قريبا بوصلة العالم ستتحول من التحقيق في قضية "خاشقجي" الى النبش في قضية "الخليل أحمد"

IMG_87461-1300x866

يقال إن "المهاتما غاندي" كتب في دفتر صغير يخصّ طالبة كان يزور مدرستها ما يلي: "لا تعطي أحداً وعداً وأنت تعلمين بأنه لا يمكنك أن تنفذيه، فمهما طال بك الزمن وجاء الوقت الملائم، فإن عليك أن تنفذي وعدك ذاك، حتى إن كانت حياتك هي الثمن"، وبلا شك فإن القائد "ابراهيم غالي"  يعرف جيدا بان الوعد  الذي أعطاه لعائلة المختطف "الخليل احمد ابريه" بحل قضيته في ظرف عشرة ايام قد انتهت قبل أكثر من أسبوع ، و لا شيء تغير، و أن ما يحصل حاليا بالجزائر  من احتجاجات  هو ذريعة  للقيادة من اجل التملص من الوعد الذي قطعته للعائلة المكلومة، و الدفع بها إلى نسيان القضية..... فمن صبر عشر سنوات يمكنه أن يزيد شهرا او شهرين أو سنة.

نادينا من قبل في القيادة و قلنا أن خيط الكذب قصير، و أن المطالبة بالكشف عن مصير المناضل و القيادي "أحمد الخليل" أولى به القيادة من العائلة..، و أن التسويف و توزيع الوعود لتمطيط الأيام لن يسكت الأصوات التي خسرت كل شيء و لم يعد لديها ما تخسره بعد كل ما جرى، و ذكرنا بأن "الخليل أحمد" قد لا يكون حيا داخل السجن و أن الخبر المسرب من الجزائر عبر موقع "الجزائر تايمز"، يتحدث عن تصفيته بأسلوب بشع، أثناء التحقيق معه من طرف قيادات عسكرية جزائرية، و أن قتله جاء في إطار ما سمي بعملية "الاحتواء"؛ و هي العملية التي تروم ترهيب القياديين الصحراويين الذين يبدون نوعا من التحجر في المواقف و عدم المرونة تجاه البيت الأصفر و قصر المرادية،  خصوصا بعدما بدأ الكلام  عن تورط عسكريين جزائريين إبان حرب الصحراء في قتل العديد من القادة  الصحراويين،  و كشف بعض خيوط مؤامرة استشهاد "الوالي مصطفى السيد".

اليوم.. و بعد طرح قضية الاختفاء القسري  لـ "الخليل احمد" في الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان بجنيف، تكون القضية قد انفلتت من يد القيادة و دخلت مرحلة التدويل، و بعدما كان أمر علاج الموضوع ممكنا بين قيادتنا و المسؤولين الجزائريين و أسرة  المختفي ، دخل على خط الأزمة العديد من الأطراف، بينها الأمم المتحدة و مجلس حقوق الإنسان، و المنظمات التي ترتزق من هكذا قضايا تستعين بها لامتصاص دماء الشعوب كـ"هيومن رايتس ووتش" و "منظمة العفو الدولية"، و غذا  -ربما- سيصبح الإتحاد الإفريقي طرفا في الأزمة..، و سيتوقف العالم عن الكتابة بشأن قضية "خاشقجي" و يتحول للتحقيق في قضية " الخليل أحمد "، و هذا ليس من باب المبالغة و لكنها الحقيقة لأن الأمير "ابن سلمان" يمتلك ما يكفي من المال لينسي العالم قضية "خاشقجي" و يعلق منشاره على رقبة قيادتنا.

كان من السهل على القيادة تفادي هذا الوضع المحرج  و كان من السهل أيضا على الجزائر الحليفة تجنيب  تلطيخ سمعتها بدم مناضل بقامة "أحمد الخليل"، و كل ما كان يتطلبه الأمر هو الكشف عن مصيره ليرتاح أبنائه، سواء أكان على قيد الحياة أم تحت التراب، و نحن لا نبرر لأحد جرائمه و لكن الظرف جد دقيق، و مثل هذه الأخطاء قد تكلف قضيتنا ما لا يتحمله هذا الشعب الصحراوي المسكين، مع العلم بأن القيادة لم تبدي - رغم التدويل الذي حدث في "جنيف"-  أي تفهم للوضع أو أي موقف إيجابي، بل و تحاول ان تلتف على الموضوع بأسلوب قبلي مقيت عبر الدفع بالقبائل  الأخرى إلى الضغط على أهل المختطف من "السواعد" ، من أجل كسر شوكتهم و احتوائهم، قبل أن تنطلق شرارة الغضب من قلوبهم و تشب في خيمة بيت الحكم.

هذه النعرة القبلية التي توشك القيادة على إطلاق عصبيتها، قد تنقلب في أي لحظة على الوضع و تسبب فوضى قبلية نحن في غنى عنها، و لأن القيادة لا حكمة لديها و لا بصيرة فنشير عليها بما يستوجبه الوضع، و أن تصارح أسرة " الخليل أحمد"، بأن المسؤولين الجزائريين الذين اختطفوه سنة 2009، هم أيضا لا يملكون معطيات بخصوص الوضع النهائي للسجين الحقوقي الصحراوي، و أن الرجل الوحيد الذي يعرف مصيره هو الجنرال "مدين" الذي أقيل من منصبه كرئيس لجهاز المخابرات العسكرية DRS، و أن الجنرال قبل تقاعده تخلص من كل الملفات التي قد تدفع النظام الجزائري الغاضب منه إلى جره للمحاكم، و من ضمن تلك الملفات قضايا المعتقلين الصحراويين.

لا بديل عن المواجهة بالحقائق، و أن التخوين و التخويف أصبحا عملة زائفة داخل المخيمات و لا يمكن للقيادة أن تغمض الطرف عن مطالب أسرة " الخليل أحمد "، و عدا قول الحقيقة قد يدخل المخيمات في حالة من الشك و الفوضى، و بقي سؤال أخير.. هل تستطيع القيادة النظر في وجه العالم و هي تدافع عن معتقلي "اكديم ايزيك" ؟ سيبدو الأمر نوعا من الشيزوفرينا الحقوقية، فعلى الأقل هم ليسوا مختطفي رأي..، ثم أضيف للتذكير فقط أنه بعد قضية "خاشقجي" قضيتنا، وجب على القيادة أن تفكر ألف مرة قبل أن تطالب الأمم المتحدة بمراقبة حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة... و تحتاج هذه الأخيرة إلى قراءة عميقة... عمق الحزن الذي في قلوب الشعب الصحراوي.

الغضنفر للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. كريم

    قتل احد معارضيه ودائما الديكتاتوريين هذه هي فعلتهم. ابراهيم رخيس انسان حقير. كيفو كيف حكامكم

  2. احتجاجات الشارع الجزائري تُثير الرعب في قيادات "البوليساريو" وهذا ما فعلته في الأيام الاخيرة

  3. احتجاجات الشارع الجزائري زرعت الرعب في قيادة البوليساريو، مع انتشار للعريفات والمخبرين الذين يتجسسون لمتابعة حكام قصر المرادية، مع تعليمات صارمة لعناصر البوليساريو في العاصمة الجزائرية بتجنب المظاهرات والاختباء من عدسات الكاميرات والهواتف.

  4. مصادر إعلامية، أن مسؤولين عسكريين جزائريين حضروا هذه الاجتماعات، كما لوحظ إنزال أمني مكثف في تلك المخيمات تحسبا لانتقال شرارة الانتفاضة إليها. وتابعت الجريدة في عدد الثلاثاء، أن قيادة جبهة البوليساريو تعيش حالة نفسية سيئة، وأن عناصرها يضعون أيديهم على قلوبهم ولا يملكون من سبيل غير انتظار ما ستؤول إليه الأوضاع في الجزائر، التي تعيش على وقع حراك شعبي. وتأمل قيادة الجبهة الانفصالية في أن ينجح الحكام الجزائريون في التصدي له ولو بالقوة، حفاظا على مصالحهم الإستراتيجية المرتبطة بنزاع مفتعل.

  5. Kader DZ

    كل هذه المهازل و النكبات التي تعيشها الجزائر من تسلط و ديكتاتورية و نهب اموال النفط و الغاز و سرقة و افلاس على جميع المستويات السياسية و الاقتصادية هي بسبب جرثومة البوليساريو و التي يكون دائما ضحيتها هو الشعب الجزائري الشقيق فكل ما يقع في الجزائر من نكبات هو نتيجة ابتلاء حكامها بهذا البلاء المسلط عليها منذ 1975 الى اليوم فهذه الجرثومة هي التي افسدت كل شيئ و سممت العلاقات بين الجيران و رهنت ثروة البلد للقوى العظمى و جعلت النظام الجزائري رهينا لها و منبطحا لنزواتها فكل اجهزة النظام الدبلماسية و المخابراتية و الاقتصادية و العسكرية مجندة لخدمة هذه الجرثومة تشبث النظام بالسلطة في هذه الظروف له علاقة بجرثومة البوليساريو و لولاها و ارتباطه الوجداني بها لما فكر في الاستمرار في السلطة و لما فكر في عهدة خامسة لرئيس في حالة غيبوبة فاصل الداء هو البوليساريو و ان لم يتم القضاء على هذا الداء فانه سيقتل الجزائر و سيجهض اي تقدم و اي تطور مهما كان وجه النظام ببوتفليقة او غيره و تذكروا ما قلته لكم في هذا التعليق ان سبب امراض الجزائر هو جرثومة البوليساريو و لن تتعافى من امراضها الا بالقضاء على الجرثومة

  6. Spéciale dédicace aux criminels de gdimIzik, ils vivent au quotidien l enfer sur terre par leurs anges gardiens et par les codétenus Sans oublier la tournante dans les cellules, Le viol collectif est leur lot quotidien Ils étaient déjà entraînés avec les bouteilles qu ils rec’amaientvpour Leur Q

  7. أيت السجعي

    نحن نعتقد بأن ما يجري بالجزائر كيفما كانت نتيجته يصب في صالح الملف المغربي لذلك نحن ندعو لعدم الاستعجال والتريث وربح الوقت وعدم تقديم تنازلات إضافية بل نحن ندعو إلى سحب الحكم الذاتي من على طاولة التفاوض لانه منطقيا لا يمكن للمغرب ان يتفاوض مع الجزائر في شأن داخلي يهم منح الحكم الذاتي لجزء من التراب الوطني بل يجب الاكتفاء بالجهوية الموسعة وهي كافية لتسير الساكنة شؤونها بنفسها ذلك أن الحكم الذاتي يحمل في طياته مخاطر الإنفصال.  (حالة كاتالونيا بإسبانيا )

  8. FOXTROT

    النضام الجزاءرى سيستخدم بوزبال فى قمع التورة المباركة كونوا على يقين الى جنود الجزاءرين الاحرار لا تتركوا هده كلاب تفتك بشعبكم ولكم فى نمودج ليبى عبرةعندما شاركت عصابة بوزبال فى قمع احرار ليبيا

  9. les polisariens et leurs protecteurs n'ont pas qu'un seul cadavre sur la conscience mais des containers entiers qu'ils ont envoyés outre tombe pour un aller simple ils détestent les revenants ils ont leur dose avec un qui fait des allers retours aux commandes d'un gulfstream pour hanter leurs nuits blanches pour leur malheur et celui de la dame a la faucille qui risque de perdre son job a ca use d'un patient très épris de pouvoir qui fait des siennes et lui donne des fils a retordres

  10. apparemment le Polisario est déjà dans les malles de sa fakhamatou qui vient d'annoncer son départ peu importe la destination que ça soit petaouchnock ou trifouilly les oies 9âche bakhta sera du voyage et le service à café en porcelaine de Mériem ne sera pas en reste et jamais deux coupes du monde sans trois pour bercer la nonchalance de la caravane

  11. sale geule, tu aura le meme sort ke kadafi terroriste

  12. المرابط الحريزي

    المرادية حداه والطريف مفتوحة، ولكنه هو حاط عينو على ما لن يحصد أبدا... وا كيفاه يا الرخيس؟ مازال مافهمتش كرّك زعما ! !؟ وايلي، زوج خطوات وراك في المرادية تحكم الجزائر بأكملها عوض تبقى مصدع لينا الراس بهضرة الزوافرية الكلخ. سير تلعب راه سنة الحشم هادي

  13. هواري

    اللعبة تتبناها ماما فرنسا ’ و ما عصابتي المرادية و الرابوني ’ الا مرتزقة يهمهم الربح و المال الذي يجمعونه ’ اما الضحية فهو كل شعوب شمال افريقا ’ حيث وضعت فرنسا حاجز الجزائر بواسطة عملائها ’ لتفتيف الاتحاد المغربي ’ فاكبر دولتين بالاتحاد الجزائر و المغرب على خصام و خلاف دائم بسبب عصابة عميلة لفرنسا مغتصبة للحكم بالقوة ’ تعمل لمصلحة المستعمر السابق و تنفذ مخططاته بالمنطقة ’ راجعوا الاحداث ’ و سيظهر لكم جليا ان القرارات التي تهم الجزائر تاتي من فرنسا ’ و ما العصابة الجاثمة على صدورنا ’ الا موظفين عند فرنسا التي لا زالت تستعمرنا الى اليوم ’ لم نتحرر بعد و من يقول هذا فهو كاذب

  14. ولد الحاجة فاطنة

    إيوا بزاف ! لعنة الله عليك يا ابراهيم الرخيس. لعنة الله عليك يا ابراهيم الرخيس. لعنة الله عليك يا ابراهيم الرخيس. لعنة الله عليك يا ابراهيم الرخيس. أيها الجبان يا الدحش. تجيك فرصة مثل هذا ولا تستغلها. قبح الله سعيك يا حقير. راها طريق قصر المرادية كاتعرفو والبترول موجود والشاحنات موجودي، روح استولى على الحكم في الجزائر. خايف منهم أو لا كيفاش؟ آش هذا المستوى العالي من الجبن. انت جبان والآن عرفت حقيقتك كاملة. انت جبان يا ابراهيم الرخيس

الجزائر تايمز فيسبوك