واشنطن بوست: تنازلات بوتفليقة ليست كافية

IMG_87461-1300x866

المحتجون الجزائريون يحققون انتصارا تاريخيا، عنوان تقرير كتبه المعلق في صحيفة “واشنطن بوست” إيشان ثارور، وبدأه بالحديث عن السلطات الثورية في الجزائر التي أعلنت في (سبتمبر) 1956 عن إضراب عام. وفي ذلك الوقت كانت البلاد تحت سيطرة الاستعمار الفرنسي.

وآنذاك، ردت السلطات الفرنسية بوحشية. ولكنه الإضراب نقطة تحول مهمة في الكفاح الجزائري وقوى صورة هذا البلد الواقع في شمال أفريقيا في مخيال حركات المقاومة ضد الإستعمار. وبعد خمسة أعوام وحمام دم نالت الجزائر استقلالها.
وكان يوم الإثنين، هو ثاني يوم من إضراب عام استهدف النظام الذي أقامه الثوريون السابقون. وشاركت فيه قطاعات مختلفة من المجتمع الجزائري من المحامين والقضاة والبقالين ونقابات العمال وغيرهم. وكلهم خرجوا للمطالبة بعدم ترشيح الرئيس المريض عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

واستعاد المزاج في العاصمة الإضراب السابق كما قال العيد زغلامي، البروفيسور في جامعة الجزائر: “كل واحد فهم على ما يبدو هذه المقارنة”. وعلى خلاف الإضراب الأول، قبل ستين عاما، لم يواجه محتجو عام 2019 الرصاص ولم تسفك دماؤهم، بل حققوا انتصارا تاريخيا. فقد قرر بوتفليقة العائد من علاج استمر أسبوعين في سويسرا تأجيل الانتخابات، وأعلن أنه لن يكون مرشحا لمرة خامسة. واستقال رئيس الوزراء وسط حديث عن حكومة تكنوقراط ستشرف على عملية الانتقال السياسي. وكان الإعلان مدعاة للاحتفال عند الجزائريين الذين أطلقوا أصوات الفرح وأبواق السيارات.

وبعد أسابيع من الاحتجاجات، حقق المتظاهرون تنازلا كبيرا من السلطة التي حاولت تحصين نفسها.

وكما كتب مراسل “واشنطن بوست” سودارسان راغفان: “فقد ظلت الاحتجاجات ولعقود، نادرةً في الجزائر التي سيطرت عليها قوات الجيش والأمن”. و”عندما اجتاحت الجماهير الشوارع الشهر الماضي لم يكن أحد يتوقع سقوط بوتفليقة. وفي النهاية لم تستخدم قوات الأمن العنف، مع أنها أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين”.

ويقول ثارور إن استبعاد بوتفليقة الترشح لمدة خامسة يعني نهاية حقبة استمرت لعقدين. وأكد بوتفليقة أن عهدة خامسة لم تكن في فكره نظرا لعمره وصحته.

ويرى الكاتب أن كلام الرئيس لا يشبه ما قاله قبل أسبوعين، عندما أكد من خلال مساعديه أنه لن يتخلى عن السلطة إلا بعد انتخابه من جديد.

ولم يكن التنازل هذا كافيا لإقناع المحتجين الذين طالبوا برحيله. ولم يكن هذا كافيا أيضا لتهدئة الشارع الذي اعتبرها محاولة لإطالة عمر نظام هامد يقف على رأسه حاكم مريض على كرسي متحرك. ويقول ثارور إن النظام الجزائري ظل متماسكا منذ استقلال البلاد عن فرنسا، ولم يواجه تحديا إلا في بداية التسعينات من القرن الماضي، عندما فاز الإسلاميون بالانتخابات التي ألغيت وقادت البلاد لدوامة عقد أسود قتل فيه حوالي 200.000 شخص.

وبعد جيل، فشل النظام بتوفير الوظائف للشعب الشاب الذي لا تتجاوز أعمار ثلثيه، الثلاثين عاما. إضافة للفساد والمحسوبية وسوء الإدارة بشكل استدعى مطالب الإصلاح الحقيقي.

وكتب الصحافي والروائي الجزائري كمال داوود: “لم يشهد هذا الجيل لا حرب الاستقلال ولا الحرب الأهلية، فقط حرية منابر التواصل الإجتماعي” و”اليوم انبثقت الحرية من الشاشات إلى الشوارع، وكانت الإنترنت هي المانح العظيم للحرية في الجزائر واكتشف النظام أن الوقت متأخر، وحاول كبحها في الأيام الأولى للاحتجاج لكنه فشل، واكتشف الجزائريون أنهم يستطيعون الحصول على صفحة فيسبوك وبلد أيضا. ولن يتوقفوا، فهناك مطالب لتحديد مدة زمنية لخروج بوتفليقة وتحضير لتظاهرات جديدة”.

ولا يزال الموالون للنظام والمقربون منه يحكمون السيطرة على المناصب القيادية. ويقومون مع بوتفليقة بملء الحقائب الوزارية والدبلوماسية الشاغرة. وهناك حديث عن دور في العملية الانتقالية للدبلوماسي المخضرم والمعروف على المستوى الدولي الأخضر الإبراهيمي في المرحلة الإنتقالية.

ويعلق زغلامي أن “السلطة” اكتشفت أنها خسرت مصداقيتها “والطريق الوحيد هو البحث عن خروج ناعم من هذه الورطة”. وعبر زغلامي عن ثقته بنضج المشهد السياسي الجزائري، وقدرته على إدارة التحول السياسي. وعبر عن أمله بسيادة صوت العقل، مضيفا: “لا نستطيع العودة إلى حرب أهلية أخرى”.

ويقول ثارور إن العقد الماضي قدم دروسا تحذيرية للاحتجاجات الجزائرية. فمن بين أربعة أنظمة سقطت لا تتمتع منها إلا تونس بنوع من الاستقرار والتحول الديمقراطي. وفي الوقت الحالي يشير المحللون إلى بقاء الشارع الجزائري موحدا مما يمنح تفاؤلا في القادم.

ويرى هيو روبرتس، الخبير في شؤون الشرق الأوسط بجامعة تافتس: “وحدت التظاهرات الجزائريين بطريقة غير مسبوقة وتجاوزت الهويات الجهوية والجيلية والأيديولوجية وجمعت النساء- بأعداد كبيرة- مع الرجال والأطفال، اليساريون والليبراليون والإسلاميون والعلمانيون، العرب والبربر”.

و قال الباحث في جامعة أوكسفورد جيمس ماكدوغال: “هناك بعد وطني للتظاهرات: فقد كان العلم الوطني في كل مكان، المحاربون القدماء في حرب الاستقلال الذين زحفوا مع المواطنين”.

وربط الباحث الحراك الشعبي الحالي ليس بثورات الربيع العربي عام 2011، ولكن بتاريخ المقاومة الجزائري الطويل ضد الاستعمار الفرنسي. ونقلت عنه “الغارديان قوله: “هناك تقاليد شعبية ديمقراطية متجذرة”. وهي تفسر الجو المثير للدهشة، وهي عبارة عن اكتشاف مفرح لشيء اعتقد الجزائريون أنهم فقدوه.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ALGÉRIEN AN YME

    Le monde entier et surtout les puissances occidentales de ce monde a les yeux braqués sur la révolte pacifique du peuple algérien. Les manifestations populaires confineront et ne cesseront pas tant que les objectifs légitimes du peuple algérien ne sont pas atteints. Les fuites en avant infructue uses stériles et stupides avancées hypocritement par le clan mafieux du régime fantoche pourri des Bouteff et gay de salah son caporal traître et ennemi du peuple algérien seront sans effet et la révolte pacifique du brave peuple ne cessera pas de sitôt. BOUTEFF DEGAGE ! GAY SALAH ET TOUS LES SINISTRES VOLEURS DES RICHESSES DU PEUPL ,DÉGAGE !

  2. ALGÉRIEN AN YME Le brave peuple algérien devrait se calquer sur le brave du Venezuela ces derniers temps et un président de la république par intérim pour l’Algérie devrait être désigné par le peuple vite et acclamé par les millions d'algériens et algériennes qui le cautionnent publiquement pour remettre le caporal gay de salah cet ennemi du peuple et valet des Bouteff et ses sbires d'assassins a se cantonner dans leur caserne pour ne s 'occuper que la sécurité territoriale du pays a ses frontières ni plus ni moins. Le régime fantoche pourri des Bouteff ,gay salah,et les autres ennemis du peuple algérien doit être extirpé a la racine comme on extrait une tumeur cancére use. LA RÉVOLTE DU PEUPLE ALGÉRIEN QUI EST A CARACTÈRE PUREMENT PACIFIQUE DOIT C TINUER ET NE DEVRA PAS S' ARRÊTER A MI-CHEMIN.

الجزائر تايمز فيسبوك