقدم جاء عقب استهداف المدفعية الثقيلة بقصف محكم ودقيق مواقع قوات حفتر”.

ومنذ 4 أبريل الماضي، تشن قوات حفتر، هجوما للسيطرة على طرابلس، في خطوة أثارت رفضًا واستنكارًا دوليين، كونها وجهت ضربة لجهود الأمم المتحدة لمعالجة النزاع في البلد الغني بالنفط.
وتمكنت قوات حفتر من دخول 4 مدن رئيسية تمثل غلاف العاصمة (صبراتة، صرمان، غريان، وترهونة)، وتوغلت في الضواحي الجنوبية لطرابلس، لكنها تعرضت لعدة انتكاسات، وتراجعت في أكثر من محور، ولم تتمكن من اختراق الطوق العسكري حول وسط المدينة، الذي يضم المقرات السيادية.
وتعاني ليبيا منذ 2011 صراعًا على الشرعية والسلطة يتركز حاليا بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، وحفتر الذي يقود الجيش في الشرق.

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك