بث مباشر - زيتوت يشرح طريقة العصيان المدني في الجزائر - 09-03-2019

IMG_87461-1300x866

نرجوا من الله التوفيق و النصر و السلام عليكم و رحمة الله اخوتي لدي تدخل شخصي أود أن اشارككم إياه صحيح أن الشعوب تعتبر قوة فتاكة في وجه السلطة و الحكومات لكن قضية الجزائر مختلفة تماما والمواجهة الحقيقية لم تبدء بعد فالشعب بخروجه هذا فهو لا يواجه عصابة بوتفليقة و السعيد فقط بل الأمر أكبر و اكبر بكثير مما يظن الشعب الجزائري . الشعب الجزائري هو بصدد خوض معركة كبيرة و كبيرة جدا بمواجهة اكبر الدول الأوربية و على رأسها فرنسا سويسرا و ايطاليا ... انا لا اريد ان أثبط الشعب لكن أريد أن أوضح أن على الشعب الا ينتظر النصر بهذه السهولة التي المتوقعة. فإستقلال الجزائر من العصابة التي تحكم البلاد يعني أن الدول الكبرى في اوربا سوف تفقد عدة امتيازات في الجزائر و إفريقيا و من اهم و اغلى شيئ ستفقده هو الغاز الذي لا نكاد نسمع عنه شيئ و الغير متوفر في اوربا (بإستثناء روسيا) خاصة و أن أوروبا منطقة باردة جدا و الغاز يعتبر ثاني أهم شيئ بعد الماء طبعا فتحرر الجزائر و استرجاعها لثرواتها أمر لا يمكن قبوله بالنسبة لأوربا فالجزائر وبقطعها للغاز عن اوربا أو قيام اوربا بشرائها للغاز الجزائري سيكلفها أعباء ومبالغ خيالية لا يمكنها أن تتحملها و هذا ما لا تقبله بتاتا و لهذا نجد سويسرا مثلا تكتم خبر الرئيس صحة الكادر و هي الدولة المعروفة بالديمقراطية و الحرية فعلى الشعب أن يتوعى اكثر ويرفع من سقف التحدي ولا يستهين بالقضية نصيحتي للشعب الا يستسلم وان يكون جدي، ذكي و فطن قدر الإمكان خاصة الجالية الجزائرية المتواجدة في اوربا وفرنسا خاصة والعالم عامة بتصعيد التنديد و الضغط على حكوماتها و هو ما سيزعج و يزعزع أمن هذه الدول بكل تأكيد وإلا نقول للشعب خلونا نعودوا إلى منازلنا و نكتم الأمر و كأن شيئ لم يحدث .
نسأل الله التوفيق و لا تنسوا اخوتي الدعاء و الدعاء أولا و قبل كل شيئ.
ثانيا السلمية المطلقة و منع المخربين من التكسير و التخريب وإفساد العملية.
وثالثا الصبر و عدم الاستعجال بالنصر .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مذيع الجزيرة يبهدل الشيات عاشق الصفعات"بوقرون"بعد قوله أن أغلبية الجزائريين مؤيدين لبقاء بوتفليقة

  2. عبدالسلام سلال

    بعد هذا التوضيح المهم أود ان أعبر عن غضبي اتجاه هذه المظاهرات اللاذعة. نشعر بالحقرة لانكم تطالبون فقط بحقوق الديمقراطية للشعب. أما النظام مسكين فلا تطالبو بحقوق الديكتاتورية لصالحه. أين هو الإنصاف في الموقف العقلاني؟ لقد ضحينا كثيرا من اجل هذا البلد وسرقنا منكم كل الثروات لكننا لم ننتهي بعد. نريد سرقة المزيد، لذى على الشعب أن يتغير. عفوا، النظام يريد إسقاط هذا الشعب. سوف نواجهكم في المظاهرات القادمة. انتم ستصرخون: الشعب يريد إسقاط النظام. ونحن الوزراء والجنرالات والإفلان وباقي الموالون سنصطف على الجهة الاخرى لنصرخ: النظام يريد إسقاط هذا الشعب. أليس من حقنا أن نحصل على شعب أحسن؟ انتم تقولون أنكم تريدون نظام أحسن، ولكن العكس هو الأحق. يا فقاقير ألا تفهمون أنكم لم تساهمو في نجاح الفشل؟ لقد فشلنا بكفاءاتنا العالية، فشلنا في سرقة كل شيئ، والسب واضح. كلما اقتربنا إلى سرقة كل ما تبقى تعودون للمظاهرات من جديد. كفى ظلما ! نريد شعب جديد وعهدات غير محدودة، ونريد تغيير القوانين التي لا تحمينا كليا، وتحميكم انتم بعض الشيئ. عندكم حقوق الانسان، وليس عندنا حقوق النظام. تطالبون منا ان ننجح في الفلاحة ولكننا نظام سياسي ديكتاتوري لا نفهم اي شيئ عن الفلاحة والصناعة والاقتصاد. ما هذه الحقرة؟ لما لا تنجحو انتم في إعطائنا كل شيئ؟ إنه من حقنا لاننا سرقنا منكم الحكم منذ اول يوم. ألا تستحو؟ كفى يا شعب فإن للنظام حق عليكم. نحن مظلومون وانتم الظالمون. نريد بيع ما تبقى من البترول والمعادن مع العلم انه لن يكفي لإغناء أبنائنا. الثروات التي سرقنا من قبل راحت وسنستمتع بها فقط نحن، اما ابناءنا فليس لهم سوى بضعة ملايير الاورهات خارج الجزائر وهم الآن بحاجة للمزيد. نرجوكم ان تتركونا نسرق حتى لو نلوث المياه الجوفية باستخراج الغاز الصخري. لماذا تعارضون ما هو في مصلحتنا وليس في مصلحتكم؟ ألم نترككم تأكلون من زبالتنا؟ وأخيرا نطالب بحق الاضراب أيضا، لقت تعبنا من الحكم ونستحق قسطا من راحة الكسل. إمضاء رئيس الحكومة سابق سيبقى إسمه سريا  (أعيد وأكرر، انا لست عبدالمالك سلال )

  3. oujdi

    الحمد لله جابليهم الله فاش يتلهاو لكي ينساو المروك وصحرائه ٠هادا النظام والقدافي هم من خلقوا البوليزبال انظروا كيف كانت عاقبة امعمر القداقي وهاهو الزمن يعيد نفسه بوكروسة يعدبه الله في الدنيا قبل الاخرة عاش الشعب الجزائري حرا أبيا في مغرب عربي موحد إن شاء الله

  4. رمضان

    العصيان المدني هو الحل لطرد العصابة من كرسي السلطة و استغلالها لخيرات و مقدرات هذا الشعب، لم تعد مسرحيات الانتخابات ووعود العصابة بتحسين الاوضاع تنطلي على احد فالعصابة تراهن على الوقت لاطفاء نيران الغضب و على الكذب لتستمر في سرقة و نهب الثروات و تترك الشعب يغرق في متاهات لسنين كما فعلت منذ 1962، جبهة التحرير هي الشعب الذي استعمره هذا الحزب الفاسد لازيد من نصف قرن و معه جنرالات الفساد و عصابتهم التي يقودها قايدهم طالح، لكن هذه المرة لن يفلتوا من قبضة الشعب و حسابهم سيكون عسيرا

  5. non a un régime militaire comment comptent ils s'y prendre alors que le général le natif de Annaba lorgne depuis longtemps le palais de la présidence du haut du mirador de sa caserne et n'attend que le moment propice pour déloger hibernatus de son Igloo pour s'y installer confor tablement jusqu'à ses cent ans

الجزائر تايمز فيسبوك