بوشارب ينفي استقالته من هيئة إدارة حزب “جبهة التحرير الوطني”

IMG_87461-1300x866

نفت قيادة حزب السلطة الأول في الجزائر “جبهة التحرير الوطني” ، اليوم، صحة المعلومات المتداولة حول استقالة هيئة التسيير المؤقتة بقيادة معاذ بوشارب.

وأصدرت بيانا ردا على معلومات انتشرت على نطاق واسع في وسائل الإعلام المختلفة بشان تنحي بوشارب تحت ضغط معارضيه داخل الحزب.

وقالت في بيانها إن “هيئة التسيير تفند المعلومات المتداولة عبر بعض وسائل الإعلام؛ لأنها لا أساس لها من الصحة وهي مجرد شائعات”.

وتابع: “هيئة تسيير الحزب تمارس مهامها بصورة عادية كما تؤكد مجددا بأن أبواب الحزب مفتوحة أمام جميع الإطارات والمناضلين دون إقصاء أو تهميش”.

ونهاية نوفمبر الماضي، عين الرئيس (المستقيل) عبد العزيز بوتفليقة (رئيس الحزب الحاكم) معاذ بوشارب، وهو رئيس المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان) منسقا عاما مؤقتا للحزب عقب استقالة الأمين العام السابق جمال ولد عباس، بشكل مفاجئ.

ويقود بوشارب منذ ذلك الوقت هيئة تسيير مؤقتة تضم 23 عضوا أغلبهم وزراء سابقين، بينهم وزير العدل السابق الطيب لوح، والأمين العام للرئاسة حبة العقبي، وهما محسوبان على بوتفليقة.

وقبل أيام، أعلن قياديون في الحزب الحاكم رفع دعوى قضائية أمام المحكمة الإدارية بالعاصمة لاستخراج قرار قضائي يعتبر الهيئة المسيرة غير شرعية، لكن القرار لم يصدر بعد.

وكان قياديون في حزب “جبهة التحرير الوطني” الحاكم بالجزائر، الخميس، إن معاذ بوشارب منسق الهيئة المؤقتة المسيرة استقال من منصبه تحت ضغط معارضة داخلية تعتبر منصبه غير شرعي.
وأكد قيادي في الحزب، لوكالة الأناضول، مفضلًا عدم نشر اسمه، أن “معاذ بوشارب وهيئة التسيير المؤقتة قررا الاستقالة ومازال فقط الإعلان الرسمي عن القرار” .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك