بن فليس الأرنب الأوفر لقيادة المعارضة في الرئاسيات المقبلة أمام بوتفليقة

IMG_87461-1300x866

يوجد علي بن فليس، رئيس الحكومة الأسبق، والأمين العام الأسبق للحزب الحاكم (جبهة التحرير الوطني)، في أحسن رواق لتقديمه مرشحا توافقيا لأحزاب المعارضة، في الرئاسيات المقبلة، أمام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، المرشح للفوز بعهدة رئاسية خامسة.
وتعقد أحزاب وشخصيات جزائرية معارضة، الأربعاء، اجتماعا سيخصص لبحث تقديم مرشح توافقي لمواجهة الرئيس بوتفليقة، في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل القادم.
وجاءت هذه المبادرة من حزب جبهة العدالة والتنمية (إسلامي) الذي أجرى خلال الأيام الماضية اتصالات مكثفة ثنائية مع شخصيات وأحزاب معارضة من أجل بحث عقد تحالف سياسي في انتخابات الرئاسة.
وكان لخضر بن خلاف، رئيس مجلس شورى جبهة العدالة والتنمية، صرح سابقا أن اجتماع الأربعاء، سيخصص لبحث نقطتين الأولى هي برنامج مشترك لمرشح المعارضة، حتى في حال فوزه، والثانية هوية هذا المرشح.
ووفق مصادر من جبهة العدالة والتنمية، سيشارك في اللقاء عدة قادة معارضين أبرزهم: رئيسا الحكومة السابقين علي بن فليس وأحمد بن بيتور، ورئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، ووزير الإعلام الأسبق عبد العزيز رحابي.
والثلاثاء، أعلنت حملة اللواء المتقاعد علي غديري، بشكل مفاجئ، أن الأخير لن يشارك في اجتماع المعارضة رغم أن الرجل أعلن سابقا ترحيبه بالمبادرة.
وحسب بيان لحملة غديري، فإنه سيكشف، الأربعاء، في شريط فيديو موجه لأنصاره سبب تراجعه عن المشاركة في مساعي البحث عن مرشح توافقي للمعارضة.
ويُعد تراجع غديري، عن المشاركة في اجتماع المعارضة ضربة قاسية  لمساعيها من أجل التوحد، لأن الرجل رغم حداثة تجربته السياسية إلا أنه يحظى بدعم شخصيات تاريخية ومنظمات وجمعيات إلى جانب حضور إعلامي كبير.
وتم سابقا تداول اسم علي غديري، ضمن قائمة مصغرة للمرشحين الذين قد يقع اختيار المعارضة عليهم لمنافسة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وذلك إلى جانب رئيسي الحكومة السابقين علي بن فليس وأحمد بن بيتور.
وكان أحمد بن بيتور، الذي قاد أول حكومة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، عام 1999، قبل استقالته أشهرا بعد ذلك في عام 2000، أصدر سابقا بيانا، أكد فيه عدم رغبته في خوض السباق الرئاسي واعتذر لمناصريه على القرار.
ويبدو من خلال مصادر حزبية معارضة، أن رئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس، في أفضل رواق لدخول السباق باسم أهم أقطاب المعارضة، بحكم تجربته في الحكم، وكذا توجهه السياسي كشخصية محافظة تلقى قبولا لدى الإسلاميين وحتى العلمانيين، لكنه سبق وأن خسر مرتين أمام بوتفليقة، في 2004 و2014، وبفارق شاسع.
ورغم أنه سحب استمارات توكيلات الترشح أبدى علي بن فليس، سابقا ترددا في دخول السباق، خاصة بعد ترشح الرئيس بوتفليقة، وينتظر أن يحسم حزبه طلائع الحريات، في اجتماع لقيادته في 28 فبراير في القرار النهائي من السباق.
أما عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم، أكبر حزب إسلامي في البلاد، فرغم أنه دكتور في الطب ومتخصص في الشريعة، ورئيس مركز دراسات.. إلا أنه من المستبعد أن تجتمع المعارضة حوله في مثل هذه الظروف الداخلية والدولية، إلا إذا انسحب ابن فليس من السباق، كما أنه أكثر المرشحين مرونة في التنازل من أجل مرشح آخر أكثر توافق.
بينما يمثل وزير الإعلام الأسبق، عبد العزيز رحابي، أحد خيارات المعارضة في الرئاسيات، فرغم أنه لا يملك ظهير حزبي، إلا أن ذلك قد يكون أحد عناصر قوته، فهو شخصية غير جدلية، وعلاقاته طيبة مع مختلف أحزاب المعارضة بأطيافها المختلفة، وكذلك مع الإعلام، فضلا عن كونه دبلوماسي سابق وأكاديمي لديه سمعة داخليا وخارجيا.
وفي 10 فبراير الجاري، أعلن بوتفليقة، ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة؛ تلبية لمناشدات أنصاره ، متعهدا في رسالة للجزائريين بعقد مؤتمر للتوافق على إصلاحات عميقة حال فوزه.
ويرى مراقبون في الجزائر أن هذه الانتخابات أضحت محسومة مسبقا بغض النظر عن هوية منافسي بوتفليقة، لأن الرجل الذي يحكم البلاد منذ 1999، يحظى بدعم الموالاة المتغلغلة في مؤسسات الدولة، إلى جانب المنظمات التاريخية والدينية.
وترى المعارضة أن ترشيح شخصية توافقية لمنافسة الرئيس في هذه الظروف هو التوحد في وجه تزوير النتائج ، وأن خيار الانسحاب من السباق مطروح في حال ملاحظة تجاوزات.
ويرى محمد مسلم، وهو صحفي متخصص في الشأن السياسي، أن الأجواء التي تسبق هذا الاجتماع توحي بأنه سيفشل في التوافق على مرشح جامع للمعارضة في سباق الرئاسة .
وأوضح مسلم، للأناضول، أعتقد أن المعارضة ستذهب كما في السابق إلى الانتخابات بعدة مرشحين وليس بمرشح واحد .
ويرى محدثنا أنه حتى في حالة التوافق على مرشح واحد، فإن الشخصية الأوفر حظا لدخول السباق باسم جانب من المعارضة هو علي بن فليس، رئيس الحكومة الأسبق .
وتعيش الجزائر خلال الأيام الأخيرة، على وقع احتجاجات محدودة الانتشار ضد ترشح الرئيس بوتفليقة، لولاية خامسة، لكن شبكات التواصل الاجتماعي تعج بدعوات مجهولة للتظاهر، الجمعة المقبل.
والإثنين، توالت دعوات من السلطات والموالاة للتعقل ، محذرة من الانسياق وراء ما أسمتها محاولات تستهدف استقرار البلاد.
وخلال الأشهر الماضية، شهدت الجزائر دعوات من الموالاة لبوتفليقة من أجل الاستمرار في الحكم، لكن معارضين دعوه إلى الانسحاب بدعوى عجزه عن آداء مهامه بسبب جلطة دماغية تعرض لها في 2013، وأفقدته القدرة على الحركة ومخاطبة شعبه.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لا تدمير لا تكسير⛔نحن نريد التغيير

  2. ALGÉRIEN AN YME

    UN BENFLISS OU UN GHRIDI ,POURRAIT C STITUER UN LIÈVRE EXCEPTI NEL POUR FAIRE PLÉBISCITER UN BOUTEFF PARALYSÉ ET A MOITIE M ORT AU MOIS D 'AVRIL 2019. LE PEUPLE ALGÉRIEN QUI A TRAVERS TOUT LE PAYS MANIFESTE S  REFUS DU 5 EME M ANDAT D'UN BOUTEFF AG ISANT ALLAIT-IL RÉUSSIR A EMPÊCHER CETTE MASCARADE D ELECTI S PRÉSIDENTIELLES DE LA H TE QUI FAIT DU PAYS LA RISÉE DU M DE ENTIER?. L’ALGÉRIE SERAIT ASSISE SUR UN VOLCAN, LE PLÉBISCITE F ORCÉ DE BOUTEFF SERAIT A HAUT RISQUE,LE 18 AVRIL OU AVANT POURRAIT FAIRE BASCULER L’ALGÉRIE DANS UN ENFER... La réaction du peuple algérien ces jours ci ,face au complot infernal du clan Bouteff ,Gay de Salah et autres rapaces gardiens du temple dont Ouyahya Ghoul ,Sallal ,Bouchareb et consort,pourrait aller jusqu'ou? Quel destin donc et quel avenir politique pour l’Algérie sous un Bouteff a moitie mort? Le peuple ref use un 5 eme mandat pour un Bouteff paralysé et la bande mafie use exige le plébiscite de ce Bouteff même a moitie mort par la force ,a travers des menaces d'une seconde décennie noire que ne cesse de brandir le caporal Gay de Salah le militaire communiste pro-russe gardien du temple des Bouteff ,un caporal décidé et déterminé et capable de tout les crimes et qui pourrait en cas de révolte du peuple contre le régime mafieux ,lancer ses soldats drogués et au besoin utiliser aussi les milices du polisario pour massacrer les algériens et algériennes révoltés. Le peuple algérien devrait se tenir prêt a résister au plan diabolique des Bouteff et du caporal communiste Gay de Salah qui vise a plébisciter un Bouteff mort-.vivant . Le clan mafieux des Bouteff et cet opportuniste et affairiste de Gay de Salah leur valet de profiteur ,devenu multimilliardaire en euro et les Sallal,Ouyahya,Ghoul et tous les opportunistes ou vont- ils mener donc le pays qu' ils considèrent comme étant leur propriété privée qu'ils comptent conserver par tous les moyens y compris par la force des armes contre la volonté du peuple algérien longtemps soumis par la terreur mais qui ref use le 5 eme mandat pour un Bouteff paralysé et a moitie mort.? La réaction du peuple algérien ces jours ci ,pourrait aller jusqu'ou? Le sacrifice suprême devient impératif si on veut soustraire l'Algérie des griffes des bandits finis de Oulad el harki et du clan mafieux des Bouteff. Le peuple algérien qui manifeste publiquement et avec courage son refus catégorique absolu de continuer a se faire mener par le bout du nez par un groupe d'escrocs sans scrupule qui dirige le pays clandestinement durant les 5 dernières années au nom d'un Bouteff el oujdi paralysé et a moitie mort,une momie qui serait incapable même de se rendre compte de ce qui se passe autour de lui,un Bouteff totalement absent que sa mafia qui l'entoure et qui se sert de lui a son insu même ,voudrait le faire élire pour un cinquième mandat de façon fraudule use comme pour les 4 mandats passés, aux élections d' avril 2019 . Le criminel régime harki /Bouteff allait- il se permettre d'aller jusqu' a oser tirer a balles réelles sur le peuple algérien qui manifeste dans la rue son refus pour un 5 eme mandat de Bouteff paralysé et hors service ? Tout laisse a le croire malheure usement de la part d'un criminel du genre. Une autre question pertinente? Est ce que Mama Franca a donné son aval pour la mascarade d' un 5 eme mandat pour un Bouteff a moitie mort? Si oui a quel prix? Décidément le malheureux peuple algérien meurtri pourrait connaitre un début d'une nouvelle décennie noire en 2019 a ca use de son refus d'un 5eme mandat pour Bouteff la momie ,car le caporal communiste Gay de Salah comme nous l'avions dit et répété plusieurs fois avant ,avait organisé a plusieurs reprises des manœuvres militaires coûte uses et injustifiées d'ailleurs durant des mois et des mois dans tout le territoire algérien en préparation on peut croire a massacrer le peuple algérien en cas de révolte contre le régime pourri harki/Bouteff avant et même après les élections d 'avril 2019 qui vont plébisciter la momie de Bouteff... wait and see  !

الجزائر تايمز فيسبوك