الأفافاس يدين حملة الاعتقالات التي شنتها مصالح الأمن في حق المتظاهرين

IMG_87461-1300x866

أدان حزب جبهة القوى الاشتراكية "الأفافاس" حملة الاعتقالات التي شنتها مصالح الأمن صباح اليوم الجمعة في حق المتظاهرين الذين توافدوا على ساحة البريد بالعاصمة الجزائر، وذلك في الجمعة الرابعة عشرة منذ انطلاق الحراك الشعبي ضد النظام العسكري.

وقال الحزب في بيان له اليوم إن "حالة الحصار والطوارئ هذه، المطبقة على الثورة السلمية، لن تتراجع" واصفا إياها "بالديكتاتورية الجديدة ".

وطالب حزب المجاهد الراحل الحسين أيت أحمد بالإفراج عن كافة المعتقلين..

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالمالك سلال

    هذا العنف من طرف الشعب ضد اسلحة الشرطة لن تحمد عقباها. انظروها للشعب وهو يعتدي على سلاح الشرطة. هادو ماشي فعل ديمقراطي حيث يجب اعطاء اسلحة الشرطة حق حرية الجرح والقتل. هل تعتقدون ان السلاح خلق للاستهبال؟ رصاص الماء مخلوق من اجل المضايقة على الناس، ولكن هذا الشعب يحاول مضايقة المضايقين وهذا خرق لحقوق النظام. الشرطة تحاول بكل ما في جهدها ان تكون ديكتاتورية ولكن الشعب يتلاعب بالمصطلحات ويتصدى للسلاح المستعمل من طرف الشرطة كي يقول ان الشرطة اطلقت عليه المياه القوية. انا اعرف كل هؤلاء الشرطة هم يحاولون فقط ان يطلقو الرصاص على الجدران. عندما تسمعون غدا ان الشعب يموت فذلك اما انتحار اما خدعة اما تحايل على الرأي العام. لقد زهقنا من هذه الحقرة التي ينفذها الشعب ضدنا وانا اقول لكم سنثور عليكم بثورة سلمية ثورة الورود وثورة الابتسامة حتى لا تستغلو غنفنا ضدنا. لا ثقة في هذا الشعب الديكتاتوري والنظام مسكين راهو مظلوم وهذا واضح

  2. محد

    هذا الحزب الذي يسمي نفسه FFS هو السبب في العنف الذي مرة على الجزائر بتغليطه الرأي العام بالصحافة الذي يملكها و السياسيين الناشطين FFS هو مرض السرطان ما يحدث له الآن من اعتقال الناشطين الذين يأطرهم هو فعل مشروع لأنهم كلهم مرض جرثومي

الجزائر تايمز فيسبوك