بطالين محتجين يحرقون مقر دائرة تينركوك بولاية ادرار

IMG_87461-1300x866

أفادت مصادر متطابقة من مدينة تينركوك الواقعة أقصى ولاية ادرار ان  بطالين محتجين أقدموا على حرق مقر الدائرة بالكامل وكذا حظيرة السيارات  خلال مشادات عنيفة مع قوات مكافحة الشغب  التي خلفت اصابة 25شابا بجروح متفاوتة الخطورة   وتعود أسباب إعمال  العنف التي  شهدتها المدينة الى قيام قوات مكافحة الشغب بمحاولة فض اعتصام لعشرات البطالين أمام مقر الدائرة الذين   قاموا بإغلاق مدخل المقر بالاسمنت  احتجاجا على حبس  بطالين محتجين خلال تظاهرات شهدتها المدينة مطلع الأسبوع  احتجاجا على فض اعتصام بموقع حفارتين،  المحتجون يتهمون مسؤولين محليين  ومسؤولي وكالة التشغيل ومفتيشية العمل بالتواطؤ في  التلاعب بفرص التوظيف من خلال حرمان ابناء المنطقة من مناصب عمل وتمكين شباب اخرين من خارج الولاية من العمل.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. محسن

    عبر تاريخ الجزائر شاهدنا سياسات الفتنة من نظام العصابات الذي فرّق بين ثروات البترول القادم من الجنوب الحلوب، وبين ربح الأموال التي دائما تستقر فقط في الشمال. هؤلاء البطالين يريدون مناصب عمل مصدرها ثروات بترول الجنوب الحلوب علما ان أدرار تقع في الجنوب الحلوب. فلماذا يعارض نظام العصابات الذي يترأسه الآن القايد صالح، استمرار استقرار الاموال فقط في الشمال؟ هادي حقرة ومن حق هؤلاء القام بثورة ضد نظام العصابات لكي تتغير السياسات وتصبح أموال البترول الحلوب تعود من الشمال إلى الجنوب حيث ينتج البترول. إنه حق من حقوق الانسان. يجب ان تبدأ عصابات النظام تحترم الشعب والسماح للمنظمات الغير حكومية من دخول البلاد للاطلاع على حالة اهل الجنوب سواء أدرار او مناطق اخرى من الصحراء الجنوبية

الجزائر تايمز فيسبوك