فشل دريع "للأخطر الإبراهيمي" بفندق الأوراسي مع من يُفاوض من غير تَفْويضٍ باسم فخامة الشعب

IMG_87461-1300x866

بعد شد و جذب وإتصالات حثيثة طيلة أيام، تمكن خلالها الوسيط المفترض “الاخطر الإبراهيمي” من جمع عدد قليل من النشطاء السياسيين الذين تحمل جزء منهم مسؤولية الحديث على لسان الشعب و الحراك الشعبي دون موافقة منه.

و راجت أمس أخبارعن إستدعاء الابراهيمي عدد من النشطاء السياسيين إلى مأدبة عشاء أقامها بفندق الأوراسي لمحاولة إيجاد حل للخروج من الأزمة التي يتخبط فيها النظام وتهدئة الغضب الشعبي للوصول إلى توقيف المسيرات المليونية الضخمة التي أتعبت صناع القرار في الجزائر.

و أكدت مصادرنا، أن هذا الإجتماع لم يخرج بأي نتيجة نظرا لفشل هذه الأبواق التي وافقت على دعوة الإبراهيمي في إيجاد أي ثقب لمساعدة إدخال السلطة بالإضافة إلى رفض الشارع لأي محاولة للتحدث باسمه حاليا.

وعبر الأخطر الابراهيمي لمقربيه عن شعوره بأن صورته قد اهتزت، خاصة بعد ظهوره في موائد مستديرة أحرجته كثيرا ولم يكن أداءه خلالها في المستوى الذي توقعه.

 

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. وار ALGÉRIEN AN YME Deux ennemis jurés du peuple qui sont de la partie pour tenter de sauver de la dégringolade et la chute le régime pourri des Bouteff et son valet de caporal d'inculte et d'illettré de gay de salah le communiste. Le peuple renie avec force ces deux serviteurs des Bouteff de vulgaires pions sans scrupule et sans foi ni loi, auxquels les algériens et algériennes par millions n' accordent aucun respect ni considération. Les mercenaires du régime pourri venus a sa rescousse ,Ibrahimi et Laamamra au diable ,allez en enfer ,le peuple vous a discrédite il n 'acceptera pas que vous vous mêliez de ses affaires qui ne concerne que lui révolté contre les Bouteff pourris qui ont détruit le pays et son avenir.

الجزائر تايمز فيسبوك