الارندي يساند قايد صالح ويدعوا الى الاسراع في تأسيس هيئة لتنظيم الانتخابات

IMG_87461-1300x866

رد التجمع الوطني الديقمراطي، اليوم الثلاثاء 21 ماي، على دعوة الفريق أحمد قايد صالح إلى التمسك بالانتخابات الرئاسية، كما دعا للاسراع في تأسيس هيئة لتنظيم ومراقبة الانتخابات.

وقال الحزب الذي يتزعمه أحمد أويحيى “يعبّر التجمع الوطني الديمقراطي عن قناعته بضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية بغية الخروج من المرحلة الحالية والدخول بعد ذلك في مرحلة إصلاحات جذرية جادّة”.

وأضاف “وفي هذا السياق، يساند التجمع الوطني الديمقراطي دعوات السيد نائب وزير الدفاع الوطني، قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، للإسراع في تأسيس هيئة تنظيم ومراقبة الانتخابات”.

كما دعا الارندي إلى ضرورة تحلّي المواطنين باليقظة لإنجاح الوثبة الشعبية مع الحفاظ على استقرار الدولة وسلامة البلاد.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عابر

    كما دعا الارندي إلى ضرورة تحلّي المواطنين باليقظة لإنجاح الوثبة الشعبية مع الحفاظ على استقرار الدولة وسلامة البلاد.....و هكذا تستمر المسرحيات...يقبض على رئيسهم و يساندونه...و هذا القائد ، خرقا للدستور بتطبيق بعضه لتنظيم الانتخابات و القبض و سجن بعضهم ضمنهم رئيس هذا الحزب الذي يدعمه. اليست هذه مهزلة و او مسرحية فيها غرابة  ! عسكري يتصرف انه قايد او امير مدني...يحكم او -يأمر ب- مسبقا بالقبض على من يريد و يدخل في الحكومة من يريد و هذا ينذر انه يجعل و سيجعل عجلات من تحت الحكومة المؤقتة الحالية و معها من تحت الحكومة المستقبلية رئيسها و كوادرها التي يخطط او يامر انه سينتخبها او ينتخبهم الشعب. التي قد ربما في المستقبل هو و من يشاركه ان لم يرضى بهم جميعا الشعب سيسجنون اعضاءها و علم جرا لتبقى المسرحية مستمرة ، مسرحية استالينية ذكية تظهر ، انه هو و من معه معصومون وان الرئيس و الحكومة التي يختارونها - كانها من الشعب هي المذنبة و انهم من دون هذا القائد او بعض جنيرالات الجيش معصومون من الأخطاء التي يتعمدونها و يظهرون انهم حاليا يفرضونها... ليس هناك بوتفليقة و لا اخوه السعيد و لا خيرهم، بل هناك طغيان كان خفيا و هاهو يضطر ان يظهر نفسه شيئا فشيئا و رويضا رويضا. فهل هذا القايد او الجنرال هو ومن معه يدركون كلهم تصرفهم تجاه الشعب او انه دكتاتورا افريقيا و المغرب الكبير  !

  2. فريد الأحرش

    وهذا يثبت على ان السيد احمد أويحيى بريئ. كما اطالب من سعادة الرئيس أحمد القايد صالح ان يطلق سراحة. الشعب راهو يحكر السلطة، لا حقوق للمسؤولين والشعب خدى الاموال والقوة بفضل الحراك الديكتاتوري. نريد ديمقراطية الجيش الوطني الشعبي

  3. أمين

    عجيب .. خرجت عليه فور تلك البزّة تاع الحركى

الجزائر تايمز فيسبوك