القضاة يرفضون "للادعاءات الخاطئة والاتهامات الباطلة" حول التعامل بالأوامر والاستدعاءات

IMG_87461-1300x866

أكدت النقابة الوطنية للقضاة رفضها التعامل معهم كجهاز يتحرك بالأوامر تارة وبالاستدعاء تارة أخرى، وشدد القضاة على تمسكهم بحقهم الدستوري كسلطة مستقلة تباشر مهامها وفقا لمبدأي الشرعية والمساواة وبمنهج قوامه التندر وغايته الإنصاف.

وردّت النقابة الوطنية للقضاة ضمنيا على تصريحات رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الأخيرة بقولها “إن الضمانة والحماية الوحيدة للعدالة والقضاة لا تتأتى من أي جهة خارجة عن دائرة السلطة القضائية بل تتجسد بجملة من الإجراءات تكرس الاستقلالية التامة للقضاة انطلاقا من مراجعة القوانين وإعادة النظر في الهياكل التي تنظم عمل القاضي ومساره المهني”.

ودعا القضاة الجميع لوضع الثقة الواجبة فيهم دون وصاية أو ضغط، ما داموا يقفون على مسافة واحدة من جميع أطياف المجتمع.

وأشارت النقابة في البيان إلى عدم إمكانية الحديث عن عدالة مستقلة ومحمية، في ظل الهياكل والقوانين الحالية التي تنظم المسار المهني للقاضي والتي أثبت عدم جدواها مؤكدة أن النداء لجزائر جديدة يستوجب لزاما النداء لتحرير القضاء.

وتعهدت النقابة بأنها ستقدم السند المادي والمعنوي للقضاة بوقوفهم في وجه كل من يحاول المساس باعتبارهم واستقلاليتهم سواء تصريحا أو تلميحا ويكون ذلك بالتأسس طرقا مدنيا ضد هؤلاء.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك