اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. راني زعفان بالمليح

    توجد عصابة واحدة بالجزائر و هي التي لا زالت تحكم الجزائر الى اليوم ’ حيث تم اخفاء جزء من العصابة ’ حتى تمر العاصفة تحت مسمى محاكمات صورية ’ العصابة تتحكم في المشهد ’ و قد تبين مما لا شك فيه ان نظامنا عسكري يستعمل واجهة مدنية يمسح فيها الموس ’ و ان هذه الاعتقالات و المحاكمات ما هي الا مسرحية بئيسة ترمي الى امتصاص غضب الشارع و الالتفاف على مطالب الشعب ’ فمن يحكم جزء من العصابة و من يحاكم جزء من العصابة ’ اذن هي مجرد ذر الرماد في العيون ’ و ليس هناك لا اعتقالات و لا هم يحزنون ’ و ان المتفحص للفديوهات الخاصة بمثول المتهمين امام القضاء يستشف مما لا يدع مجالا للشك ’ الهدوء و الطمانينة التي كانت بادية على المتهمين ’ حيث انهم كانوا فقط يمثلون مسرحية على الشعب ’ و ان محاكمتهم مستحيلة ’ لان من سيحاكمهم هو جزء منهم و من عصابتهم و اذا حوكموا يجب ان يحاكم هو ايضا ’ اذن النتيجة التي توصلنا اليها مريرة و نذير شؤم على بلدنا و هي ان نظامنا عسكري تابع للمستعمر السابق الذي اعطاه الضوء الاخضر لفعل كل شيء للمحافظة على مكتسبات المستعمر ’ و الدليل على ذلك كيف يضغط على جيش السودان لتسليم السلطة للمدنيين بينما لا حديث عن عسكر بلادنا ’ و من هنا يفهم ان هذا العسكر يخدم اجندة استعمارية صهيونية ’ و هو ينال رضى القوى الاستعمارية و الامبريالية ’ لانه يخدم اجندتها

الجزائر تايمز فيسبوك