رغم المسيرات المليونية وزارة الداخلية الجزائرية تعلن استمرارها في التحضير للانتخابات الرئاسية

IMG_87461-1300x866

أعلنت وزارة الداخلية الجزائرية، عن استمرارها في التحضير للانتخابات الرئاسية، وذلك في لقاء عقده الأمين العام للوزارة، صلاح الدين دحمون، مع الإطارات المركزية للداخلية.

وجاء اللقاء بعد المسيرات المليونية التي شارك فيها الجزائريون لرفض العهدة الخامسة، والتغيير الجذري، كما تسعى العديد من الأطراف المعارضة إلى تأجيل الانتخابات الرئاسية.

وبحسب بيان للداخلية، السبت، فقد تناول الاجتماع مختلف الجوانب اللوجستية والتحضيرية للعملية الانتخابية داخل الوطن، وكذا العمليات الجارية للتحضير لانتخاب الجالية الجزائرية بالخارج والتكفل ببعثات الملاحظين الدوليين.

وأكد الأمين العام للوزارة «ضرورة تجنيد كل الوسائل المادية والبشرية لضمان التحضير الأمثل لهذا الموعد الانتخابي المهم»، منوها بالتقدم الجيد في مجال عصرنة النسق الانتخابي واستغلال الوسائط التكنولوجية، كما جدد التذكير بضرورة العمل على تقريب مراكز التصويت من المواطنين من خلال المراكز الجديدة، التي تم استحداثها، لاسيما في المناطق السكنية الجديدة، وكذا الأمر بالنسبة للجالية الجزائرية.

كما جدد ذات المسؤول التعليمات القاضية بضرورة تعزيز التنسيق مع مختلف الشركاء، لاسيما الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات وكذا تسهيل عمل بعثات المراقبين الدوليين وتمكينها من أحسن ظروف الإقامة بالجزائر.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الذي في الصورة أعلاه الذي يرفع لوحة " وراه حقي تاع الكوكايين " الجواب خطفه الشيات العباسي الجزائر أرض الله و اقتسمه مع الشياتة صولو و دز و غيرهم و تبخروا مثل الخفافيش من جميع المنابر الاعلامية و حتى من منابر الشيفون و الشيتة. هؤلاء الانتهازيين و كانهم أصيبوا بالهلع انكمشوا ينتظرون اين ستميل الكفة فان بقيت في حالها سيخرجون من جحورهم و سيستمرون في طبيعتهم القديمة الانتهازية و الشيتة، وان تغير الوضع سيضعون ايديهم على بطونهم و سينكمشون، سينتظرون آملين انهم يجدون ثغرة او مخرجا للفساد و الشيتة و الفتنة قد ينطلقون منها من جديد، اذ سيغيرون اسماءهم و يبذلون جلودهم عسى ان يجدوا وظيفة انتهازية تمكنهم من طبيعتهم المألوفين عليها من الشيتة في أي صيغة كانت. نرجوا مستقبلا ان ينتهي كل شيء من هذه المسرحيات الموروثة من المستعمر و تكون حرية نزيهة شفافة خالية من الشيتة عسى ان نهتدى لما هو خير لابناء الجزائر الاحرار و جمع الاشقاء ابناء المغرب الكبير في اي توافق و اي وحدة كيف ما كانت لتكون تشجيعا و منطلقا لمستقبل واعد.

  2. النظام الارهابي يحتضر ويحاول عبثا النجاة من الطوفان الشعبي الذي يجتاح الجزاءر رفضا لمهزلة العهدة الخامسة لرءيس انتهت صلاحياته جسديا وعقليا وفكريا وكما يقال حبل الكذب قصير وزارة الداخلية تكذب على نفسها والشعب لن يصدقها فتركوها تكذب وتحلم الى ان تصل ساعة الحقيقة التي ليست ببعيدة عندها ستغرق الداخلية ومن بداخلها في كذبها الى الموت ولا منقذ لها

  3. vraiment les algériens ne manquent pas d'idée pour tourner ce régime a la dérision et n'ignorent point qu'il est mêlé a tous les trafics et toutes les magouilles dont celle de la poudre blanche qui a fait vaciller des képis planquéee dans la bidoche pour s'en mettre plein les fouilles que même les carcasses de pauvres défuntes bovines n'ont pas échappés a ses convoitises elles qui ne demandaient qu'à finir tranquillement leurs vieux os dans les chaudrons des casernes en ragoût accompagnées d'innocents fayots

  4. la came il n'y en a plus tout le lot a été écoulé et ceux qui veulent tenter un baptême de l'air dans le cokpit d'un Spitfire virtuel sont prié de patienter et d'attendre la prochaine livraison de carcasses bovines c'est de la pure et au moindre looping c'est un aller simple et le retour chez Saint Pierre et sans escale ils ont la main lourde du côté du Pacifique ils ne lesinent pas sur les feuilles de coca

الجزائر تايمز فيسبوك