العاهل المغربي يلقي خطابا رسميا بأربع لغات خلال لقائه البابا

IMG_87461-1300x866

في مستهل الزيارة الرسمية التي يقوم بها الى المغرب، التقى قداسة البابا فرنسيس الاول، بالآلاف من الأشخاص حضروا من عدة مناطق من داخل وخارج المغرب، وبهذه المناسبة ألقى العاهل المغربي الذي رافق البابا الى باحة مسجد حسان التاريخي، خطابا رسميا بأربع لغات هي العربية والاسبانية والانكليزية والفرنسية، وجهه الى العالمين الاسلامي والمسيحي.

وقال الملك محمد السادس في خطابه، أن المغرب يشهد حدثا استثنائيا، في هذا اليوم، لسببين الاول زيارة قداسة البابا فرنسيس الأول للمملكة، والثاني “لأن زيارة الحبر الأعظم، تذكرني بزيارة البابا يوحنا بوليس الثاني، التي كانت زيارة تاريخية للمغرب”.

وأشار العاهل المغربي الى أن زيارة البابا تندرج في إطار العلاقات العريقة بين المغرب والفاتكان، لافتا الى الحمولة التاريخية لهذه الزيارة.

وذكر الملك المغربي بحادثة لجوء بعض المسلمين بأمر من النبي محمد صلى الله عليه وسلم الى ملك الحبشة المسيحي في مثل هذا الشهر (رجب)، لافتا الى أن ذلك كان أول استقبال وتعارف بين الاسلام والمسيحية.

وحسب العاهل المغربي، فان زيارة الحبر الأعظم تأتي في سياق يواجه فيه المجتمع الدولي تحديات كثيرة، مؤكدا على تلاحم الديانات السماوية الثلاث في المغرب حيث تتجاور المساجد والكنائس والبيع (المعابد اليهودية).

 وأضاف أنه “بصفتي ملك المغرب، وأمير المؤمنين، فإنني مؤتمن على ضمان حرية ممارسة الشعائر الدينية. وأنا بذلك أمير جميع المؤمنين، على اختلاف دياناتهم”.

وقال أنه باعتباره ملكا للمغرب وأمير المؤمنين، “فأنا الضامن لحرية ممارسة الديانات السماوية وأنا المؤتمن على حماية اليهود المغاربة، والمسيحيين القادمين من الدول الأخرى، الذين يعيشون في المغرب”.

وأكد على أن الحوار بين الديانات السماوية، يبقى غير كاف، داعيا الى تطوير الحوار بين هذه الديانات وتجديده.

وأشار الى أن التطرف بمختلف أشكاله، يعود مصدره الى الجهل بالآخر وانعدام التعارف المتبادل، مضيفا أن دفاعه على قضية التربية هو ادانة للجهل، داعيا في ذات السياق الى اعطاء الدين المكانة التي يستحق في مجال التربية، والى التصدي لاستغلال الدين.

وأشار الملك الى “مؤسسة محمد السادس للعلماء” التي قال أنها جاءت استجابة لطلبات العديد من البلدان الإفريقية والأوروبية، باستقبال شبابها في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. أحمد

    شعب عنده قائد يتحث أربع لغات مع العالم في حضور قائد من أكبر قادة العالم، ونحن عندنا قائد نايم لا يستمعنا عندما نطالب في التظاهرات بتنحيته. هوما يصنعو السيارات والطائرات والبواخر وحققو الاكتفاء الغذائي الذاتي، وحنا عدنا الديكتاتورية التي تأكل ولا تترك لنا ما نأكل ثم تسارع الزمن كي تمنع التغيير الذي سيعمل على تنزيل السياسات الايجابية للاقتصاد والصناعة والفلاحة. نحن محرومون من كل شيئ ونشعر بالاحباط

  2. مغربي

    الله يحفظ ملك المغرب من كل مكروه ومن كل حاسد وان يوحد بين المغرب والجزائر لما فيه مصلحة الشعبين وأن تخرج الجزائر من هده الأزمة لما فيه مصلحة شعبها وجرانها

  3. Karim

    Est ce que on peut comparer les caporales algériens qui vous gouvernent à notre Roi C’est comme ça on devrait avoir un dérigeant d’un pays Vos dirigeants ne sortent même pas une phrase correcte en arabe leur langue maternelle

  4. محمد من مراكش

    رسالتي هاته موجهة للمسؤولين في الجزائر بأن يحكموا العقل ويستجيبوا فورا لمطالب الشعب واختياراته حتى تخرج البلاد من هذه الأزمة بسلام ويبدأ مسلسل إصلاح مايمكن إصلاحه مما فسد والحفاظ على ماتم إنجازه لصالح الشعب في أمن وأمان ، والشروع في بناء علاقات جديدة مع الدول المجاورة تكون كفيلة بالنهوض بالأوضاع الإقتصادية وتوحد الشعوب عوض تفريقها وتشتيتها وشكرا.

  5. اظن أن على هذا النظام الجزائري أن يحكم العقل. ان وجوده في الجزائر ليس ليخلد و يضيع وقتا و زمنا مهما للشعب الجزائري و ايضا المغربيين الذين ينتظرون ان تتاح فرصا للتعاون و التكثل. كفى ! فغلق الحدود و استحمار الشعوب بما فيهم الشعب الجزائري البطل ما هو الا غباء و فسادا و مضيعة للجيل الحاضر و عواقب سلبية على الاجيال القادمة. حان الوقت للصح و الحق. فتقرير مصير الشعوب يبدأ من الجزائر نفسها فلما النفاق و الانتهازية. دعاكم الشعب بالرحيل فارحلوا بسلام. سبق للمغرب انه دعا للحوار فوجد في هذاالنظام الاذان الصماء. لم يبرهنوا و ليس لهم بريق امل في اي مشروع. جربوا و جربوا مراحل، و مراحل، و ما ظهر الا الفساد و الفشل. اذا الشعب يئس من فسادهم و فقد فيهم الثقة فلما هم هكذا يناورون؟

  6. Abdou

    وأين اللغة الأم ألأمازيغية لغة 85في المأة من الشعب...

  7. محيي

    للاسف، الأمازيغيلة مكونة من عدة لهجات حدود استعمالها بين متكلميها وليست لغة تواصل بين الشعوب والدول.

الجزائر تايمز فيسبوك