منتخبون محليون ورؤساء بلديات يعلنون رفضهم تنظيم الانتخابات الرئاسية

IMG_87461-1300x866

أعلن منتخبون محليون ورؤساء بلديات عن رفضهم تأطير الانتخابات الرئاسية التي العن عنها عبد القادر بن صالح والمزمع تنظيمها يوم 4 جويلية المقبل.

ومن بين المعلنين عن ذلك منتخبون عن التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، الذي أشاروا في بيان لهم أنه كما كان الحال خلال الإعلان الذي جاء عن طريق بوتفليقة من أجل انتخابات 18 أفريل، قبل أن يجد نفسه خارج اللعبة، يجدد المكتب الوطني للارسيدي الرفض الجماعي والقاطع من طرف جميع منتخبيه تنظيم وإشراف هذه الانتخابات ليوم 4 جويلية.

وكان رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية تينبدار بولاية بجاية عن رفضه الإشراف وتنظيم الانتخابات المزمع تنظيمها يوم 4 جويلية، مؤكدا أنه سيقوم بغلق مكاتب الانتخابات يوم 4 جويلية مؤكدا أن ذلك يصب في إطار تنفيذ ما يريده الشعب.

ومن جهته، أكّد رئيس المجلس الشعبي البلدي لبدية ايعكورن بتيزي وزو، عن رفضه تنظيم مراجعة القوائم الانتخابية والاشراف على تنظيم الانتخابات الرئاسية، احتراما لإرادة الشعب، وأيضا احتراما لقرار القضاة الذين أعلنوا عدم اشرافهم على هذه الانتخابات.

وجاء ذلك في بيان أصدره “المير” عقب تلقيه فاكس من والي ولاية تيزي وزو يطلب منه الانطلاق في مراجعة القوائم الانتخابية من أجل الانتخابات الرئاسية التي أعلن عنها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح ليوم 4 جويلية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. راني زعفان بالمليح

    نحن لا نريد نظاما يختصر في شخص واحد ’ يتخذ كل القرارات الحساسة و يقيل من يشاء و يعين من يشاء ’ هذا الذي يسعى اليه النظام لاعادة انعاش نفسه ’ الانتخابات الرئاسية ليست ضرورة في الوضع الراهن ’ المهم هو بناء المؤسسات ’ و اولها دستور قوي يفصل بين السلطات و يحدد المهام ’ و نريد مهام جد محدودة للرئاسة تتمثل في ان يكون فقط واجهة للبلد يمثلها في المحافل الدولية و يلجا اليه للتحكيم ’ و يرجع في جميع قراراته الى مجلس الشعب المنتخب من طرف الشعب ’ تكوين مجلس دستوري نزيه و قوي ’ تعيين رئيس المحكمة العليا و النائب العام للجمهورية و الذين يجب ان تقع عليهم مسؤولية تسيير القضاء و تكتفي وزارة العدل بالتسيير الاداري فقط ’ و يكون القضاء مستقلا عن السياسة ’ و تكوين مجلس اقتصادي و اجتماعي ’ و تكوين نقابات مستقلة عن الدولة و الاحزاب ’ و تكوين جميع المؤسسات الضرورية ’ و بعد ذلك الانتقال الى انتخابات برلمانية نزيهة ينبثق عنها برلمان يكون حكومة التي ستسهر على الانتخابات الرئاسية ’ نحن نريد ان نبني ناطحة السحاب بدون قاعدة ’ البناء يبدا من تحت و ليس من فوق ’ و الهدم هو الذي يبدا من فوق ’ اذن نحن نهدم و لانبني ’ و النظام يحاول الالتفاف على الحراك و اعادة احياء نفسه من خلال تبديل الواجهة

الجزائر تايمز فيسبوك