غضب عارم بسبب تجريد ناشطات حقوقيات من ملابسهنّ داخل قسم شرطة براقي

IMG_87461-1300x866

ثار قيام شرطية بالزي المدني، داخل قسم شرطة براقي، شمالي العاصمة الجزائرية، بتجريد ناشطات حقوقيات من ملابسهنّ، بعد اعتقالهنّ خلال تظاهرة السبت الماضي، غضباً واسعاً بين الجزائريين.

وحسب مصادر مقربة من الناشطات، فقد تم نزع ملابسهن الداخلية من قبل الشرطية في منتصف الليل، وبعدها تم إخلاء سبيلهن في الواحدة ليلا، الأمر الذي اعتبره المراقبون تجاوزا لا إنسانيا على نحو خطير.

وأوضح بعضهم أن الشرطية التي فعلت ذلك بررت فعلتها بإجراءات أمنية، لكن ذلك التبرير لم يقنع الناشطين الغاضبين، الذين طالبوا بمعاقبة مدير الأمن وقادة الشرطة بالمنطقة.


pic.twitter.com/ZZ4QHjECos
عدد من المناضلين الديمقراطيين في سيارة الشرطة بعد اعتقالهم بعنف مساء السبت وسط الجزائر

عرض الصورة على تويتر

أمال مناضلة، تم توقيفها يوم السبت وتحويلها إلى مركز شرطة براقي الجزائر..
شرطية بزي مدني قامت بتفتيشها وجردتها من ملابسها الداخلية وقامت بنزع ثيابها مبررة ذلك أنها الاجراءات اللازمة، من دون إمضاء اي محضر
</div>
                                        		
					                                            <div class=

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. B

    يا خي طحين والعياذ بالله الشرطية والنساء على الواحدة ليلا في مركز الشرطة.... ! ! !

  2. لابد من التصعيد ضد المدعو قايد فاسد لا بد من ان الشعب يخرج عن بكرة ابيه ويصعد المطالب باسقاط النظام ولابد من اسقاط هذا الخنزير لانه اكبر فاسد

  3. عادي.ياك هوما راهم مجردين من الملابس اصلا.ايا الشرطة زادت عاونتهم وكملت نحاتلهم واش بقا.بالضافة ياك هذو المناضلات راهم يقولو بلي جسم المراة ليس بعورة.علاش غاضهم الحال ظرك

الجزائر تايمز فيسبوك