مقري يتهم إسرائيل باختراق الجزائر لإضعافها وتدميرها

IMG_87461-1300x866

اتهم زعيم إخوان الجزائر، عبد الرزاق مقري، دولا استعمارية رفض تسميتها وأيادي الكيان الصهيوني بابتزاز النظام الحاكم في الجزائر بسبب الوضع الذي تعيشه البلاد، واعتبر أن الهدف من هذا الوضع هو إضعاف البلاد وتدميرها.

وذكر عبد الرزاق مقري، في منشور على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك” “حينما تستمر حالة الضعف والترهل والإفلاس الاقتصادي والتشتت الاجتماعي والشك في المصير الذي وصلت إليه البلاد، لا تصبح الدول الاستعمارية وحدها من تبتز النظام لتحقيق مصالحها، بل أن أيادي الكيان الصهيوني ذاته تتمدد في هذا الجسم “.

وأوضح رئيس حركة مجتمع السلم ( أكبر الأحزاب الإسلامية في البلاد )، أنه بخلاف الدول الاستعمارية التي تبحث عن مصالحها، فإن دولة الكيان الصهيوني (إسرائيل) لما تبحث عن نفوذ واختراق الجزائر، فإنه لا تبحث عن تحقيق مصالحها، بل تسعى وراء تدمير الجزائر.

وذكر ” فارس ” إخوان الجزائر في الاستحقاق الرئاسي المقرر تنظيمه في 18 أبريل القادم، أن ” مصالح إسرائيل مضمونة في العالم بأسره اليوم، ولكن الذي يهمها هو ألا ينهض أي بلد عربي، لتضمن مستقبلها غدا، لأن دولة الكيان الصهيوني تدرك أن نهضة العرب والمسلمين هو نهاية وجودها، ولذلك تعمل على محاربة وتدمير أي نموذج ناجح في بلداننا العربية والإسلامية يمثل خطرا عليها  “.

ويرى مقري أن الجزائر بلد محوري في العالم العربي والإسلامي، يملك مقومات كبيرة لتحقيق النهضة في أية لحظة من اللحظات إذا توفر له حكام وطنيون يخدمون مصلحته قبل مصالحهم.

وقال رئيس حركة مجتمع السلم تعرف  اختصارا بـ ” حمس “، إن ” الجزائر قد تكون حالة الضعف التي هو فيها هي فرصة الكيان الصهيوني لإعدام آفاق نهضة البلد أبديا، والأبواب التي ينفذ منها الكيان الصهيوني كثيرة قد نفصل فيها لاحقا “.

واستغرب رواد المنصات الاجتماعية من تصريحات زعيم إخوان الجزائر، وقال قطاع عريض منهم إنه ” وبدل أن يتحدث مقري عن ” الأطماع الدولية ” كان عليه البحث رفقة شركائه في المعارضة عن مرشح ” مشترك ” يكون قادرا على منافسة مرشح السلطة عبد العزيز بوتفليقة وعلق أحدهم على تصريحاته قائلا ”  دعنا من الكلام الفارغ عليكم كمعارضة أن تتحدوا ضد مترشح السلطة “، وكتب آخر ” الإخوان مع الأسف يقرؤون رواية واحدة، نفس الأحداث والشخصيات والنهايات المتوقعة “.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. هل مات بوتفليقة ؟

  2. دور الامم المتحدة لمعرفة مصير بوتفليقة

  3. { ٱلأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْراً وَنِفَاقاً وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }

  4. Bernoussi

    ياودي خليك من الخرطي فرنسا المريكان إسرائيل الكائنات الفضائية . فهمنا يا سي محمد كيف ستتدخل الأيادي الخارجية عندكم كيف  ! !? عطينا مثل ملموس عن التدخل بدل البلا بلا من أفسد البلاد ? إسرائل  ! فرنسا  ! الواقواق !? نوض عاود قصتك لواحد مهبول أما الشعب لم يعد جاهلا

الجزائر تايمز فيسبوك