هاشتاغ “إعدام المشايخ جريمة” يجتاح مواقع التواصل لا تغتفر

IMG_87461-1300x866

اجتاح هاشتاغ “إعدام المشايخ جريمة” مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع، عقب إطلاقه بساعات، للتحذير من احتمال تنفيذ السلطات السعودية حكم الإعدام بحق الدعاة سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري.

وكان موقع “ميدل إيست آي” البريطاني كشف، أمس الثلاثاء، أن السلطات السعودية ستنفذ حكم الإعدام بالدعاة، بعد انتهاء شهر رمضان، وفقا لمصدرين حكوميين وأحد أقارب الدعاة.

وانطلق هاشتاغ “إعدام المشايخ جريمة” على حساب “معتقلي الرأي”، المعني بحقوق الموقوفين بالسعودية عبر “تويتر”.

وطالب الحساب، في تغريدة، السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن جميع معتقلي الرأي، ووقف جميع المحاكمات الجائرة ضد المشايخ والأكاديميين والناشطين.

وأضاف “الإعدام هي عقوبة للمجرمين، ولم تكن يوماً مخصصة في القوانين لإسكات أصحاب الفكر الحر.. العودة والقرني والعمري هم شخصيات لهم جمهور كبير وشعبية وطنية لا مثيل لها، وهو ما دفع السلطات لبدء حملة الاعتقالات بهم”.

ولاقى الهاشتاغ تفاعلا واسعا على منصات التواصل العربية، إذ عبر آلاف من خلاله عن غضبهم الشديد من احتمال أن تنفذ السلطات السعودية هذا القرار، مؤكدين أن الدعاة رموز مجتمعية وليسوا إرهابيين.

وقال الكاتب السعودي تركي شلهوب، عبر حسابه على تويتر، “وصلنا إلى مرحلة غير مسبوقة من الجنون.. قتلوا وقطّعوا الشهيد جمال خاشقجي لأنه انتقد ابن سلمان (ولي العهد السعودي).. ويريدون إعدام الشيخ سلمان العودة لأنه صمت ولم يؤيد سياسات ابن سلمان”.

وتابع شلهوب “يريدون إعدام الشيخ عوض القرني والدكتور علي العمري لأنهما لم يدعما الظلم والقمع.. أوقفوا عبث هؤلاء المراهقين”.

فيما تساءل الإعلامي المصري محمد جمال هلال، عبر حسابه على تويتر، “لماذا تأكل السعودية علماءها؟”، قائلا: “معتقلو الرأس ليسوا إرهابيين”. وأوضح هلال: “أما عوض القرني فصاحب المواقف عزيز النفس محب لوطنه ولدينه، وأما علي العمري فروح الشباب والتجديد صاحب الكلمة البسيطة والمؤثرة، وأما سلمان العودة فذاك في قلبه شيء وقر وفي وجه بشاشة ليست إلا فضلا من الله وعلما وحكمة نادرة”.

ووفقا لموقع ”ميدل إيست آي”، فإن مصدرين حكوميين سعوديين أكدا خطة إعدام الرجال الثلاثة، الذين ينتظرون حاليا محاكمتهم في المحكمة الجنائية الخاصة في الرياض. وكان تم تحديد جلسة في الأول من الشهر الجاري ، إلا أنه تم تأجيلها دون تحديد موعد آخر.

وقال أحد المصادر للموقع “سيتم إعدام هؤلاء الرجال بمجرد صدور حكم بالإعدام”.

وقال مصدر حكومي سعودي آخر إن إعدام 37 سعوديا، معظمهم من الشيعة، في أبريل، كان بمثابة اختبار لمعرفة مدى قوة الإدانة الدولية.

وأضاف المصدر، الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته، “عندما اكتشفوا أنه كان هناك رد فعل دولي ضعيف للغاية، لا سيما على مستوى الحكومات ورؤساء الدول، قرروا المضي قدماً في خطتهم لإعدام شخصيات بارزة”.

وأشار إلى أن توقيت عمليات الإعدام سيتناسب مع التوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة وإيران.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Chakran

    آخر الزمان ، حكام من عالم فرعون المنشار لكل من نشر. MBS & MBZ منعشي العاهرات في العالم يقودون الحرمين بالقمع والعبودية طبقا لعبوديتهم لإسرائيل وأمريكا. طرامب كان على صواب في تحقيقه البقرة السعودية

  2. maknin

    إلى كل من أعان ظالما على ظلمه أو وافق على ظلم إلى كل من شجع سفاحاً على سفك دم مسلم أو وافق على سفكه إلى كل من أطاع طاغية في غير طاعة الله إلى كل من وافق على محاربة شرع الله أو سكت عنها إلى كل من تابع المغيرين المبدلين لشرع الله إلى كل من هلل لإعلامي فاسد أو روج له روى الإمام أحمد في المسند و البزار و ابن حجر :عَنْ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : « سَيَكُونُ بَعْدِي أُمَرَاءُ ، فَمَنْ صَدَّقَهُمْ بِكَذِبِهِمْ وَأَعَانَهُمْ عَلَى ظُلْمِهِمْ فَلَيْسَ مِنِّي وَلَسْتُ مِنْهُ وَلا يَرِدُ عَلَى الْحَوْضِ ، وَمَنْ لَمْ يُصَدِّقْهُمْ بِكَذِبِهِمْ وَلَمْ يُعِنْهُمْ عَلَى ظُلْمِهِمْ فَهُوَ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ وَسَيَرِدُ عَلَى الْحَوْضِ » .

  3. abdellah

    الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يطالب العالم بإنقاذ عدد من علماء الأمة من الإعدام ويوجه رسالة إلى السعودية ومصر والإمارات ونحوها مطالباً بالإفراج الفوري عن معتقلي الرأي وبخاصة العلماء والمفكرين. ويحذر أشد التحذير من تنفيذ الإعدام بحق هؤلاء، ويؤكد على أن إعدام هؤلاء العلماء المعتدلين أمثال الشيخ سلمان العودة، ود. عوض القرني، ود. علي العمري كارثة مزلزلة ومن أخطر جرائم العصر . ويدعو جميع العلماء ومحبيهم إلى وقفات واعتصامات سلمية وقانونية أمام سفارات هذه الدول والأمم المتحدة لمنع تنفيذ هذه الجريمة الرعناء يتابع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ببالغ القلق حالة معتقلي الرأي والنصح وبخاصة أعضاء الاتحاد وغيرهم من العلماء والدعاة، وما يعانونه من محنة شديدة وظلم كبير. وازداد قلقنا بعدما نشرت بعض وسائل الإعلام أن الأحكام ستصدر قريبا  ( أو صدرت بالفعل ) بإعدام ثلاثة من كبار العلماء والدعاة المفكرين المعتدلين الذين يشهد لهم المنصفون باعتدالهم وإخلاصهم لدينهم ولوطنهم، وتأثيرهم الإيجابي على مستوى العالم الإسلامي وهم أصحاب الفضيلة الدكتور سلمان العودة، والدكتور عوض القرني، والدكتور علي العمري، ولم يصدر أي نفي أو تكذيب من السعودية. وأمام هذا الوضع المؤلم جدا يرى الاتحاد ويؤكد على ما يلي: 1-يطالب الاتحاد العالم كله بالعمل على إنقاذ علماء الأمة من الإعدام والإفراج عنهم، ويوجه رسالة إلى المملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية والإمارات العربية المتحدة، يطالب فيها بإطلاق سراح جميع معتقلي الرأي والنصح، وبخاصة من العلماء الذين ساهموا في خدمة الإسلام والفكر الإسلامي المعتدل، وفي تربية الشباب وترشيدهم. وإن مما لا يخفى أن سجن أي مظلوم  ( ناهيك عن سجن عالم رباني ) ظلم كبير، وجريمة كُبرى في حق حريته وإنسانيته وحرمته، وأنه مؤذن بعقاب الله فقال تعالى  (هَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ ) ]الأنعام - 47[ 2- ويحذر الاتحاد أشد التحذير من الإقدام على إعدام وقتل العلماء الربانيين، وبخاصة هؤلاء الثلاثة الذين ذكروا في التقارير الاعلامية، فهذه لا سمح الله لو وقعت لَتُعد جريمة كبرى تستحق غضب الله تعالى قال تعالى  (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ) ]النساء- 93 [ 3 – يناشد الاتحادُ العالم كله، ويناشد الدول الإسلامية رؤساء وعلماء ومفكرين وإعلاميين، ببذل كل جهودهم وإمكانياتهم لمنع تنفيذ حكم الإعدام في حق المظلومين وبخاصة العلماء، فهذه مسؤولية إسلامية وإنسانية تقع على عاتق الجميع. 4- يدعو الاتحاد جميع العلماء ومحبيهم وبخاصة علماء الاتحاد إلى الدعاء والقنوت في صلواتهم، وإلى القيام بوقفات سلمية قانونية أمام السفارات والأمم المتحدة والجهات المؤثرة للمطالبة بعدم تنفيذ حكم الاعدام في حق هؤلاء العلماء، والإفراج عنهم فورا. فهذا هو أقل الواجبات الملقاة على كواهلنا. 5 – يدعو الاتحاد المجتمع السعودي بجميع مكوناته وعلمائه ومفكريه وإعلامه إلى تحمل مسؤولياتهم في منع إعدام العلماء الربانيين المصلحين في بلاد الحرمين الشريفين. {وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} أ . د علي القره داغي أ . د أحمد الريسوني

  4. ALGÉRIEN AN0NYME

    LE COMPTE A REBOURS DE LA DISPARITI0N DU RÉGIME AL SAOUD SERAIT ENTAMÉ SOUS ABU MANSHAR. LES MISES A M ORT ARBITRAIRES D 'INNOCENTS SAOUDIENS SOUS LE RÉGIME BARBARE D'ABU MANSHAR NE SE COMPTENT PLUS. ABU MANSHAR "LA RUINE DE LA MAIS0N DES AL SAOUD"SERAIT A TRAVERS SES COMP ORTEMENTS CRIMINELS AVENTURIERS ET IRRÉFLÉCHIS LA PRINCIPALE CA USE DE LA PRÉCIPITATI0N DE LA FIN DU RÉGIME RÉTROGRADE ET FÉODAL DES AL SAOUD EN PERDITI0N. LA GUERRE INTERMINABLE ET TRÈS COÛTE USE DANS S0N AVENTURE SANS FIN ET A HAUT RISQUE AU YÉMEN ,LES CENTAINES DE MILLIARDS DE DOLLARS OFFERTS A CERTAINS PUISSANTS PAYS OCCIDENTAUX SOUS LE COUVERT D' ACHATS D' ARMEMENTS POUR GARANTIR S  FAUTEUIL ET C SOLIDER S  ILLÉGITIME POUVOIR USURPÉ ET VOLÉ A S  COUSIN MOHAMMED BEN NAEF LÉGITIME HÉRITIER DU TRÔNE RENVERSÉ ,LE SINISTRE ABU MANSHAR A OFFERT AUSSI LA DIGNITÉ DE LA DYNASTIE DES AL SAOUD C0NTRE LA "PÉRENNITÉ" DU RÉGIME SAOUDIEN QU'IL COMPTE ACQUÉRIR A COUP DE CENTAINES DE MILLIARDS DE DOLLARS AUPRES DE S0N SEIGNEUR PROTECTEUR TRUMP,L'OPPRESSI0N SAUVAGE EXERCÉE SUR LE PEUPLE SAOUDIEN ET SUR DES DÉFENSEURS DES DROITS DE L'HOMME HOMMES ET FEMMES SAOUDIENS INCARCÉRÉS ARBITRAIREMENT SOUS DE FAUSSES ACCUSATI0NS PROFITANT DE LA COUVERTURE PAS GRATUITE D'AILLEURS QUE LUI GARANTIT S0N "AMI"TRUMP , DES INTELLECTUELS ET ÉRUDITS T ORTURÉS ET MÊME CERTAINS 0NT ÉTÉ C DAMNÉS A M ORT POUR DÉLIT D 'OPINI0N PUR ET SIMPLE ET LA LISTE DES IMMENSES ET INNOMBRABLES ABUS DE POUVOIR ET EXACTI S M STRES DE ABU MANSHAR L' ASSASSIN DE FEU KHASHOKGI ASSASSINÉ SAUVAGEMENT EN TURQUIE PAR SES BARBOUZES ET SUR SES  ORDRES, EST L0NGUE. LE COMPTE A REBOURS DE LA DISPARITI0N DU RÉGIME FANTOCHE DES AL SAOUD EST ENTAMÉ ,LE DERNIER ROI DES AL SAOUD POURRAIT ETRE LE ROI SALMANE SEL0N CERTAINS ANALYSTES DE RENOMMÉE C NAISSEURS DU CAS SAOUDIEN . QUI VIVRA VERRA !

الجزائر تايمز فيسبوك