فرنسا ترمي كرة الحراك الشعبي الملتهب في ملعب سلطة عصابة الكوكايين

IMG_87461-1300x866

مرة اخرى يسقط  قناع  النفاق الفرنسي الكبير ارضا, و يفتضح امرها فقد علق  وزير الدولة للشؤون الخارجية الفرنسية “جان بابتيست لويموين” , حول الحراك  في  الجزائر, ان فرنسا لا تعلق على ما يحدث عند جيرانها ,لانها لا تقبل  تعليقات من الخارج حول  ما يحدث بفرنسا من حراك  .

في الجهة الاخرى تدخلت فرنسا بكل  ثقلها لفرض غاييدو رئيسا في  فينيزويلا في مكان الرئيس مادورو و تدعم فرنسا  غاييدو و انصاره في فينيزويلا  للاستيلاء على الحكم و اسقاط  الرئيس الشرعي مادويرو  

و جاء  في تعليق  وزير الدولة للشؤون الخارجية الفرنسية “جان بابتيست لويموين” , اليوم الثلاثاء 5 مارس، حول الاحتجاجات الشعبية في الجزائر ضد ترشيح الرئيس المنتهية عهدته عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية.

“الكلمات لها وزن ونعرف مدى أهمية هذا الوزن في العلاقات بين فرنسا والجزائر “، قال المسؤول الفرنسي في مقابلة مع اذاعة فرنسا الدولية . مؤكدا “نحن منتبهون للغاية لما يجري منذ أسبوعين، لأن الجزائر بلد صديق، شريك مهم لدينا علاقات قوية معه.”

وأضاف جان بابتيست لويموين: “الأمر متروك للشعب الجزائري صاحب السيادة للتعبير عن نفسه، واختيار قادته، وتحديد مستقبله”.

وردا على سؤال بخصوص موقف فرنسا الحذر تجاه الوضع في الجزائر، قال ممثل الخارجية الفرنسية “هذا طبيعي بالنظر إلى التاريخ المشترك بيننا وبين الجزائر، الحذر مطلوب في العلاقات بين الدول، عندما علّق الأصدقاء والجيران على هذه التحرك الشارع في فرنسا لم نأخذها على نحو جيد. لذلك سنمتنع عن نفس النوع من الأساليب تجاه أصدقائنا وجيراننا “.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ابن خراطة

    الشعب يريد محاكمة الكايد صالح و طرطاق و نزار و السعيد بوتفليقة و اويحيى بمحكمة الجنايات الدولية ’ على جرائم العشرية السوداء

الجزائر تايمز فيسبوك