إجتماع مصغر في وزارة الدفاع تحت قيادة القايد صالح يضم كل من عبد القادر بن صالح والطيب بلعيز

IMG_87461-1300x866

علمت "الجزائر تايمز" من مصادر خاصة أن اجتماعا يتم حاليا بمقر وزارة الدفاع بطاغارا يضم كل من الفريق قايد صالح و رئيس مجلس الامة عبد القادر بن صالح رئيس الدولة القادم حسب نص الدستور بالاضافة الى رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز.
و لم يكشف مصدرنا حيثيات الاجتماع و ماذا سيناقش الاطراف الثلاثة الا انه يأتي قبل الموعد المرتقب الثلاثاء القادم لاجتماع البرلمان بغرفتيه قصد المصادقة على استقالة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة و تعيين رئيس جديد للدولة ،لذلك فمن المرجح أن يكون الاجتماع مخصص لمناقشة الشخصية التي ستتولى أمور البلاد في المرحلة الانتقالية.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. elarabi ahmed

    يعتبر النظام العسكرى فى الجزائر من أخبث الأنظمة الشمولية فهو يظهر للعلن عندما تحرق أوراقه -ليخرج من جحره لأعادة ترتيب استراتجية جديدة فتوظيف العسكر لبدوى يعد بجنيرال لدبابات فان نجحت اللعبة فسينتقلون الى المستوى الثانى وهو البحث عن كراكيز لملئ الأماكن الشاغرة . فالجزائر لاتقع فى جنوب القارة الأمريكية فكل دول الشرق والغرب ستتكالب على البلدن وليس الدول التى كانت خاضعة لأمبراطورية العثمانية  + ايران  ( كبف تخلت أمريكا عن الشاه  ) وتخلت روسيا عن العراق وليبيا واليمن وووووو . كل هدا بسبب عدم المجتمعات  ( القبائل  ) العربية والأمازيغية على انتجاج طبقة سياسية وتقافية متنورة وغير خاضعة .

  2. جزائري حر

    طبعا على الوطنيين التضامن مع اخوانهم للنضال والاحتجاج لطرد عصابة حزب بوتفليقة المافيا ورئيسها القيد صالح المتحكم بالبلاد للتحكم بالثرواث وقمع الشعب واغلاق عليه الحدود اغلاق الثقافة والتحضر لتفقيره للسيطرة على البلاد واستغلال الانفصاليين باموال الصندوق لمرتزقة الجزائر لتجارة المهربات باستعمال الجيش وعرباته باسم محاربة الارهاب لبيع المخدرات والبشر والسلاح بالخارج ومشاريع بالخارج لتفقير الشعب وجب طرده مباشرة ومحاكمته ورفع صوره بالمسيرات لفضحه لانجاح المسيرة البيضاء

  3. il ne sait plus où il en est au niveau de la constitution et il s'emmêle les crayons et se mélange les articles a un certain âge on a moins la pêche et moins réactif et vite dépassé par les évènements déjà sa fakhamatou en a fait les frais il a été bien sonné par les 102 la vacance du pouvoir lui avait porté la poisse et il ne sait plus où il doit aller passer ses vacances forcées

  4. تقول الباحثة ايزابيل فيرينفيلس في المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمن إن السؤال الآن هو "هل ستلتزم الجزائر بالعملية الدستورية مع انتخابات في خلال 90 يوما، أو سيكون هناك جهد للتفاوض للوصول إلى نتيجة خارج إطار الدستور؟". في الوقت الراهن أطلقت الآليات المؤسساتية وبدأت الحكومة تعطي إشارات ولو رمزية إلى انفتاح ديمقراطي على الإعلام والمعارضة والمجتمع المدني. يجري، قبل اجتماع البرلمان، الحديث عن استقالة عبد القادر بن صالح الذي كان يمثل منذ 2013 في الجزائر أو الخارج بوتفليقة حين لم يعد يظهر علنا بسبب تداعيات الجلطة الدماغية التي أصابته، بهدف تعيين مكانه شخصية "مقبولة أكثر". من الوارد أيضا استقالة المجلس الدستوري، وهي الوسيلة الوحيدة لتغيير أعضائه، لكن تعيينهم من سلطة رئيسي الدولة والحكومة ومؤسسات "النظام". في المقابل، فان رئيس الدولة بالوكالة لا يملك السلطة الدستورية لتعديل الحكومة. وفي حال لم تهدأ حركة الاحتجاج، فسيكون من الصعب مواصلة العملية إلى نهايتها. وقالت ايزابيل فيرينفيلس: "أحد الخيارات يمكن أن يكون تعيين شخصية مستقلة توافقية لإدارة مؤسسة انتقالية". لكن ما يزال يتعين إيجاد الشخصية التي تحظى بتوافق ضمن حركة احتجاجية لم تؤد إلى إبراز شخصية رئيسية وترفض أن يستحوذ أحد على مكتسباتها. لكن الحكم يفترض أن يكون الجيش الذي كان تدخله حاسما من أجل رحيل بوتفليقة عن الحكم. ويؤكد الجيش أن المساعي التي يبذلها "تؤكد أن طموحه الوحيد هو ضمان أمن واستقرار البلاد وحماية الشعب من العصابة التي استولت بغير حق على مقدرات الشعب الجزائري"، مضيفا: "في هذا الصدد بالذات، نؤكد أن أي قرار يتخذ خارج الإطار الدستوري مرفوض جملة وتفصيلا".

  5. super gaid est au volant d'un véhicule a moteur a 4 temps inversés a savoir 1 ) explosion 2 ) démission 3 ) échappement 4 ) admission l'engin est en rodage et avant sa première mise en circulation et homologation il a subi 102 contrôles

  6. راني زعفان بالمليح

    من خلال تعليقات شيات العسكر المدعو عبد العزيز مجاهد ’ فان السعودية و الامارات هم من يتحكمون في الوضع بالجزائر من خلال القايد صالح عميل الامارات ’ و ان هذا الشيات هو صلة الوصل بين نظام الجينيرالات و حكام الخليج

الجزائر تايمز فيسبوك