طائرات إماراتية تقصف منزل مفتي ليبيا بعد فتواه بعدم جواز الحج والعمرة

IMG_87461-1300x866

نتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع مصور، قال ناشروه إنه يوثق استهداف وقصف منزل مفتي ليبيا الصادق الغرياني من قبل طائرات إماراتية مساندة لحفتر.

ويظهر المقطع المتداول على نطاق واسع والذي لم يتسن لنا التأكد من صحته، ضوضاء وزحام داخل منزل تعرض للقصف يفترض أنه منزل “الغرياني.

وقوبل الحادث باستنكار وهجوم كبير من قبل النشطاء على السعودية والإمارات الداعمتان لحفتر في هجومه الفاشل على طرابلس.

وكان الشيخ صادق الغرياني مفتي ليبيا وأحد كبار شيوخ المالكية في الأمة الإسلامية، أفتى بعدم جواز تكرار الحج والعمرة لأن السعودية توجه الأموال إلى قتل المسلمين في ليبيا واليمن وتدعم الظلم في كل مكان.

وأصدر “الغرياني” فتواه قبل مدة بأنه يجب عدم ذهاب المسلمين لأداء الحج والعمرة للمرة الثانية، أي أن من قام بالحج فقد أسقط الفريضة عنه، وأنه من باب أولى أن ينفق المال فيما يفيد المسلمين، وكموقف سياسي عقابا للقائمين على أمر الحرم، حيث إن المال ينفق في الحرب على شعب اليمن، وليبيا، ومصر، والتآمر ضد حقوق وحريات الشعوب. وثار النقاش حول الفتوى.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. نقسم برب العزة ان هاته الدويلة المارقة يجب ان تمحى من الخريطة لان تجاوزت الحدود واعطت لنفسها اكثر من حجمها وتتلاعب بمصير الدول العربية بمليارات النفط ولهذا لابد من من تخريبها عن اخرها

  2. ALGÉRIEN AN YME

    LES AVI0NS DE CHASSE DE CHAYTANE AL ARAB LE CRIMINEL IBN ZAID QUI S T MIS A LA DISPOSITI  DU CLOCHARD ET BOURREAU DE HAFTAR QUI EXTRERMINE S  PROPRE PEU[PLE LIBYEN ,UN APPAREIL MILITAIRE EMIRATI QUI BOMBARDERAIT LE DOMICILE DU MOUFTI DE LIBYE QUI APPELLERAIT LE PEUPLE LIBYEN A BOYCOTTER LE HAJ ET LA OMRA,CHOSE QUI AURAIT DÉPLU AU CRIMINEL DE ABU MANSHAR ASSASSIN DE FEU KHASHOKGI ... LE CHAYTANE AL ARAB LE CRIMINEL SE SERAIT CHARGÉ AL ORS DE FAIRE BOMBARDER LE DOMICILE DU CHEIKH MOUFTI DYAR LIBYA POUR SA FATWA . ALLAH YOUMHEEL WALA YOUHMEEL.

  3. عادل

    عملية عسكرة الزعامة في الامة العربية انطلقت بتمويل اماراتي سعودي تهدف الى دعم حفتر في ليبيا ودعم وزير الدفاع الموريتاني و دعم القايد صالح في الجزائر لذا قام القايد صالح بزيارة مؤخرا الى الامارات تلقى خلالها جميع الضمانات مقابل الحيلولة دون اي تطور ديمقراطي في الجزائر.

الجزائر تايمز فيسبوك