“خلّيه يخناز“ حملة مغربية لمقاطعة البصل بسبب ارتفاع سعره

IMG_87461-1300x866

أطلق نشطاء مغاربة، حملة لمقاطعة شراء البصل، بسبب ما اعتبروه “ارتفاعا كبيرا في أسعاره”.

وتداول نشطاء منصات التواصل الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر وسمًا (هاشتاغ) يحمل اسم “خليه يخناز“ (أتركوه يفسد).

ووصل سعر البصل، 15 درهما ( 5.3 دولار ) للكيلوغرام واحد، واعتبر النشطاء أن هذا السعر مرتفع، بعدما كان أقل من 6 دراهم (0.6 دولار) للكيلوغرام واحد قبل أسابيع.

ودعا النشطاء إلى عدم شراء البصل، وباقي المواد التي عرفت ارتفاعا في سعرها بسبب إقبال المواطنين عليها خلال رمضان.

وقال لحسن الداودي، الوزير المغربي المكلف بالشؤون العامة والحكامة، الإثنين بمجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان)،” للأسف الثقافة السائدة لدى تجار التقسيط خلال رمضان هي الزيادة والتي لا تشمل أسواق الجملة”.

واعتبر الداودي أن “السلطات ببلاده تراقب أسواق الجملة، ولا يمكنها أن تراقب تجار التقسيط”.

وتابع: “المواطنون يساهمون في ارتفاع الأسعار عبر الإقبال الكبير على الشراء، والذي يفوق أحيانا حاجاتهم خلال الأيام الأولى من رمضان”.

وأوضح أن “هناك استغلالا لارتفاع الطلب على المواد الغذائية، من أجل الزيادة في الأسعار”.

ودعا الداودي المواطنين إلى الاتصال بالسلطات في حالة معاينتهم للاحتكار أو المواد الفاسدة.

وخلال 20 أبريل من العام الماضي، وعلى مدى أشهر، تواصلت في المغرب حملة شعبية، لمقاطعة منتجات ثلاث شركات في السوق المحلية، تبيع الحليب والماء والوقود.

ونتيجة لهذه المقاطعة، قررت بعض من هذه الشركات، تخفيض أسعار الحليب بعد حملة مقاطعة دامت أزيد من 4 أشهر بالمغرب.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. أيت السجعي

    نتيجة حملة المقاطعة والتي كانت بسبب صراعات سياسية قررت شركة دانون الفرنسية بيع فروعها في المغرب  ( الدول تتصارع من أجل جلب المستثمرين ونحن نطردهم ) وبذلك يصبح الخاسر الأكبر في النهاية هو الإقتصاد الوطني والعامل المغربي الذي سيفقد مصدر رزقه والفلاح الصغير والمتوسط والذي ينتظر ثمن الحليب من أجل تغذية بقرته وأبنائه وكل هذا نتيجة لنزوة بعض مرتادي مواقع التواصل الإجتماعي تم استغلاله بشكل بشع من طرف بعض السياسيين لتصفية خصومهم. الحاصيل الله يهدي ما خلق.

  2. لماذا لا تقاطع الرشوة التي تنخر الوطن ومقاطع المخدرات والاوساخ المنتشرة في الشارع ومقاطع الكلام النابي المنتشر .............

الجزائر تايمز فيسبوك