متى تسقط بقية الباءات ؟

IMG_87461-1300x866

الظاهر أن مسئولينا قدروا الحراك الشعبي الفريد من نوعه في العالم بسلاميته ، واكتشفوا أن التباطؤ والإجراءات المائعة قد تقود البلاد الى الكارثة الاقتصادية والمالية التي لا دواء لها في الوقت الحالي .

لهذا وذاك لا مفر من أن تطرح السلطة الفعلية أفكار جديدة تتماشى مع مطالب الحراك، وفي اعتقادي أن المسألة بدأت بالفعل بعد تقدم رئيس المجلس الدستوري الجزائري، الطيب بلعيز، استقالته للرئيس المؤقت، عبد القادر بن صالح، وفق ما أعلن المجلس، في بيان نشرته وسائل الإعلام الحكومية .

الواقع أنه لو لم يخرج الشعب الجزائري في حراك تاريخي حاضري ولو لم يستنكر الشعب التجاوزات التي وقعت في الأيام الأخيرة ولو لم يخرج القضاة والمحامين ولو لم يمنع الشعب وزراء بدوي من زيارتهم الميدانية لو لم يقع كل هذا وغيره لما قدم بلعيز استقالته .

على كل حال هناك الكثير من التقارير التي تشير أن الحكومة قد أصابها الفزع ودخلها الانحلال من جراء الحصار المضروب عليها من قبل الحراك الشعبي الرافض لكل ما يصدر عنها من قرارات وإجراءات .

في هذه الحالة رئيس الحكومة اختلطت عليه الأوراق ولا يعرف ماذا يفعل و حتى الى أين تسير الأمور . وإننا نأمل أن يقتنع رئيس الحكومة بأن وقت القوة قد فات وأن التقارير السرية لم يعد لها مجال ، وإن الحراك سينتصر، ولن تزيده التهديدات الحكومية إلا التهابا .

والحراك بطبيعة الحال يرغب في سقوط بقية الباءات وعلى وجه الخصوص بدوي وبن صالح،إن الحراك الشعبي حدد أهدافه منها على الأقل تنظيم عملية انتقالية حقيقية مع حكومة محايدة وذات مصداقية .

أما الذين مازالوا يتجاهلون هذه الحقائق فهم الانهزاميون الحقيقيون وخيالون وسذج .إننا نستطيع أن نفكر دون أن نخشى الوقوع في الخطأ أن حكومة بدوي تعيش في أيامها الأخيرة .هذا يعني في التقديرات أن رئيس الحكومة سيقدم استقالته في الأيام القريبة جدا .. ثم يأتي بعده دور رئيس الدولة والباقية

رابح يوكريش للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. إذا لم يتنحى الكائد صالح لن يتغير أي شيء ,حتى ولو استقالت الحكومة كلها لأن الكائد صالح هو من يحكم الجزائر بشخصيات الأخرين الكومبارس.

  2. راشيد

    هل يعتقد الشعب الجزائري انه فاز بسقوط بوتفليقة...بوتفليقة لم يعد سنه يسمح له بالتوجيه اما العصابة التي كان يديرها بوتفليقة لا زالة موجودة لن يستطيع الشعب اسقاطها الا في حالة واحدة..يجب على الشعب مراجعة نفسه تاريخيا..وعليه ان يقبل ان تاريخه مزور مند 1962

  3. رمضان

    حينما يسقط قايدهم طالح ستسقط كل الباءات، وكما قال ابوالقاسم الشابي و لابد لليل ان ينجلي و لابد للقيد ان ينكسر و سينكسر باذن الله و عزيمة الشعب

  4. رمضان

    النظام البومديني البوتفليقي لازال مستمرا بوجود و جوه المرحلة البائدة و على راسهم القايد طالح و استخبارات العهد البائد و وجوه حزب جبهة الفساد، الذين لازالوا يقاومن التغيير الشعبي و ارساء عدالة اجتماعية حقيقية و اقتسام الثروات و ارجاع مانهب منه و المقدر بازيد من 1800 دولار خلال 20 سنة فقط، جزء منها ذهب الى عصابة البوليزاريو التي يرفضها الشعب منذ البداية.

الجزائر تايمز فيسبوك