بعد تناول حبوب الشجاعة عميمور يقصف الجنرال “توفيق” ويعتبره المسؤول عن كل مصائب الجزائر

IMG_87461-1300x866

حمّل مستشار الرئيس الراحل هواري بومدين، ووزير الإعلام السابق، محي الدين عميمور،  الجنرال قائد جهاز المخابرات السابق، محمد مدين المدعو توفيق  المسؤولية الكاملة عن كل مصائب الجزائر منذ 1992،

وجاء تصريح ” عميمور” من خلال مساهمة نشرها عبر يومية “رأي اليوم” اللندنية,  اين اكد أن الحراك مكن الشعب من استرجاع جيشه.

مشيرا ان الجيش “الذي تم اختطافه في بداية التسعينيات”,  في إشارة إلى ضباط فرنسا , الذين قادوا انقلابا ضد الرئيس الشاذلي بن جديد.

وكتب الوزير الأسبق في مساهمته “الجيش تم اختطافه من قبل مجموعة مخابراتية، قادت البلاد إلى عشرة دموية دمرت الكثير، اقتصادا وبنية تحتية وأخلاقا اجتماعية، بجانب الأرواح البشرية التي أزهقت من مختلف الأعمار”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المسؤول عن مصائب الشعب الجزائري الشقيق هي عصابات البوليساريو التي استوطنت الصحراء الجزائرية لان قادة النظام و على راسهم الجنيرالات جعلوا من تفاهة البوليساريو القضية المصيرية للجزائر حتى اصبحت من الطابوهات او قضية موت او حياة بالنسبة للنظام فاحداث العشرية السوداء و الغاء انتخابات 1992 و استقالة الشاذلي بنجديد و اغتيال المرحوم محمد بوضياف و تنصيب بوتفليقة على راس النظام من طرف جنيرالات الجيش و المخابرات لها علاقة بدولة السراب التندوفية و مليشياتها المسلحة فهؤلاء الجنيرالات و على راسهم محمد مدين و خالد نزار و محمد العماري و كايد صالح و اسماعيل العماري و غيرهم الغوا انتخابات 1992 و قاموا بانقلاب عسكري كانت من نتائجه الكارثية حرب اهلية مدمرة لان الجبهة الاسلامية للانقاذ كان لها موقف رافض و مغاير اتجاه مليشيات البوليساريو التي جعل منها النظام قضية مركزية و محورية في سياسته الداخلية و الخارجية و الاقتصادية و ما ترتب عنها من تبديد مئات ملايير الدولارات من اموال نفط و غاز الجزائر التي تبخرت على تلك التفاهة و خلقت معاناة للجزائريين و العداوة مع الجيران و عطلت مسيرة التنمية و اجهضت حلم الاتحاد المغاربي حتى اصبحت عقدة استعصت على الحل و سببت حساسية مفرطة حيث مازالت الحدود المغربية الجزائرية مغلقة منذ 28 سنة بدون سبب وجيه اللهم الا اذا كانت تفاهة البوليساريو هي السبب فالسيد محي الدين عميمور يعرف الحقيقة بان البوليساريو هي السبب في مصائب الجزائر لان الجنيرالات و قادة النظام جعلوا منها ام القضايا و اثرت في نفسيتهم و لكن بسبب تلك العقدة و طابوهات البوليساريو التي مازالت الى يومنا هذا سارية المفعول عند زمرة النظام و احدى الكبائر و المحرمات و من السنن التي فرضوها على الشعب الجزائري الشقيق و كانها جناية الخيانة العظمى يحاول السيد عميمور اخفاء الامراض الحقيقية التي عصفت بالجزائر باتهام الجنيرال محمد مدين الذي لولى عقدة البوليساريو و المملكة المغربية لما عاشت الجزائر هذه الدراما الماساوية منذ 1975 الى اليوم فهذه هي الحقيقة التي يجب على السيد محي الدين عميمور الاعتراف بها اما اتهام جنيرال يوجد وراء القضبان بعد ان غدرت به الايام هي محاولة للتملق لجنيرال اخر فاسد و تبرئته بعد ان اصبح في الواجهة بسبب الاوضاع السياسية التي تشهدها الجزائر و انكار السبب الرئيسي في مصائب الجزائر هو جبن و انتهازية من رجل قال كل شيئ لكنه لم يستطع قول كلمة الحق لانه هو الاخر مازال رهينة لعقدة النظام.

  2. عبدالكريم بوشيخي

    المسؤول عن مصائب الشعب الجزائري الشقيق هي عصابات البوليساريو التي استوطنت الصحراء الجزائرية لان قادة النظام و على راسهم الجنيرالات جعلوا من تفاهة البوليساريو القضية المصيرية للجزائر حتى اصبحت من الطابوهات او قضية موت او حياة بالنسبة للنظام فاحداث العشرية السوداء و الغاء انتخابات 1992 و استقالة الشاذلي بنجديد و اغتيال المرحوم محمد بوضياف و تنصيب بوتفليقة على راس النظام من طرف جنيرالات الجيش و المخابرات لها علاقة بدولة السراب التندوفية و مليشياتها المسلحة فهؤلاء الجنيرالات و على راسهم محمد مدين و خالد نزار و محمد العماري و كايد صالح و اسماعيل العماري و غيرهم الغوا انتخابات 1992 و قاموا بانقلاب عسكري كانت من نتائجه الكارثية حرب اهلية مدمرة لان الجبهة الاسلامية للانقاذ كان لها موقف رافض و مغاير اتجاه مليشيات البوليساريو التي جعل منها النظام قضية مركزية و محورية في سياسته الداخلية و الخارجية و الاقتصادية و ما ترتب عنها من تبديد مئات ملايير الدولارات من اموال نفط و غاز الجزائر التي تبخرت على تلك التفاهة و خلقت معاناة للجزائريين و العداوة مع الجيران و عطلت مسيرة التنمية و اجهضت حلم الاتحاد المغاربي حتى اصبحت عقدة استعصت على الحل و سببت حساسية مفرطة حيث مازالت الحدود المغربية الجزائرية مغلقة منذ 28 سنة بدون سبب وجيه اللهم الا اذا كانت تفاهة البوليساريو هي السبب فالسيد محي الدين عميمور يعرف الحقيقة بان البوليساريو هي السبب في مصائب الجزائر لان الجنيرالات و قادة النظام جعلوا منها ام القضايا و اثرت في نفسيتهم و لكن بسبب تلك العقدة و طابوهات البوليساريو التي مازالت الى يومنا هذا سارية المفعول عند زمرة النظام و احدى الكبائر و المحرمات و من السنن التي فرضوها على الشعب الجزائري الشقيق و كانها جناية الخيانة العظمى يحاول السيد عميمور اخفاء الامراض الحقيقية التي عصفت بالجزائر باتهام الجنيرال محمد مدين الذي لولى عقدة البوليساريو و المملكة المغربية لما عاشت الجزائر هذه الدراما الماساوية منذ 1975 الى اليوم فهذه هي الحقيقة التي يجب على السيد محي الدين عميمور الاعتراف بها اما اتهام جنيرال يوجد وراء القضبان بعد ان غدرت به الايام هي محاولة للتملق لجنيرال اخر فاسد و تبرئته بعد ان اصبح في الواجهة بسبب الاوضاع السياسية التي تشهدها الجزائر و انكار السبب الرئيسي في مصائب الجزائر هو جبن و انتهازية من رجل قال كل شيئ لكنه لم يستطع قول كلمة الحق لانه هو الاخر مازال رهينة لعقدة النظام.

  3. عميمور كان يعمل جاسوسا لفرنسا في باكستان و أفغانستان عام 1980للتجسس على الفرنسيين المنضمين في جبهات القتال في أفغانستان و قد تسبب في تصفية العديد من الفرنسيين الذين دخلوا للاسلام و ذهبوا للجهاد في أفغانستان عبر باكستان، إختصارا عميمو شكام فرنسا و شيات النظام الفرنسي عام 1980، عميمور هو صناعة المخابرات الغربية

  4. les caméléon commencent à sortir أين كنت أنذاك يا غلام ، يا من تربيت و ترعرعت وسط المفسدين و المجرمين ، كنت تنتظر الضربة القاضية لهؤلاء المجرمين لتتكلم إذن كنت تعرف كل شيئ و لم تنطق ، فأنت شريك ، متواطئ إذا أنت مجرم

  5. تلمساني

    محيي الدين عميمور أكبر ولد الحرام وهو كذلك فرد من العصابة ابع كاشير . متملق مرتزق يضرب في شخص وراء القضبان ويتملق للقايد صالح

  6. عميمور هذا من اكثر الدجالين ومصابين دماء الجزائريين ، قبل الثورة الجزائرية المباركة في 22 فيفري كان يكتب في جريدة الرأي اليوم مرة في أربعة شهور بداعي كبر السن و المرض ، أما الان فيكتب كل يوم لتخدير الشعب الجزائري و الكذب على الأجيال الشابة انه جزء من كابرانات فرنسا و المشروع الفرنسي الخبيث في الجزاءر ،انتبهو أيها الأحرار و افضحو مشروعه اللعين

  7. AHMED

    qu est ce que tu attends d un annabi walfaham yafham

الجزائر تايمز فيسبوك