نزار يدلي بشهادته حول لقائه بالسعيد بوتفليقة

IMG_87461-1300x866

استدعت المحكمة العسكرية بالبليدة، اليوم الجنرال المتقاعد، خالد نزار، للاستماع إليه كشاهد في قضية شقيق الرئيس الأسبق السعيد بوتفليقة، والرئيسين السابقين لجهاز المخابرات، الجنرالين توفيق وطرطاق، الذين يواجهون تهمتي “المساس بسلطة الجيش، والمؤامرة ضد سلطة الدولة”.

وتجدر الاشارة، أنه تّم توقيف يوم 4 أفريل، سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق، والجنرالين توفيق وطرطاق، في الجزائر العاصمة من طرف مديرية الأمن الداخلي، وذلك لاشتباههم في محاولة تآمرهم على الحراك الشعبي الذي انطلق يوم 22 فيفري الماضي، ومحاولة تآمر ضد الجيش.

يذكر أن الجنرال توفيق الذي شغل منصب مدير المخابرات أكثر من 25 عاما، وعرف بصانع الرؤساء، تم عزله بقرار من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في سبتمبر 2015، بينما استقال الجنرال طرطاق نهاية مارس الماضي، بعد ساعات قليلة من إعلان رئيس أركان الجيش الوطني الجزائري، أحمد قايد صالح تفعيل المادة 102 من الدستور الجزائري، قبل أن يتم توقيفهما، رفقة شقيق الرئيس السابق سعيد بوتفليقة، مطلع مايو الجاري، وذلك بعد أيام من تحذير الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الجزائري، واتهامه علانية الجنرال توفيق بالتآمر ضد الجيش والحراك الشعبي، وتوجيه صالح تحذيراً نهائياً له، داعياً إياه إلى التوقف فورا عن تلك الأنشطة.

هذا وكان وزير الدفاع الأسبق خالد نزار، قد كشف تفاصيل مكالمات جرت بينه وبين سعيد بوتفليقة، تتعلق بكيفية مواجهة الحراك الشعبي وتحركات الجيش.

وجاءت شهادة نزار التي نشرها في بيان على موقع يديره نجله – حول موقفه من الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد منذ 22 فبراير الماضي، والذي أفضى إلى تنحي الرئيس بوتفليقة عن السلطة.

وقال نزار، الذي شغل منصب وزير الدفاع بين أعوام 1990-1994، إنه تحدث مع سعيد بوتفليقة مرتين خلال فترة الحراك بطلب من الأخير لاستشارته بشأن طريقة التعامل مع الأزمة، وإنه فهم من حديثه أنه كان الحاكم الفعلي للبلاد “وأن الرئيس كان مغيبا، وحتى الدقيقة الأخيرة كان سعيد يتمسك بالسلطة ويناور من أجل الإبقاء عليها”.

ويروي الرجل القوي في تسعينيات القرن الماضي أنه خلال لقاء مع سعيد بوتفليقة في 7 مارس، اقترح عليه خطة للخروج من الأزمة باستقالة الرئيس وتغييرات في مختلف المؤسسات استجابة للشارع، “لكن سعيد بوتفليقة رفضها جملة وتفصيلا وقال إنها خطيرة عليهم (جماعة الرئاسة)”.

وتابع “ولما سألته عن الحل إذا رفض الشارع ورقة بوتفليقة للحل (تمديد حكمه وتنظيم مؤتمر للحوار)، رد سعيد أنه سيتم فرض حالة طوارئ، وهنا أجبته أن المظاهرات سلمية ولا يمكن اللجوء إلى هذا الخيار”.

وأوضح نزار أنه تلقى في 30 مارس الماضي اتصالا جديدا من سعيد بوتفليقة، قال عنه “من خلال صوته عرفت أنه في حالة اضطراب، وقال لي إن قائد الأركان (قايد صالح) في اجتماع مع قادة الجيش، وفي أي لحظة قد يتخذون قرارا ضد الرئاسة (..) وسعيد كان خائفا من اعتقاله”.

وأضاف “كما طلب رأيي حول قضية إقالة قائد الأركان، فكان ردي أنه سيكون مسؤولا عن ضرب وحدة الجيش في هذه المرحلة الحساسة”.

وتزامن هذا الاتصال الأخير بين نزار وسعيد بوتفليقة مع اجتماع لقيادة الجيش في وزارة الدفاع، صدر عنه بيان يدعو إلى تطبيق المادة 102 من الدستور وإعلان حول شغور منصب الرئيس.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Mansour Essaïh

    و بمذا نصحك هو  (أخ بوتفليسة ) فيما يخص ال''kituki" أو ''مَنْقَتَلَمَنْ'' الذي كنت تشرف عليه و الذي قتلت فيه و زملاؤك من الكابرنات السابقين أكثر من 250 ألف جزائري و جزائرية و دفنت فيه أكثر من 20 ألف مفقود جزائري لا يزال مصيرهم مجهولا و مازالت تحترق بسببهم أكباد آلاف الأمهات الجزائريات إلى حد الآن ؟

  2. pour quelqu'un sensé être sur le banc des accusés son témoignage n'est pas valide

  3. مجرم بامتياز ، إجرام سعيد يساوي مليار لاشيئ مقارنة بإجرام هذا السفاح الذي قتل الجزائر بأكملها و قضى على أحلام الشعوب المغرب الكبير

  4. المرابط الحريزي

    كما يقول الشاعر: إنقلب الخراء على النظام الخرائري. عطيناكم ارض كبيرة فيها ثروات باطنية وفوقها تربة فلاحية.. وزدنا نصف قرن من الزمن، قلنا لا علة وعسى تنوضو تخدمو وتبنيوْا بلاد مستقلة 100%... ولكن عوض أن تبنو وطن يحترم حقوق كل المواطنين  (أو كما قال أبومديانوس الأغسطس الأول: دولة المؤسسات التي لا تزول بزوال الرجال )، بنتو أوهام عظيمة وهضرتو وحليتو فّامكم علينا واختطفتو واحتاجزتو الابرياء ___________________________________________________________ ..وحتى في عز سعر برميل النفط، كانت قيمة عملتكم "الدينار الخرائري" تقارن بعملات الدول المتخلفة... غلبناكم بماطيشة والتوت، بسياسة بناء الموانئ ___________________________________________________________ بديتو معانا حرب 63 يا ولاد القحاب، باش تتهربو من الواجب، لتجيوبو على ما قلناه للاستعمار "أخرج حتى تتحرر الجزاير، ونتفاهمو على الحدود مع خوتنا. علاه؟ لانكم انتوما لي سرقتو الحكم في الجزائر  (يا ولاد القحاب ).. نتوما ولاد الاستعمار ماشي احرار من أهل الدار ~ والحقيقة بعد ذلك بانت في دقيقة ___________________________________________________________ لا بومدين كان رجل ولا لي سبقوه ولا لي لحقوه، ولا مؤسسات ولا اقتصاد ولا هوية ولا اخلاق ولا سلوك ولا عشرة ولا حسن الجوار ولا سمعة ، وا حتى البولي خاريو غادي يتخاراوْا معاكم  (هاهي عقلو عليها، كتبوها دابا ).. ___________________________________________________________ لي عندو نية سيئة، لي طماع  (ماشي طموح، لان هناك فرق ) لي كرشو كبيرة لي عينو كبيرة لي مربيه الخطافة وقطاع الطرق واللصوص، غادي يدير ما داروه حكام الجزائر، أي النظام الخرائري.. لا درتو خير في شعبكم ولا سرقتو من أجل أي شيئ سوى أنفسكم ___________________________________________________________ التاريخ سيتذكر بومدين عبر آلاف السنين على انه ترأس عصابة لصوص وترك تريكة لصوص والدليل امام كل الجزائريين  (40منيول ) كلهم قلبو البلاد قنت بقنت تحت كل حجرة فوق كل شجرة، ال1200 مليار يا بوتفليقة الحمار غبرات ولم تترك أي أثر يذكر ___________________________________________________________ ملي حتى هشام عبود يبدى يقول ان الاستعمار كان بامكانه فعل أحسن وأكثر بأقل، راك لا تساوي أي شيئ يا القايد صالح ويا عائلة بوتفليقة الغدارين ___________________________________________________________ دخلناكم لبلادنا  (المغرب ) في مدينتنا  (وجدة ) عاملناكم معاملة الرجاء، وصدقتو براهش يا زبل البشر. لا القبايل حاملين فيكم الشعرة ولا الشاوية ولا بني مزاب ولا التواركة ولا العرب ولا ليهودي ولا الافارقة ~ الجميع أي شخص عاش في الجزائر تحت حكم النظام الخرائري يكرهكم عن جدارة واستحقاق يا لخرى ديال شمال افريقيا ~ لعنة الله على النظام الخرائري وعلى البولي خاريو لي تبعهم في الراي. خرى على خرى وهادا ماتسواوْا بسبب داك الشي لي دوزتوه على اهلنا في المخيمات من اهانات وتعذيب وطيحتو بينا الشان ما بين الناس يا عناصر البولي خاريو الله يطيح بيكم في الدنيا والآخرة . كان خصكم تكونو رجال ولكن صدقتو ولاد القحات حتى انتوما يا الشواذ كيفكم كيف النظام الخرائري. الزبل في الزبل والنتيجة العالم باسره يراها انتم زبل ___________________________________________________________ لم تكون هناك دولة مستقلة عن المغرب أبدا في التاريخ اسمها الدولة الصحراوية، كي الكذبة ديالكم كي كذبة الجزائر  (جاءزائر ) يا الكذابين يا السراقين... وتبعتكم الامم المتحدة حتى لباب الدار واليوم راكوم تواجهون حراك يقوم به مواطنين يسألونكم عن نتيجة عملكم. ماذا انتجتم له؟ ___________________________________________________________ تسولتو العالم باسم ضحاياكم، وسرقتو منهم حتى الاعانات، لعنة الله علىك يا ابراهيم الرخيس انت رخيس ماشي غالي . طيّحتي باسم العائلة ديالك أن مذلول وانت سبب اي شعور بالنقص قد يشعرو به في المستقبل . طيحتو بقيمة الانسان يا ملاعين تنظيم البولي خاريو والنظام الخرائري. ماعندكمش لا وجه تحشمو به ولا قلب تحنو به. لن نحن فيكم واتمنى لابراهيم غالي وكل رموز البوليساريو وكل حكام الجزائر، ما حصل لمعمر القذافي، لا تستحقو حتى القبور. لعنة الله عليكم جميعا ___________________________________________________________ لكي تبني المؤسسات يا بوخروبة، يجب ان تكون رجل . انت لم تبني المؤسسات  (كما يتضح اليوم جليا من خلال الحراك ) لانك لم تكون رجل

  5. يا ويحك من ارواح الابرياء التي نكلت بها بغير ادنى حق - من رتبة عريف عند المسيح الى رتبة جنرال عند العرب - فكانت النتيجة ظهور ابى جهل بيد ملطخة بدماء الابرياء  ( اطفال- شباب - شيوخ  ) مازال لحد الان من الذين عذبهم هذا السفاح و كتب لهم الله الحياة لكنهم معوقين باعاقة دائمة و الذين من بينهم من قطع له جهازه الذكري - هذا المجرم خلص ترقيته في الرتبة الحلم للاعداء بمجازرلا يعلم عددها الا الله - ظهوره في الاعلام المرئي و المكتوب الان له تفسير واحد  ( جنرال بلا حدود  )

  6. pour sauver son torchon et sa peau il a astiqué jusqu'à les faire reluire les brodequins du gaid

  7. pour sauver son torchon et sa peau il a astiqué jusqu'à les faire reluire les brodequins du gaid

  8. il a un de ces torchons aux articles monotones de quoi donner le cafard aux plus optimistes il est préférable de se rabattre sur la rubrique des chiens écrasés de n'importe quel chou pour se remonter le moral pour ne pas sombrer dans la démence et le déni de soi

  9. quand viendra le moment où il viendra vraiment se confesser pour soulager sa conscience

  10. est ce vraiment de témoigner et d'eclabousser le crachoir mais le moment ultime de passer aux aveux

الجزائر تايمز فيسبوك