تفاصيل جديدة وصادمة عن جريمة قتل الطالب بكلية الطب بسبب الشذوذ الجنسي

IMG_87461-1300x866

كشّفت تفاصيل جديدة وصادمة عن جريمة قتل الطالب بكلية الطب أصيل بلالطة في مسكن جامعي حكومي بضاحية ”بن عكنون“ في أعالي العاصمة الجزائر.

والمتهم طالب في الـ22 من العمر، ويدرس بكلية الاقتصاد بجامعة “دالي براهيم”.

واعترف المتهم أنه بعد أن حاول ممارسة الشذوذ الجنسي مع الضحية، رفض الأخير، وراح يدافع عن نفسه، قبل أن يقوم بقتله.

ويواجه المتهم تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وهي ضمن تصنيف جناية قد تصل العقوبة حولها إلى المؤبد، فيما كشف الموقوف تفاصيل مثيرة عن الحادثة الأليمة.

 

 وقال الجاني إنه تعرف على الضحية ”أصيل“ عبر الفيسبوك، وربط معه موعدًا إلى غرفته بالمسكن الجامعي الحكومي؛ لغرض الممارسة الجنسية، لكن أقوال الجاني تضاربت بين الحين والآخر، فهو تارة يتحدث عن تورطه فياغتصاب وتارة أخرى يتحدث عن ممارسة جنسية عادية.

وأقرّ الموقوف رهن سجن ”الحراش“ في العاصمة، أنه ارتكب جريمة القتل البشع بحق الضحية، الذي حاول مقاومته لكن الجاني استلّ خنجرًا وذبح به ”أصيل“ البالغ من العمر21 عامًا، من الوريد إلى الوريد، ثم كتب بدمه على جدران الغرفة عبارة ”مت أنت مثلي“.

وقالت مصادر محلية متطابقة إن والد الضحية ”أصيل“ حضر جلسة الاستماع إلى المتهم بقتل ابنه، كما حضر ممثل المسكن الطلابي ”بن عكنون“، على اعتبار أن المؤسسة الجامعية قد تضررت من الفعل.

ولا زالت أصداء الجريمة تتردد في الجزائر وسط حالة غضب كبيرة، ويتوقع أن تجر مسؤولين إلى المساءلة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك