حمس تدعو لمقاطعة دعوة بن صالح لحوار جماعي

IMG_87461-1300x866

دعت حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي بالجزائر)، الخميس، إلى مقاطعة “جلسة حوار جماعي” حول الأزمة، مقررة الإثنين القادم، دعا إليها الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح.

وقالت الحركة، في بيان أنها تلقت دعوة من الرئاسة للمشاركة في هذه الجلسة و”تعلن بأنها لن تحضر هذا الاجتماع، وتدعو جميع القوى السياسية والمدنية إلى مقاطعته”.

وأوضحت أن هذا اللقاء هو “ذاته اعتداء على الإرادة الشعبية، وزيادة في تأزيم الأوضاع (..) وتذكّر الحركة النظام السياسي، أن سياسة فرض الأمر الواقع، هي التي أوصلت البلد إلى ما نحن عليه”.

ولفتت الحركة، إلى أن “الاستمرار في التعنت في عدم الاستجابة للشعب الجزائري الذي طالب بإبعاد رموز النظام في إدارة المرحلة الانتقالية، والشروع في انتقال ديمقراطي حقيقي عبر الحوار والتوافق الوطني، ستكون عواقبه خطيرة على الجزائر والجزائريين، يتحمل أصحاب القرار الفعليين مسؤوليته”.

وفي وقت سابق الخميس، شرعت الرئاسة في توجيه دعوات للأحزاب والشخصيات والمنظمات للمشاركة في “لقاء تشاوري جماعي” حول الأزمة الراهنة في البلاد، مرتقب الإثنين القادم.

وأعلن بيان للرئاسة، أن بن صالح، استقبل ثلاثة شخصيات في إطار “المساعي التشاورية التي ينتهجها رئيس الدولة لمعالجة الأوضاع السياسية في البلاد”.

وحسب نفس المصدر، فإن الأمر يتعلق بعبد العزيز زياري، رئيس البرلمان بين 2007 و2012، وعبد العزيز بلعيد، رئيس جبهة المستقبل (وسط)، مرشح الرئاسة السابق، إلى جانب المحامي الشهير ميلود براهيمي.

وفور توليه منصب الرئيس المؤقت للبلاد بعد استقالة بوتفليقة، وقع “بن صالح” مرسوما حدد بموجبه تاريخ انتخابات الرئاسة في الرابع من يوليو، تماشيا مع نص دستوري يحدد موعد الّانتخابات خلال 90 يوما بعد استقالة رئيس الجمهورية.

ولاقت الدعوة إلى الانتخابات رفضا لدى المعارضة وأبرز وجوه الحراك الشعبي، بدعوى أن الظروف غير مواتية لتنظيمها، وأن الشارع يرفض إشراف رموز نظام بوتفليقة عليها.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بن طالح..وجه أنتاع واحد خرج من القبـــــــــــــــــــــر....وجه مقزدر...ارحم وجهك المقزدر وشعرك الابيض وعمرك المسن....

  2. المقاطعة التامة ليس فقط لدعوة بنصالح بل أيضا مقاطعة الشغل أو العمل بالنسبة للموظفين والعمال صغار وكبار بما في ذلك القضاء والصحة، ومقاطعة التعليم بالنسبة للتلاميذ والطلبة ورجال التعليم، مقاطعة اقتناء المواد المستوردة من الخارج، مقاطعة الغاز والبنزين، مقاطعة المقاهي والملاهي وغيرها... اقتناء الخضر والفواكه والحبوب مباشرة من الفلاح .. معانقة كل سلوك يجعل الشارع خالي يصفر دون حركة أو حياة ... أيام قليلة تكفي لجعل النظام العسكري المتسلط يجثو على ركبتيه أمام إرادة الشعب. شل الحياة والاقتصاد هو الحل لتحقيق حرية الشعب من قبضة العسكر وتحقيق الديموقراطية.

الجزائر تايمز فيسبوك