الكلاسيكو قايد صالح وتوفيق من سيفوز بالكرسي الذهبي؟

IMG_87461-1300x866

غالبا ما كان الصراع بين الأجنحة في هرم السلطة منذ الاستقلال بعيد عن سمع الناس.. لكن هذه المرة خرج للعلن وسمع به حتى في الثلث الخالي.

بعيد 22 فيفري كانت مؤسسة الرئاسة لا زالت تسيطر على كل مقاليد الحكم إلى أن جاء اليوم الذي لم يكن في حسبان أي أحد.. حراك تحرك كالهدير زعزع عرش بوتفليقة.. قبل هذا وبعدة سنين كان ولاء قائد الأركان الفريق أحمد قايد صالح للرئيس الأسبق بوتفليقة ولاء بلا حدود..

كيف تم ولاء القايد صالح لبوتفليقة ولماذا؟

كانت العلبة السوداء بالحكم يديرها الباتريارك العربي بلخير كما كان يلقبه الإليزي، الى جانب جنرالات الربع الساعة الأخير قبيل الاستقلال أو بما كانوا يلقبون بجنرالات (فرنسا) كخالد نزار، التواتي ومحمد العماري، وهم من التحقوا بالثورة سنوات 57 _ 58 بعد “فرارهم” من ثكنات الاحتلال الفرنسي.

عُرف عنهم أنهم كانوا يتقنون النطق باللغة الفرنسية ولهم دراية حديثة بتكتيك العسكر.. عكس المجاهدين الذين حاربوا الاستعمار الفرنسي تقليديا كالقايد صالح، وقع هذا الأخير تحت ظلم جنرالات الفروكوفون وكانت نظرتهم له دونية وتسلطية بما أن الرجل لم يكن من صنفهم في نظرهم.

على قائمة المسرحين والإعفاء من الجيش كان القايد صالح بأمر من قائد الأركان آنذاك محمد العماري إلى بوتفليقة..

يطلب القايد صالح والذي كان قائد القوات البرية في الحين لقاء عاجل لملاقاة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة ويتوسله أن يبقيه في الخدمة.

إستعمل الرئيس الأسبق مكره في الاستقواء بالقايد صالح على الجنرالات، فأطاح عبدالعزيز بوتفليقة بخالد نزار والجنرال التواتي ومحمد العماري وآخرهم العربي بلخير الذي عين سفيرا بالمغرب الأقصى، ولم يبق حينها إلا مدير المخابرات محمد مدين الذي سانده في ترشحه لعهدة ثانية سنة 2004..

بعدما تخلص عبدالعزيز بوتفليقة من الجنرالات الخمس عين من سانده في هاته المهمة القايد صالح على رأس الجيش الوطني الشعبي لتبدأ بين الرجلين سنين العسل.
بانطلاق الحراك ترنح القايد صالح وبقى في كفة مؤسسة الرئاسة والتي تحكم فيها كليا شقيق الرئيس السعيد بوتفليقة.. فكان خطابه الخطير بإحدى النواحي العسكرية نذر شؤم على حراك الشعب فاستعمل “الشباب المغرر بهم” وهي الجملة التي حذفت بعدها بساعات من كل أرشيف الإذاعة والتلفزيون، وحتى من على الموقع الالكتروني للجيش الوطني الشعبي.

ما يعرف عن قيادة الجيش أنها تقاد: Horizontal et non Vertical – أي قيادة جماعية ويكون القرار الأخير للأغلبية، فمال القايد صالح لصالح الحراك واستقوى به مواجها مؤسسة الرئاسة وعلى رأسها السعيد بوتفليقة، وبدأ كسر العظم وطفت الصراعات الإيديولوجية على أساس أن القايد صالح عروبي نوفمبري، عكس توجه السعيد بوتفليقة إلى جانب مدير المخابرات محمد مدين Alias Toufik الذي استعان به بعدما حرك قائد الأركان المادة 102.

لم ينس الفريق القايد صالح الجنرال محمد مدين الجناح الذي تخندق فيه، فظهرت نقمة الانتقام من “التوفيق” إلا أن هذا الأخير لا زال يتحكم في خيوط اللعبة من خلال الإخطبوط الأمني والمالي الذي أنشأه طيلة عقدين من الزمن، فظهرت الدسائس كتعفين جو الحراك – حراك 08 – دليل وتحريك خطة بديلة بمعية السعيد بوتفليقة لفرملة القايد صالح. فاستعين بزروال ليترأس مرحلة انتقالية وكانت من ورائها فرنسا من خلال رجل مخابراتي فرنسي الى جانب السفارة الفرنسية بالجزائر في اجتماع بعين بنيان.. رأى القايد صالح ان لا يمكنه مواجهة Le pacte des démons إلا بالإستقواء بالشعب وجعلهم أمام الأمر الواقع المفضوح.. ليأتي إنذار صريح ومباشر لمدير المخابرات الأسبق محمد مدين.

بعض المصادر المطلعة تُلمح إلى مستجدات كبيرة في الأيام القادمة.. كاستقالة بدوي وعودة زروال واللجوء إلى ندوة وطنية تظم أكثر من 100 شخصية سياسية.
التوازنات أصبحت لصالح الجيش خاصة بعد استرداده لجهاز المخابرات، لوبي السعيد بوتفليقة ومحمد مدين خاصة لا زالا يراهنان على اللوبي المتجذر داخل دواليب السلطة ومن معشر (الفروكفون)..

لمن ستكون كفة الميزان.. هل للفريق قايد صالح ليكسر عظم “التوفيق” فيخرج منتصرا على عدوه القديم وعلى معسكر إيديولوجية اللاعروبي؟

– تنويه: مدير D.R.S السابق محمد مدين Alias Toufik، لم يكن ينتمي لجناح الجنرالات الخمس بمفهوم جنرالات (فرنسا)، فهو خريج مخابرات K.G.B دفعة Tapis Rouge بسنة 1965.. وما انحيازه لهم إلا من باب التحالفات مع القوي .

عبد القادر هني مصطفى

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ils s'etripent et ils se charcutent a coups de manchettes et super gaid très occupé a colmater les brèches et a panser les coups de canifs n'a plus du temps a consacrer à ses opérations balayage et autres tâches ménagères pour emmerder ses voisins de l'ouest entre deux méchouis a Béchar un répit pour les agneaux de la Saoura qui souffrent le martyre plus que les tympans des voisins pourvu que ça dure et espérons que le dicton le fou retourne a sa folie et le chien a ses vomissures ne soit plus d'actualité

  2. المرابط الحريزي

    http://youtu.be/-p_voWP8qpc - لعنة الله على ما تبقى من النظام الخرائري الملعون. يدفعون من مال الشعب لخلق المشاكل للشعب. أيها القايد صالح الطالح، لعنة الله عليك انت ومن معكم في النظام الخرائري الحقير. لعنة الله عليكم لعنة الله عليكم لعنة الله عليكم

  3. ننصح ونؤكد ونوضح ونبين ونعلن ونصر ونتمسك ولابديل عن اسقاط العميل الخائن السارق الخبيث الخنزير 86 سنة ولازال يحكم ويتحكم في رقاب فقاقير الجزاير اذن لابد من ان نخصص يوم الجمعة القادم لايقاط كايد فاسد ولابد من رفع هذا الشعار وسترون الباقي سيسهل تطبيقه حسب رغبة الشعب

  4. Karim

    Il est temps de mettre hors d`etat de nuire cette crapule nomme toufik, ce diable est derrier le malheur de ce pays depuis plus 30 ans

  5. مغاربي حر

    مؤسف حقا، لا احد في الجزاءر ، و بالرغم من الفرصة الذهبية التي يمنحها الحراك، يتحدث عن الاموال الطاءلة، حوالي ٨٠٠ مليار دولار، التي صرفت من خزينة الدولة و على امتداد اربعين سنة على قضية لا تهم في شيء الشعب الجزاءري و هي قضية الجبهة الانفصالية البوليزاريو.

  6. pendant qu'ils se bouffent la rate leurs voisins auront le temps de souffler quelques peu vu que super gaid pour l'instant très occupé a fouetter quelques matous récalcitrants a tiré le frein à main pour une durée indéterminée et ne sillonne plus en grandes pompes le tracé frontalier ouest

الجزائر تايمز فيسبوك