حفيظ دراجي يشكّك في عودة بوتفليقة ويطالب بخروجه الى العلن ليثبت العكس

IMG_87461-1300x866

شكّك الإعلامي الجزائري والمعلّق بقنوات “بي ان سبورت”، حفيظ دراجي، في أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عاد من سويسرا بصحةٍ جيدة، مطالباً بخروجه الى العلن ليثبت العكس.

وقال “دراجي” في تغريدةٍ عبر “تويتر”: ” ما لم نشاهده ونسمعه سنبقى نشك في أن الرئيس عاد الى الجزائر في صحة جيدة لأننا لم نعد نثق فيكم ولأن الفحوصات الطبية الروتينية لا تستغرق 15 يوما”.

وأكدت الرئاسة الجزائرية، مساء الأحد، رسميا عودة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من رحلة علاجية دامت أسبوعين بأحد مستشفيات مدينة جنيف السويسرية.

وجاء في بيان نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية: “عاد رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، ظهيرة الأحد إلى أرض الوطن بعد زيارة خاصة إلى جنيف (سويسرا) حيث أجرى فحوصات طبية دورية”.

وفي 24 فبراير الماضي، بدأ بوتفليقة رحلة علاجية بجنيف السويسرية، وسط تضارب الأنباء حول وضعه الصحي بين وسائل إعلام تؤكد “تدهوره”، وحملته الانتخابية التي تؤكد أنه “في صحة جيدة”.

وقال حفيظ دراجي: “نحن أمام حالة استثنائية تقتضي إجراءات استثنائية لا يكون فيها للرئيس الغائب اي دور الا اذا ظهر وخاطب شعبه، ما عدا ذلك فإن كل ما يصدر عن العصابة هو أمر باطل لا يلزم الأمة”.

وعبر أكثر من ألف قاض جزائري عن تضامنهم مع تظاهرات الشعب، من خلال رفضهم الإشراف على الانتخابات الرئاسية التي ستجرى الشهر القادم في حال ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وقالوا في بيان إنهم لن يقفوا ضد إرادة المواطنين الجزائريين.

تعليقاً على ذلك قال دراجي: “القضاة يرفضون الإشراف على الانتخابات الرئاسية.. ماذا بقي لكم بعد المحامين والأساتذة والطلبة والأئمة والنساء والرجال والأطفال وكل الاطياف ، بقي فقط ان تنصتوا للشعب وما يريد لا ما تريدون”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك