هل يستطيع الشعب الجزائري التخلص من حكم العسكر خاصة أن عقيدة هذا العسكر فاسدة ومتعفنة ؟

IMG_87461-1300x866

قيل إن  المرحوم  محفوظ نحناح  اشتهر بقولته  :"  جميع الدول  لها  جيشٌ ، وجيشُ الجزائرِ له دولة " ... فكيف  يمكن  للشعب الجزائري أن يخرج  من  تحت ( صباط ) الجيش رغم أنه  خرج  بالملايين  إلى  شوارع  عموم  المدن  الجزائرية   في 22 فيفريي  2019  وما  بعدها  ثماني  جُمُعَاتٍ  متتالية  ؟  كيف لملايين  الشعب  أن تستطيع  إخراج  الجزائر وتُـنْـقِذَهَا  من بين  مخالب  وأنياب  هذا  الجيش الثعلبالخداع  والماكر والغدار ؟ .(  طبعا  لايمكن  تعميم  هذه  النعوت  على  صغار  الجنود  الجدد  وحتى صغار  ضباطه  الجدد  والقليل النادر من  كبار جنرالاته  ، لكن  المؤكد  هو أن  العمود  الفقري لهذا  الجيش  الجزائري  هم  جنرالات فرنسا  والتلاميذ  المخلصون لجنرالات  فرنسا   الأساتذة  الكبار  في  ترسيخ  هيمنة الجيش  على  السلطة  في  الجزائر أمثال  خالد نزار و توفيق مدين والعقيد شابو والجنرال  تواتي  والجنرال العماري  والعقيد سليمان  هوفمان  وغيرهم  كثير جدا  من  أعداء الشعب  الجزائري ،  فمنهم  من  مات  وترك  تلاميذه  المخلصين  لعقيدة الفساد وذلك  لإتمام  رسالتهم  في  تنفيذ  استعباد  الشعب الجزائري  إلى يوم القيامة ، و منهم  من  لا يزال  على قيد الحياة  يتآمر  علانية أو في الخفاء  ضد  مصلحة  الشعب  الجزائري  ويبذل  الغالي  والنفيس  من أجل  تنفيذ  أوامر  أسياده  الفرنسيين  حسب  شروط  19  مارس  1962  إلى يوم القيامة  ) ، أقول هذا  الجيش  أوالثعلب الخبيث كما  عَرِفْنَاهُ  من  تلاعبه  وَحِيَلِهِ مع  الشعب ، التلاعبات  التي  ظهرت جلية  منذ  خرجات الشعب  الجزائري  في 22  فيفريي  2019  وإطلاقه  شعارات  قوية  مثل  ( الشعب  يريد إسقاط النظام -  ترحلو  كاملين -  ترحلو  قاع  الخ الخ )  أقول  منذ  أول  خرجة  لهذا الشعب أصبح  الشعب الجزائري يعلم جيدا  أنهذا  الجيش /  الثعلب  مستمر بإصراره   في  التلاعب  بإرادة الشعب  والتحايل  على مطالبه ،  فكل  تصرفات الجيش  المذكورة  تأكد  من  خلالها  الشعب  أن  هذا الجيش / الثعلب  مصمم على أفعاله  ضد  إرادة  ملايين  الجزائريين ، وله  ثقة في  نفسه  من  أنه   قد غرز أسنانه  وأظافره  في  جسد  الشعب طيلةأكثر من  57 سنة  إن لم يكن أكثر ، هذا  الجيش / الثعلب  الواثق  من  نفسه  قد غرز أسنانه  وأظافره  في  جسد  الشعبحتى تمكنمن  أحشاء  هذا الشعب ومفاصيله  وأصبح  الشعب  مثل  عصفور صغير  جدا  بين  مخالب  وأسنان  هذا الجيش / الثعلب الهمجي  بالفطرة ، هذه  الثقة  في النفس  اكتسبها  هذا الجيش الثعلب  خلال  57  سنة  من  التجارب  المريرة  ضد   الشعب  الجزائري  بكل  همجية  غريزية  ( فإن  لم يكن همجيا  بالفطرة  فلماذا قتل الشعبَ في  أكتوبر 1988  وذبح ربع مليون  جزائري  ما بين  1992 و 1999 ، إنه  حتما  جيشٌ  يحمل عقيدة  الكراهية للشعب  وإلا  لما  استباح دماء الشعب ، وقد  أثبتت  الأيام  أن  كبار  جنرالات  هذا  الجيش  ليسوامن الشعب الجزائري  )فحينما  يقول قايد  صالح  وهو  قائد هذا  الجيش ، يقول  مثلا ذات  يوم  للشعب  " أنا  في صف  الشعب  ومع الشعب  ومطالب  الشعب "  وفي نفس الوقت  يقوم هذا الجيش / الثعلب  الماكر  يوميا  بكل  الخطوات  الإجرائية  والعملية  بمكر  ودناءة  من أجل استنساخ  عصابة  أخرى من  مكونات العصابة السابقة  مبررا  ذلك  بأسطوانة  تطبيق  الدستور  اللا شعبي ، وبتطبيق  فصول دستور ومؤسسات  داسها  الشعب  بأقدامهوأصبحت  لاغية  بالفعل  ولا  فعالية لها ، فالقايد  صالح  يتشبث  بوثيقة  مزورة  ،  وثيقة  زورت  إرادة الشعب ، والقايد صالح  يلح  على اعتماد  تطبيق هذا الدستور اللاشعبي  والذي  داسته  أقدام  ملايين  الثوار  منذ  قيام  ثورة 22  فيفريي  2019 ،  ويعتمد  قايد صالح  على  دستور  أصبح  من الماضي  مثل  بوتفليقة  ، ومع ذلك  يتشبث  به  قايد صالح  لتنفيذ ( رَسْكَلَةِ )  السلطة المجرمة  القديمة  المتسلطة  على الشعب  طيلة 57  سنة  وَيُـصِرُّ على  أن  يضع  عصابة  أخرى  على  ظهر  الشعبمرة  أخرى  لتحكمه  قرنا  آخر  من الزمن  مرة أخرى أو إلى  يوم القيامة .... فلا  يمكن  لقوة  عسكرية تمكنت  من  مفاصيل  الشعب  طيلة  57  سنة  أن تطلق  سراحه  بسهولة ،خاصة وأن  هذه  القوة  العسكرية  اعتادت  على  أنها  فوق الشعب  بل  الشعب  الجزائري  مُحْـتَـقَـرٌ  لدى  أغلب  الجنرالات  في  الجزائر ... ومن  المغربات أننا  نسمع  هنا  وهناك  بعض  بلطجية الجيش  يَعْـتَدُونَ  على  الشباب  الذي  يصرخ  (  ترحلو  كلكم   ترحلو  كاع   )  ويشبعونهم  ضربا  ويقذفونهم  بالمياه  الساخنة  رغم  أن الشعب  يقابل  هذا  القمع  بالسلمية  والمسالمة  ....

أولا : عقيدة العسكر الجزائري  الفاسدة العفنة ، الثعلب الغادر  الماكر  الخبيث : عدو  الشعب  الجزائري :

يمكن  ذكر بعض  أركان  وعناصر  عقيدة  الجيش / الثعلب  الجزائري  الماكر  فيما يلي  :

1) من  عقيدة  الجيش / الثعلب  الجزائري  : أولا  وقبل  كل شيءكراهيته  للشعب  الجزائري  كراهيةً  مقيتة  قبيل استقلال الجزائر  الشكلي  ويدل  على  ذلك  التآمر على مصالح الشعب  العليا  دائما  وأبدا  ويدل  على  ذلك  أيضا  خبث  ومكر  ودناءة  عقيدة  هذا  الجيش  هو  حينما  جاء  قايد صالح  بعد  انهيار  سلطة  عصابة  بوتفليقة  ليقول  لنا  بنفسه  وبعظمة لسانه  عن  عصابة بوتفليقة بأنهاسلطة  كانت  عبارة عن  عصابة من المجرمين  نهبت  أموال الشعب !!!فأين  كان  هذا  الجيش / الثعلب  الجبان  المخاتل  الغدار  حينما  كان  الذين  ينهبون  خيرات البلاد  أمام  عينيه  حتى  يأتينا   اليوم  القايد  صالح  ليقول  عنهم  بأنهم "عصابة ومجرمون "أين  كنتَ  يا  كبير  المجرمين  قايد صالح ؟  الجواب  هو :  لقد كان  معهم  يحميهم  لأنه  واحد من  اللصوص  الذين  سرقوا   خيرات  الشعب  الجزائري  وجاء اليوم  ليتبرأ  منهم  زم  أفعالهم ، فهل  رأيتم  خسة ودناءة  تفوق  ما  قام به  قايد صالح ... هذا  الجيش لا يعمل  إلا على  تلهية  الشعب  عن  مصالحه  بافتراض  أعداء  خارجيين  وهميين  طيلة  57  سنة  ليحمي المجرمين  وهم يسرقون  خيرات  البلاد  وله  نصيبه  من  تلك  الصفقات من  المال  العام  للشعب  الجزائري  وخيراته  عموما  ،  حينما  يستقبل  هذا  الجيش الأوامر  من  أسياده لشراء  خردة  روسية  بملايير  الدولارات  في  تواطؤ  مع  أكبر  المافيات  الروسيا  المشهورة  عالميا  ،  يشتري  هذه  الخردات  الصدئة  بدعوى  تهديدات  خارجية  وليس ذلك  سوى  مبرر  لنهب  أموال  الشعب  والإمعان  في  تلهية  الشعب  عن  مطالبه  الحقيقية  في تحسين  معيشته  اليومية وبموازاة  مع  ذلك  فهو  يزيد   من  غرز  أظافره  وأنيابه   في  جسد  هذا الشعب  النحيل  من شدة  الجوع  والقهر  الذي تحمله  طيلة 57  سنة ، وكلما  طالب الشعب  بتحسين  معيشته رفعوا  في وجهه " التهديدات  الخارجية  الوهمية " . إنها  عقيدة  عسكرية  متعفنة  فاسدة يعمل  بها  هذا  الجيش  المسرطن  بخلايا  مُفَرْنَسَةٍ  حتى النخاع  ، فهل  ينتظر  الشعب  الجزائري  خيرا  من  جيش  - وخاصة  الجنرالات  الكبار -  هل  ينتظر  من  جيش  عقيدته  فاسدة  وعلى  رأسها  العداوة   المفرطة  للشعب  الجزائري  مع  استغلاله  أي  فرصة  للمزيد من  تعميق  أظافره  وأنيابه  في  جسم  الشعب  الفقير  الهزيل  المصاب  بالأنيمية  طول حياته ، ومن  شك  في ذلك  فلينظر  كروش  جنرالات  الجزائر  المتدلية  ،  فيها  دخلت  خيرات الشعب  بالإضافة  إلى  تهريب  أموال  الشعب  إلى الخارج  ،  أول  من تجب  محاكمته  على  سرقة  أموال  الشعب  وتهريبها  للخارج  هو القايد صالح  وعصابته .

2) من  عقيدة  الجيش / الثعلب  الجزائري   حماية  اللصوص  من  الجزائريين  والأجانب  الذين  يعتبرون  الجزائر  أرضا  مشاعة  لكل  لص  نصاب  خاصة  وأن   لهؤلاء  اللصوص   من  يضمن  لهم   نهب  البلاد  و يضمن  لهم  من  يتصدى  لكل  أحرار  الجزائر  الذين  يعملون  على  توعية  الشعب  بهذه  الحقائق  المؤلمة  ألا وهو :الجيش / الثعلب  الجزائري  يعمل  ذلك  تحت  ذريعة  أنه  هو الذي  يضمن  استقرار  البلاد  ولا  يدري  - المسكين – أننا  نعلم  جيدا  أن  أسطوانة  الاستقرار  هي  تغطية  لسرقة  أموالنا  من طرف  الأجانب  بل  وحتى  بعض  الجزائريين  الذي أصبحوا  من  المليرديرات  في العالم ،  ويعتبر  الجيش نفسه  هو الضامن  الأقوى  لحماية  كل اللصوص  الذين  نهبوا  البلاد  طيلة  57  سنة  وسيزيدون  عشرات  السنين  الأخرى ...

3) من  عقيدة الجيش / الثعلب  الجزائري  احتقار الشعب  الجزائري  واعتباره  مجموعة من الصبيان لا قيمة  لهم  ويمكن  سحقهم  ( بالصباط )  كالنمل دون أن  يشعر بوجودهم،  يفعل  الجيش ذلك لأنه  جيش فاسد  متعفن  العقل ولا ضمير له.

4) من  عقيدة  الجيش / الثعلب  الجزائري  احتقار  مطالب  الشعب  الذي  خرج  للشوارع طيلة  حوالي ثلاثة  أشهر  وهو  يطالب  بإنصافه  و تمكينه  من  نصيبه  من  خيرات  البلاد  ،  والمطالبة  بمعرفة  أين  ذهبت  تريليونات  كثيرة  من  الدولارات ( يعني  عشرات ملايير الملاير من الدولارات )  وليس 1000  مليار دولار فقط  إنه  الضحك على الذقون  أن  نعتبر  الجزائر ضاعت في  1000  مليار دولار فقط ،  كلما  طالب الشعب  بمعرفة  كثير  من الحقائق  التي  أوصلت  الجزائر إلى الحضيض  الاقتصادي  كلما  أصيب  الجنرالات  بالسعار  وواجهوه  بالحديد والنار .

5) من  عقيدة  الجيش / الثعلب  الجزائري  انتشار  العقلية  المافيوزية  فيما  بين  جنرلاته  حيث  تخصص  كل واحد منهم  في  نوع  من أنواع  المواد  الغذائية ،  جنرالات يفكرون بعقلية ( أنا الأقوى  في  البلاد)،(أنا  أحكم  ، أنا  يجب أن  أغتني  بأي وسيلة )  حتى ولو كانت الانتماء  إلى  المافيوزية  العالمية  للتجارة  بالكوكايين  والسلاح والبشر وأن أبيع الجزائر  لمن يدفع  أكثر لأنهم  جنرالات  فرنسا وليس فيهم  قطرة  من  دم  الشعب  الجزائري .

6) من  عقيدة  الجيش / الثعلب  الجزائري إيمانه  بإنشاء  ميليشيات  إرهابية  وتسليحها   ونشرها  في  المنطقة  المغاربية  كدراع  تحرسه  هو  أولا  وقبل  كل  شيء  ، و يضرب  بها  من  يقف  ضد مصالحه  المافيوزية  ثانيا ، وفي  أضعف  الأحوال  تضمن  لهذا  الجيش الثعلب  الجزائري  استمرارية  إرهاب  المحيط  الداخلي  والخارجي  حتى  يستبق  الأحداث  في  الاعتداء  على  من  يزاحمه  في  تحقيق  استراتيجيته  وأهدافه  القريبة والبعيدة وهي  الاستمرار في نهب  أموال  الشعب الجزائري .. إنه  جيش  فاسد  متعفن  العقيدة ...

7) من  عقيدة  الجيش / الثعلب  الجزائري  العيش  بالأكاذيب  والتخاريف  والمؤامرات  والتواطؤ حتى  مع شياطين  الإنس  والجن   ضد  مصالح  الشعب  الجزائري  الحالية  والمستقبلية  وإلى  أبعد  زمن  ممكن.

8) من  عقيدة  الجيش / الثعلب  الجزائري  اختلاق  وَهْمٍ  كبيرٍ  اسمه  الأعداء  من  الداخل  والخارج   الافتراضيين  ونشر  الأكاذيب  بين الشعب  الجزائري  بأنه  مُهَدَّدٌ دائما   ومحسودٌ  على  ثرواته  (  تلك الثروات  التي  هي من حق  الجيش / الثعلب  الجزائري وحده  وأبنائهم  وحفدتهم ) ، أما  الشعب  الجزائري فعليه  أن  يبتلع  أكذوبة  الأعداء  الافتراضيين   مرغما  وينام  عاريا  جائعا  ، وكل من  يُـنْكِرُ  هذه  الأكاذيب  التي ينشرها   هذا الجيش  الثعلب  فهو  خائن  يستحق  القتل ،  وما على  الشعب  الجزائري  إلا أن  يسكت  ويحمد الله  لأن  هذا  الجيش / الثعلب  يسهر  على  حمايته  من  أكذوبة  الأعداء ، وعليه  أن  يُـقَـبِّـلَ الأيادي  والأرجل  وإلا  سيكون  مصيره  مصير  سوريا  واليمن  إذا  تخلى  عنه   الجيش / الثعلب  الجزائري....هذه  هي  البرباغاندا  التي  ينشرها  هذا الجيش  الماكر الغادر...

9) وآخر عقيدة  راسخة  لهذا الجيش/ الثعلب  الماكر  هي  وقوفه  اليوم  بصرامة  ضد  أي  تغيير  لأزلام  السلطة  السابقة  التي  أقسم  لها  الجيش الماكر  بالأيمان  المغلظة  أن  يحميها  ويحمي  من  سيتم  استنساخه  منها  بلحمه  وعظمه  وجلده  وإلا  ذهبت  استراتيجية  هذا  الجيش الثعلب  أدراج الرياح ،  فعليه  أن  يسهر  والبندقية  في  يده  وأصبعه  على الزناد   ليرضخ  هذا  الشعب  لنزوات  هذا الجيش  العدوانية  وليست  ( 250 ألف جزائري   ذبحهم  هذا الجيش في  العشرية السوداء  ببعيدة  ) ... لكن  بعد  ثورة 22 فيفريي 2019  استطاع  هذا الجيش  أن  يغير  سياسة  القتل  المباشر  بسياسة  مهادنة الشعب  لتمرير وتطبيق  قوانين  العصابة  التي  كانت  تحكم  سابقا وبطبيق  ما  يسمى  بالدستور اللاشعبي  الذي  تلاعب  به  المحنط  بوتفليقة  وأزلامه  وأصبح  اليوم  هذا الدستور اللاشعبي  يُطبقه  قايد صالح على الشعب  رغم  أنهما  معا قد  فقدا  الصلاحية  منذ  ثورة 22 فيفريي 2019  ، إذن استمر الجيش  في  تنفيذ  عقيدته  الفاسدة  بحذافيرها  على  الشعب ، ومن  يتحرك  فمصيره  الموت  كالذباب  وبالقانون وبالدستور اللاشعبي ...إنه  جيش  يحمل  عقائد  المكر  والخداع  والخسة  والدناءة  والنذالة  ،  ولنا  في  تقلباته  الحِرْبَائِيَة  اليوم  وهو  يواجه  مطالب الشعب  بالأكاذيب   والحيل  والمخادعة   والمخاتلة  والغدر  حتى  يرسخ  عناصر أخرى  مستنسخة  من  الأزلام  السابقة  وهكذا  سيبقى الشعب  تحت  ( صباط  )  العسكر  إلى  يوم القيامة  ...

هذا  الجيش و بهذه  العقيدة  الفاسدة  بل  المُغْرِقَةِ في  الفساد هو  عَـدُوٌّ  الشعب  الأول وسيبقى  عدوا  للشعب  مدى الحياة   لأن  عقيدته  تلك  لا  تمت  بصلة  لعقيدة  جيوش  العالم التي  تحترم  نفسها  ولا تتعدى  حدودها  المرسومة  وهي  حماية  حدود  الوطن  من  أي  خطر  حقيقي  خارجي  ، أما  الشؤون  السياسية  فلها  أهلها  ولا دخل  للجيش  فيها ...

ثانيا  :  الوجه الآخر  للقايد صالح  الذي كان مع الشعب  ومطالب  الشعب :

رغم  إرادة  الشعب  الجزائري  الذي خرج  للجمعة الثامنة   يوم 12  أبريل  2019  من أجل  اقتلاع  جذور  المجرمين  الذي  حكموا البلاد  وخربوها  ومنه القايد صالح  ،  ومع  ذلك  وبدون  خجل  يخرج قايد  صالح  بعد أن  اِطْمَأنَّ على استمرارتنفيذ  عقيدة  جيشه  الفاسدة  المتعفنة  لترسيخ  قواعد  سلطة  مستنسخة  من  السلطة  المجرمة  القديمة ،  فيقول  ما يلي   :

1) دعا الفريق قايد صالح، رئيس أركان الجيش، أبناء الشعب الجزائري إلى ضرورة، التحلي بالصبر والوعي والفطنة.(  ونحن نقول له  :  طبعا  لقد  فطن  الشعب لخداعك لناوأدرك مراوغاتك بأنك  عازم  على  استنساخ   عناصر  من  العصابة  السابقة  ، وأدرك  قايد صالح  أن  الشعب  قد  فطن للعبته القذرة  والآن  يطلب منه  الصبر  والوعي  ضد  من  ؟  طبعا  يقصد  الوعي  ضد  الذين  يسهرون  ليل  نهار  على  تحذير  الشعب  من  مكر  قايد  صالح  وجنرالاته  الفاسدين  لأنهم  ماضون   في  تنفيذ  خطة  تجديد  عصابة  أخرى  تركب  على  ظهر  الشعب  قرونا  أخرى  ).

2) وأوضح  قايد صالح ، أن التحلي بالصبر، يحقق المطالب الشعبية والخروج بالبلاد إلى بر الأمان وإرساء موجبات دولة القانون والمؤسسات.(  ونحن نقول له : على الشعب أن  لا  يغفل  وينام   حتى لا تمر مرحلة  تثبيت  السلطة  المجرمة الجديدة  المستنسخة من  السلطة  المجرمة  القديمة ، وهو بر الأمان  الذي  يعنيه  قايد صالح  له  وللعصابة  الجديدة  التي  يبنيها  على  أسس  دستور  داسه  الشعب  بأقدامه، على الشعب أن لا  يغفل  حتى  يتم  إرساء موجبات  دولة  اللاقانون  واللامؤسسات لتعود الأموركما كانت  قبل  22  فيفريي2019) فلا  نوم  بعد اليوم لأن  الغادر قايد صالح ماضٍ في تنفيذ  مخططه )

3) وقال قايد صالح، إن هذه المرحلة التاريخية والمفصلية الحاسمة، تفرض على الشعب “المخلص” و”المتحضر” تضافر جهود الوطنيين.(  ونحن  نقول له فعل إنها مرحلة  تاريخية  ومفصلية  بالنسبة  للطرفين معا :  الشعب  الجزائري  من جهة  وجميع  عناصر العصابة المجرمة  بما  فيها  ذوي العقيدة  الفاسدة  من  الجيش  اللاشعبي  وخاصة  كبار  جنرالاته ...وكيف  يطلب قايد صالح من الشعب " المخلص والمتحضر"  أن يساعده على إعادة البلاد إلى سكة  التخلف  اللانهائي التي  بدأتها  عصابة بومدين  منذ 1962 )؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟..

4) ولا يتحقق ذلك  حسب قايد صالح  إلا “باتباع نهج الحكمة والرصانة وبُعد النظر، الذي يراعي بالدرجة الأولى المصلحة العليا للوطن”. (  ونحن  نسأل  القايد  صالح  أين كان  هو  يوم كانت  المصالح العليا  للوطن  تتلاعب  بها  عصابة  المجرمين كما  وصفها هو بنفسه ؟  طبعا كان  يَغْرُفُ  معهم من  خزينة  البلاد  كما   يَغّرُفُونَ ، ولما  فرغت  الخزينة  وشحت  موارد  الغاز والنفط ،و أنْكَرَ كُلُّ خِلٍّ  خِلَّهُعاد القايد صالح  يطلب من الشعب " الأخذ بعين الاعتبار أن تسير المرحلة الانتقالية التي  يحلم بها الجيش  الجزائري  ، والتي تتطلب مجموعة من الآليات يقتضي تفعيلهاالدستور اللاشعبي  حتى  تمر أموره  كما  خطط لها  المجرمون  السابقون  واللاحقون ( ونقول  له  مرة أخرى لقد  سبق  السيف  العدل ، لقد  خرج  الشعب  ولن  يعود إلى   دياره  إلا  إذا  اقتلع  آخر  مسمار  منكم   يا عصابة المجرمين  مسمارا  مسمارا   وأنت  أولهم  يا قايد صالح  وقد  تكون  آخرهم   وذلك  حسب   ظروف  نضال الشعب  المستمر إلى  أن  يتم  تحقيق  كل  الأهداف  التي  يخرج من أجلها  الملايين كل جمعة) .. 

5) ويضيف  القايد صالح :" أرجوكم  أن تصبروا حتى ”يتولى رئيس مجلس الأمة،الذي يختاره البرلمان بغرفتيه،بعد إقرار حالة الشغور،منصب رئيس الدولة لمدة 3 أشهر،بصلاحيات محدودة،إلى حين انتخاب،رئيس جمهورية جديد”...( ونحن  نقول للقايد صالح  :  إذا  صبرنا  حتى  تنفذ كل  خطوات  تسليم   السلطة  القديمة  للمجرمين الجدد  فمعنى ذلك  أن  الشعب  قد انهزم  هزيمة  شنعاء  ولا  حاجة له  بالعودة  للخروج  إلى الشوارع  ،فقد  انتصرت  الخديعة والمكر  والخبث  العسكري  وانتهى  الأمر إذن  لقد  اعترفت بنفسك  بأنك  تسعى للأهداف التي  بدأت في تنفيذها  عمليا )

عود على بدء :

لقد  أخطأ القايد صالح  حينما  ذكر  تطبيق  المادتين   7  و  8   من  الدستور اللاشعبي  وتقول  المادة 7  : الشعب مصدر كل  سلطة  ،  السيادة الوطنية ملك  للشعب  وحده ... وتقول  المادة 8  :  السلطة التأسيسية  ملك ٌ  للشعب ... يمارس الشعب سيادته  بواسطة  المؤسسات الدستورية  التي  يختارها  ... يمارس  الشعب هذه السيادة أيضا  عن  طريق الاستفتاء  وبواسطة  ممثليه  المنتخبين ...على رئيس الجمهورية  أن يلتجئ  إلى إرادة الشعب  مباشرة ...ونحن نقول  للقايد صالح ومن معه  من المجرمين : اليوم قد كسر الشعب  كل  قيود الاستعباد  وخرج من منطقة الاستحمار وبإمكان  الشعب اليوم  أن  ينفذ  بيده  سلطته التي أقرتها  كل  الدساتير السابقة  إلتي  سبقت  الدستور الأخير  ؟  فالدستور  الأخير قد انكبعلى تغيير  المواد  التي  تهدف  إلى  تغيير  النظام  من  جمهورية  إلى ملكية وراثية  لكن  الله  سلم ، اليوم  كسر  الشعب  قيود الاستعباد  وعليه  أن يمارس سلطته  لأنه  هو  مصدر كل  سلطة ، ولأن  السيادة الوطنية ملك  للشعب  وحده ... ولأن  السلطة التأسيسية  ملك ٌ  للشعب  الجزائري  وهو  الذي  يمارس سيادته  بواسطة  المؤسسات الدستورية  التي  يختارها  بنفسه  كلما  فسدت  المؤسسات  القائمة  على  النصب والاحتيال  والغش  والتزوير، وعلى الشعب أن  يمارس اليم  قبل غد هذه السيادة أيضا  عن  طريق الاستفتاء  وبواسطة  ممثليه  المنتخبين ..

كيف  يمارس  الشعب  كل  هذه الحقوق ؟  سيمارسها – إن شاء الله -  عن  طريق  انتخاب  مجلس  تأسيسي  ولا  شيء  غير  ذلك ، ومن  المجلس  التأسيسي  ستنبثق  كل  المؤسسات  الأخرى  و يجب  أن  يكون آخرها  هو  انتخاب  الرئيس  وليس  العكس  وهو  ما  يصارع  الجيش  اليوم لفرضه  على  الشعب  فرضا ألا  وهو  انتخاب  رئيس  قبل كل شيء  حتى يتلاعب هذا الرئيس الجديد بحقوق  الشعب  معتمدا على دستور  داسه  الشعب  بأقدامه  منذ  22  فيفريي  2019  ،  فالقايد صالح  يجتهد  اليوم  و يسابق الزمان  من أجل  أن  يعود  بالجزائر  إلى جويلية 1962  من خلال  البداية بانتخاب  رئيس  يكون  سيفه  وظله  وحتى  تستمر  السلطة  الفاسدة  ( جيشا ومدنيين ).. وتذهب كل  نضالات  الشعب  أدراج الرياح ...لكن بانتخاب  المجلس التأسيسي  للشعب  الثائر  اليوم  يمكن  التخلص  من  حكم  العسكر  ذي  العقيدة الفاسدة  المتعفنة، وإذاك  يمكن  تطهير  الجيش  من  كل  العناصر الفاسدة  المفسدة  في  الجيش  والمدنيين ، أما  إذا  بدأنا  حسب  خطة  القايد صالح  أي  بتنفيذ  انتخابت رئاسية  يوم 4  يوليوز 2019  فإننا  قد  سقطنا  في  بئر سحيقة  لن  نخرج منها  إلا  بعد  عشرات  السنين ، لأن  الرئيس  الجديد  سيكون  حتما  من  المجرمين  السابقين  وبدون شك ولا  خلاف . إذن  فطالما  خرج  الشعب  فعليه أن لا يعود  حتى  يتمكن جيدا من التمسك بالسلطة  الجديدة بيديه  عن طريق  مجلس  تأسيسي  منه وإليه  وليس فيه رائحة  عصابة المجرمين السابقة  لأنه  سيكون  كله  منتحبٌمن  الشعب  فقط  الذي  خرج  منذ يوم 22  فيفريي  2019   وتلك  ضمانة  أكيدة  بأننا  سنغلق كل الأبواب على  كل  عناصر  السلطة السابقة  نهائيا  لنبدأ  في  محاسبة الجميع  عسكر ومدنيين ، ذلك  هو المخرج  الصحيح  والسليم ...

لا يجب أن نترك هذه  الفرصة  الذهبية  للتخلص  من  سيطرة العسكر على السلطة  في  بلادنا ... يجب أن نستغل  هذه الفرصة  التي  انتقلت  فيها  السلطة  ليد  الشعب  وباعتراف قايد صالح وذلك  بتفعيل  المادتين 7  و 8  من دستوره وبه سنضربه ، نحن  اليوم  أمام  العالم وهو يشاهد كيف  سيخرج  شعب  من  تحت  حداء  العسكر  وينقلب  عليه  في  عملية  معكوسة  أي  بدل  أن  ينقلب  العسكر  على  الحكومة  المدنية  سيسترد  الشعب  السلطة  بيديه  بثورة  سلمية  سلمية  حضارية  وذكية ....لا عودة  إلى  ديارنا  إلا  حينما  نضمن أن  السلطة  ستنتقل إلى يد الشعب  حتما  بأول  خطوة هي  انتخاب  مجلس تأسيسي  يكون  الحجر الأساس  لكل  ما  سيأتي  بعده  من بناء  مؤسسات  شعبية  نظيفة  طاهرة ...

أيها الشعب الجزائري  عضوا  على  ثورتكم  بالنوجد  وإن  ضاعت  منكم  هذه الفرصة  الذهبية  فلا  ضمانة لنا  لاستعادة  فرصة  ذهبية  أخرى ...

 

سمير كرم  خاص  للجزائر تايمز

 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المرابط الحريزي

    بعدما خرج الاستعمار العلني في 62 ، قال الجنرال دوغول انه ترك في الجزائر حكام سيكونون أوفياء لفرنسا اكثر من الفرنسيين.. ______________________________________________________________ ما قصده دوغول بطبيعة الحال هو انه ترك ما تسمونهم انتم في الجزائر، الكري والكابرانات. أنتم تعرفون ان الاستعمار عدو وتعرفون انه العدو يحكمكم منذ 62 ______________________________________________________________ عندما نضع السؤال: هل يستطيع الشعب الجزائري التخلص من حكم العسكر خاصة أن عقيدة هذا العسكر فاسدة ومتعفنة؟ ~ فأنتم مساءلون بإن كنتم ستتخلصون من بقايا الاستعمار ______________________________________________________________ هناك رموز و مخلفات.. تذكر المواطن في الجزائر بالاستعمار ، وتهدده وتهدد حياة الأجيال القادمة... مثلا مشروع الغاز الصخري ______________________________________________________________ مشروع الغاز الصخري دليل قاطع على ان من حكم الجزائر منذ 1962 إلى 2019 هم أولئك الأوفياء  (الخونة ) الذين تحدث عنهم دوغول . لا شك في ذلك وسأشرح ______________________________________________________________ كيفاش يشرح لي أي واحد ان غرداية غنية بالثروات الباطنية ولكنها فقيرة الاقتصاد . إلى أين تذهب ثروات الجنوب؟ المشاكل والمخاطر لا تغادر لكن الأموال تُهرّب إلى الشمال ______________________________________________________________ و ماذا عن ورقلة؟ نفس التناقض.. حاسي الرمل وحاسي مسعود بزوجهم في الجنوب الحلوب . ولكن أين هي الأموال؟ إنها تُهرّ نحو الشمال ______________________________________________________________ وبعد أكثر من نصف قرن  (57سنة ) مازال المواطن مسكين يعاني من السياسات الاستعمارية الشريرة... من يقطن الجنوب؟ ويجب التذكير بهذه القولة الشهيرة "في الجزائر العدالة نايمة والحقرة قايمة".. الجنوب حلوب ولكن الأموال تُهرب للشمال ~ علاش؟ ______________________________________________________________ الاستعمار هو الجواب... والجميع يعلم ويفهم مشكلة سياسة الغاز الصخري.. هذه السياسة ستهدد الحياة فقط في الجنوب الحلوب . المياه الجوفية ستتسمم ، الثربة ستسرطن والهواء سيلوث . الجنوب الذي ينتج كل الثروات لا يتم معاملته لا كأرض طاهرة ولا مواطنينه كالشرفاء . سياسة الحقرة سياسة استعمارية محضة ______________________________________________________________ فهل سينتصر الشعب على السياسات الاستعمارية التي بدأت منذ 1830؟ ______________________________________________________________ أتمنى فوز المواطنين على من يستعمر شرعيتهم والصراحة راحة ______________________________________________________________ انا مرتاح مع ضميري فالظالم هو الحاكم الخرائري الذي أهدر 1200 مليار دولار ومازال باغي يخون ويحكم . بوتفليقلة = الغدر  + الخيانة  + التسلط  + السرقة ______________________________________________________________ كل الخرائريين لا يفهمون سوى: الغدر الخيانة التسلط والسرقة . لا للديكتاتورية لا للديكتاتورية لا للديكتاتورية لا للديكتاتورية لا للديكتاتورية

  2. : ارفعوا الأيادي وهللوا هللوا ارفعوا الأيادي وزغردوا زغردوا

  3. تحية نضالية الاخ المحترم سمير كرم

    تحية نضالية عالية لكل المناضلين والمناضلات الأحرار الصامدون بالجزائر تحية المجد والخلود لكلم و لشهداء الثورة الجزائرية المباركة وتحية الصمود والاجلال لكافة المعتقلين السياسيين القابعين في زنازن النظام السالب لحريتكم

  4. الامس وزعت العصابة بالمجان و بالسخاء المهلوسات و المخدرات على البلطجية

  5. نعم لا تدفعوا اي فاتورة لا غاز ولا كهرباء لقطع التمويل عن العصابة . ) ) )

  6. تسقط منظومة العصابة بجميع أدواتها و الشعب لها بالمرصاد، والجيش جيشنا و الشرطة و الدرك إخوتنا، سلمية سلمية دائما وأبدا وترحلوا يعني ترحلوا

  7. رحلواااا يعني ترحلوااا ولازم تتنحاو ڨاع أيها العصابة. 9

  8. مسيرة برج بوعريريج مليونية 12افريل اقوى مسيرة https://youtu.be/MmMsM3ycHRA

  9. معاناة الصحراويين بمخيمات تندوف

  10. ملعون من يساند النظام

    زغردي يا أمي يا أم الثوار بلادي حبلى بالأحرار زغردي فالفجر دم ونار زغردي تسمعك كل الأطيار إفرحي يا أمي فأنا أمشي نحو الشمس بالإصرار.. بالإصرار... صوتي جميل وشعبي أنبأني بأكبر انتصار.. بأكبر انتصار فأنا صامد مناضل فخور بكل الثوار.. بكل الثوار ملعون من يخون العهد.. ملعون ملعون حليف الإستعمار

  11. راني زعفان بالمليح

    هذه هي الحقيقة المرة التي نعيشها منذ 62 ’ فرنسا هي من تحكمنا بواسطة جيش للاسف يسمى جيش شعبي ’ ولان اقتصاد فرنسا يعتمد على المسروقات من قوت الشعب الجزائري ’ و سقوط الجيش يعني سقوط فرنسا ’ ففرنسا مستعدة لاعطاء الاوامر لجيشها الذي يحكمنا ليفني الشعب الجزائري لان ذلك لا يهمها في شيء ’ و لان مصلحتها تقتضي ذلك ’ و هي مستعدة لحماية ابنائها الذين يخدمونها ضدا على مصلحتنا ’ و عليه فان الاستحقاق جلل ’ و وجب تحرير العباد و البلاد من هذه الطغمة العميلة ’ و لتكن شعاراتنا في الجمعة القادمة ليسقط جينيرالات الجيش ابناء فرنسا

  12. رمضان

    بدا يتضح جمعة بعد اخرى تصعيد قمع نظام الجنرالات الفاسد المتبقي من العهد البائد ضد مطالب الشعب، هذه المرة سخر الشرطة لاخراج انيابه في وجه المحتجين ضده و بدا بالتالي التسخينات ضد ارادة الشعب، بعد تلقيه لاوامر ماماتهم فرنسا و شيوخ الامارات بقمع التظاهر السلمي، وربما في الجمعات المقبلة يامر الجيش للتدخل بالدبابات لقمع المظاهرات السلمية، بعد ان يلاحظ عدم قبول الشعب و اصراره على تنحي افراد العصابة المتبقية و قايدها طالح

  13. BOUKARABILAA

    البوليزاريو هو المسؤول الاول لمهزلة الجزائر حيث وجدوا ذريعة لنهب المال العام و صرفها عن هؤلاء المرتزقة بسخاء عوض تنمية البلاد و سند الاقتصاد الوطني حتى تكون الجزائر من بين الدول الراقية. و هذه السياسة الاستعماريبة تصب في مصلحة الدول المنتجة للاسلحة و التي تقتطع من ميزانياتنا ملايير الدولارات في شراء دبابات و طائرات متهالكة تم طلاؤها بصباغة حديثة حتى تظهر للعيان و كانها جديدة و حديثة تبقى في الثكنات لتصدئ مع توالي الايام و الاسابيع... نحن في محيطنا ليس لنا اعداء حتى نحاربهم. لكن الاعداء هم في مخيلة الجنرالات التابعين لفرنسا و الذين يريدون اشغال الجزائر و كانها في خطر دائم حتى تبقى كل ميزانيتنا تصرف على العتاد المتهالك.

  14. brahimg

    الحذر،رئيس دولتكم بن طالح عندو واحد الخلطة سحرية جدورها من مقبرة فرعونية، هو مصمم يدفنها ف قصر المرادية،سينتقم منكم أشد إنتقام، نهايتكم على يد بن طالح وشيكة

  15. فنزويلا حليفة نظام العصابة تستعد لمواجهة الشعب بالجيش من حيث العدد

  16. مغاربي حر

    اضافة الى ما تفضل به الاستاذ سمير كرم، لابد من الاشارة الى ركن اساسي من اركان عقيدة الجيش الجزاءري و هي العداء الداءم للمغرب . و هكذا ومنذ استقلال الجزاءر سنة ١٩٦٢، حاولت المؤسسة العسكرية و هي المتحكمة في دواليب السلطة، و بكل الوساءل المتاحة لها من اعلام شيات و نظام تعليمي و تربوي موجه، ان تنقش في عقول الجزاءريين فكرا معاديا لكل من تفوح منه راءحة المغرب. بل اكثر من هذا حاولت ان تخلق له مشكلا داءما يحول بينه و بين استكماله لوحدته الترابية من خلال تاسيس جبهة البوليزاريو الانفصالية التي لم يسمع عنها احد قبل مطلع سبعينيات القرن الماضي. فكانت فاتورة هذه القضية المفتعلة احداث قطيعة بين شعبين شقيقين تجمع بينهما كل عناصر الوحدة بالاضافة الى تعطيل عملية انطلاق قطار الاتحاد المغاربي. فاذا كان الشعب الجزاءري الشقيق يطالب اليوم برحيل النظام و محاسبته على الجراءم التي اقترفها في حقه، فلا بد ان يطالب كذلك بمحاسبة هذا النظام على ما اقترفه في حق اواصر الاخوة التي تجمعه بالشعب المغربي و على الاموال اىطاءلة ، حوالي ٨٠٠ مليار دولار ،التي صرفت على مرتزقة البوليزاريو و التي كان من المفروض ان توجه لسد حاجيات الشعب حتى يتمكن من نيل حقه في التقدم و العيش الكريم . لابد اليوم من الشعب الجزاءري ان يطالب في اطار حراكه المبارك بطرد هؤلاء المرتزقة من فوق ارضه و ان يرفض رفضا قاطعا قيام دويلة سادسة في منطقة المغرب العربي،فذلك يتنافى تماما مع تطلعات شعوب المنطقة في الوحدة و بناء فضاء مغاربي قوي يضرب له الخصوم و الاعداء الف حساب.

  17. vive anp tahya el jichhhhhhhhhhhhhhhhhhhh

  18. ALGÉRIEN AN YME

    FINI L’ÈRE NAUSÉAB0NDE DU RÉGIME FANTOCHE HARKI APRES LA DISPARITI  DES M STRES DES BOUTEFF LES SOI-DISANT OPPOSANTS COMME LES RÉSIDUS POURRIS DU RÉGIME FANTOCHE DÉCHU,A LA POUBELLE DE L'HISTOIRE. LE BRAVE PEUPLE EXIGE LE DEPART DE TOUS LES PI S DU RÉGIME BOUTEFF CIVILS ET MILITAIRES ENNEMIS DU PEUPLE D T GAY D SALAH LE MULTIMILLIARDAIRE TRAÎTRE DE SA NATI . LE MASQUE DU BOUGRE CAP0RAL D’ÉNERGUMÈNE DE GAY D SALAH L'HYPOCRITE ,EST TOMBÉ ET S0N VRAI VISAGE DE TRAÎTRE ET ENNEMI DE LA NATI  EST APPARU AU GR AND JOUR AU PEUPLE ALGÉRIEN. UN SINISTRE PI0N DU DÉFUNT RÉGIME BOUTEFF ,CET INDIVIDU D'INCULTE ET ILLETTRÉ SANS FOI NI LOI ,UN VIEILLARD CAP CAP0RAL COMMUNISTE PRO-RUSSE DÉPASSÉ PAR LES EVENEMENTS ,DU NOM DE GAY D SALAH,QUI A TRAVERS SES DÉCLARATI0NS STUPIDES ET HYPOCRITES OU IL ANN0NCAIT QU'IL SERAIT POUR LES REVENDICATI0NS LÉGITIMES DU PEUPLE A CES DER4NIERS JOURS RENIÉ SES ENGAGEMENTS PRIS ENVERS LE PEUPLE ET A AIDÉ A L' APPLICATI0N EFFECTIVE DU FAMEUX ARTICLE 102 FAV ORABLE A LA C TINUATI  DU RÉGIME POURRI ,MALGRÉ LE REFUS CATÉG ORIQUE DE TOUT LE PEUPLE QUI N'ACCEPERA JAMAIS CE FAMEUX ARTICLE 102 ,LA TRAHIS  DU CAP0RAL SERAIT D' INSTALLER AU POUVOIR UN AUTRE PI0N POURRI DU RÉGIME BÂTARD DU NOM DE BENSALAH COMME PRÉSIDENT PAR INTÉRIM POUR TROIS MOIS,IGN0RANT AL ORS LA COLÈRE DU BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN QUI EST C0NTRE L'APPLICATI0N DE CET ARTICLE 102 ET OUBLIANT SA PROPRE PROMESSE HYPOCRITE QUI ETAIT CELLE DE FAIRE APPLIQUER LES ARTICLES 7 ET 8 DE LA C0NSTITUTI0N . LE BOUGRE DE GAY D SALAH LE POURRI AURAIT CÉDÉ SOUS LA PRESSI0N DU CHAYTANE AL ARAB DU NOM D'IBN ZAID QUI TIENT DES DOSSIERS TRÈS COMPROMETTANTS C0NTRE S0N SERVITEUR DE GAY D SALAH D0NT LES DIZAINES DE MILLI0NS DE DOLLARS QU'IL AURAIT TRANSFÉRÉS FRAUDULE USEMENT AUX EMIRATS ,ARGENT DU PEUPLE DÉTOURNÉ ILLICITEMENT ET LES BIENS IMMOBILIERS IMP0RANTS QUE CE TRAITRE DE CAP0RAL POSSÉDERAIT DANS CE PETIT PAYS ARAB DU GOLFE PERSIQUE ,COMME IL Y AURAIT AUSSI DIT-0N DES DOSSIERS SUR LA DÉBAUCHE FLAGRANTE DU VIEILLARD VICIEUX COMMISE DANS CE PAYS AVEC DE BELLES UKRAINIENNES ET RUSSES QU'0N LUI AURAIT FOURNIES SUR PLACE A CHAQUE FOIS QU'IL SE DÉPLAÇAIT AUX EMIRATS... LA MARCHE GL0RIE USE DU PEUPLE ALGÉRIEN NE S' ARRÊTERA ET NE PRENDRE FIN QUE L0RSQUE TOUS LES POURRIS DU RÉGIME FANTOCHE BOUTEFF DÉFUNT SERAIENT PARTIS Y COMPRIS LES SINSTRES CAP0RAUX POURRIS ENNEMIS DU PEUPLE D0NT LE TRAITRE GAY D SALAH QUE LE CHAYTANE ALARAB SE PERMET DE FAIRE CHANTER AVEC LE DOSSIER BRÛLANT DE DÉBAUCHE LE C CERNANT ET AUSSI LE DOSSIER D'ARGENT VOLÉ AU PEUPLE,DES DOSSIERS BIEN ÉTABLIS ET PRÊTS A ETRE PUBLIÉS QUI S T EN P0SSESSI0N DE CHAYTANE AL ARAB SI S  CAP0RAL REFUSAIT D' OBEIR AUX  ORDRES.. TRAHL0U GA3 TRAHLOU GA3 YA KHAWANA ,A DIT LE PEUPLE

  19. مديوني

    من قال بـأن الجزائر تعادي المغرب.. حاشا و الا الجزائر شعبا و حكومة و جيشا يقفون ضد المروك التوسعي العدواني الذي لا يرقب في الجيران الا و لا ذمة. اما غير ذلك فالشعوب كلها كيف كيف

الجزائر تايمز فيسبوك