“صحيفة ليبراسيون” تمسخر على الجزائر... مومياء يحكم الجزائر وأنصاره من أحزاب المولاة يرى فيه ضمانة للاستقرار

IMG_87461-1300x866

جاء في مقال لصحيفة “ليبراسيون” الفرنسية إن محاولة فرض ترشيح عبد العزيز بوتفليقة لفترة رئاسية خامسة؛يعتبر دفع بمنطق الدمى الذين سبق لهم أن حكموا البلاد طوال عقود إلى أقصى الحدود.

و قالت “ليبراسيون” أن بوتفليقة الذي تحول إلى مومياء يرى فيه أنصاره و أحزاب المولاة و التحالف الرئاسي ضمانة للاستقرار: “الاستقرار التام ، في الواقع ، لأن الرئيس صامت وعديم الحركة ، كما لو كان شخصية في متحف غريفين”.
و رغم الوضع الصحي الصعب للرئيس بوتفليقة تبدو فرنسا منحازة إلى مشروع “العهدة الخامسة”،وذلك بسبب تخوفها من سيطرة الإسلاميين على السلطة في حال انسحاب الرئيس بوتفليقة من المشهد السياسي، وامتنع الإليزيه عن التعليق علانية وبوضوح على المظاهرات الضخمة ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة.

و أبرزت الصحيفة تصريح الناطق باسم الحكومة على هامش إجتماع المجلس الوزاري اليوم الأربعاء بنجامين غريفو الذي صرح قائلا : “ تابعنا قرار بوتفليقة الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة في 18 أبريل. نريد إجراء هذه الانتخابات في أفضل ظروف ممكنة وبشفافية كاملة في الحملات الانتخابية”

واكدت “ليبراسيون” أن إيمانويل ماكرون، وعلى غرار جميع أسلافه لا يمكنه إلا أن يتخوف من العواقب المحتملة لزعزعة الجزائر المفاجئة. حتى أن الدبلوماسيين الفرنسيين يعتبرونها واحدة من أعظم التهديدات الجيوسياسية في الوقت الحالي.” تهديد اقتصادي ، بما أن الجزائر هي واحدة من موردي الطاقة الرئيسيين(10٪ من الغاز الطبيعي المستورد). لكن باريس قلقة بشكل خاص من أن تدفع أزمة سياسية الشباب الجزائري إلى الهجرة ، كما حدث في تونس بعد سقوط بن علي”.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. شقران

    متى كان المستعمر يخدم مصلحة الشعوب المستعمرة؟ مصالح فرنسا قبل مصالح الشعب الجزائري. لم يعد المواطن العربي يثق في الدول المستغلة لبلدانهم، ولا في الحكومة المستبدة الطاغية .

الجزائر تايمز فيسبوك