تحديد 4 من يوليو موعدا لإجراء الانتخابات الرئاسية في الجزائر

IMG_87461-1300x866

حدّد عبد القادر بن صالح، الرئيس الجزائري المؤقت، 4 يوليو المقبل تاريخا لانتخابات الرئاسة.

وقال بيان للرئاسة نشرته وكالة الانباء الرسمية، مساء الأربعاء، “وقع السيد عبد القادر بن صالح، رئيس الدولة، بتاريخ 9 أبريل 2019، يوم توليه وظيفته، المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الناخبة للانتخابات الرئاسية المقررة يوم الخميس 4 يوليو 2019”.

وكان من المقرر أن تجري الانتخابات الرئاسية في الجزائر في 28 أبريل قبل أن يلغيها الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. العصابة الجديدة تحضر لمسرحية و مهرجان جديد أبطاله أرانب و ثعالب تدور قصة هذه المسرحية الرخيصة المقام حول تبعية النظام للصهيونية العالمية و الضحك على الشعب مع حلب المزيد من البترول إلى الغرب و إطعام مساكين البلطجية العبيد الذين يرضخون لاوامر أسيادهم من حرس بلدي رخيص و منظمة أبناء الشهداء العميلة و الحس المدني و من أيديهم تلطخت بدماء المستعفين مثل المجرم توفيق و المجرم نزار و المجرمون الاخرون مثل علي داد و زيطوفي و سليمان الغول و المجرم مخفي و آخرون أيديهم ملطخة بالدماء من أبناء فرنسا

  2. قصيدة إلى الأقزام العرب شعر أحمد مطر إلى الأقزام العرب مم نخشى ؟ الحكومات التي في ثقبها تفتح إسرائيل ممشى. لم تزل للفتح عطشى تستزيد النبش نبشا  ! وإذا مر عليها بيت شعر .. تتغشى  ! تستحي وهى بوضع الفحش أن تسمع فحشا  ! مم نخشى ؟ أبصر الحكام أعشى .. أكثر الحكام زهدا يحسب البصقة قرشا. أطول الحكام سيفاً يتقي الخيفة خوفا، ويرى اللاشيء وحشاً  ! أوسع الحكام علماً لو مشى في طلب العلم إلى الصين لما أفلح أن يصبح جحشاً  ! مم نخشى ؟ ليست الدولة والحاكم إلا بئر بترول وكرشا. دولة لو مسها الكبريت .. طارت. حاكم لو مسه الدبوس .. فشا. هل رأيتم مثل هذا الغش غشا ؟ ! مم نخشى؟ نملة لو عطست تكسح جيشا. وهباء لو تمطى كسلا يقلب عرشا  ! فلماذا تبطش الدمية بالإنسان بطشا ؟ !. انهضوا…آن هذا الحاكم المنفوش مثل الديك أن يشبع نفشا. انهشوا الحاكم نهشا، واصنعوا من صولجان الحكم فرشا. واحفروا القبر عميقا واجعلوا الكرسي نعشا  ! الأسى آسى لما نلقاه والحزن حزين  ! نزرع الأرض .. ونغفوا جائعين. نحمل الماء .. ونمشى ظامئين. نُخرج النفط ولا دفء ولا ضوء لنا – إلا شرارات الأماني ومصابيح اليقين. وأمير المؤمنين منصف في قسمة المال، فنصف لجواريه، ونصف لذويه الجائرين. وابنه وهو جنين يتقاضى راتبا أكبر من راتب أهلي أجمعين في مدى عشر سنين  ! اللعنة على النظام الجزائري و الويل للمجرمين في الانقلابيين عام 1991

الجزائر تايمز فيسبوك