يا حكام الجزائر.. أليس فيكم رجل رشيد يتكلم.. يمشي.. ويراه الجميع

IMG_87461-1300x866

لم يعد الشعب الجزائري بشكل عام يهمه ما يدور في أروقة السياسة منذ فترة طويلة سواء ما ارتبط بدهاليز السلطة أو ما يسمى بالمعارضة، والدليل على ذلك عزوف غالبية الشارع الجزائري عن الاستحقاقات السابقة لأسباب عدة جعلت من المشهد السياسي الجزائري مسرحا يعتليه عدد كبير من المهرجين والحكواتية والأراجوزات.

الشعب ربما أدار وجهه للسياسة بفعل فاعل والمتهم على الأغلب من يدير البلاد في آخر عقدين، فمن مصلحته أن يلتهي الشعب بأمور أخرى غير السياسة، بشكل يتيح للجماعة –أي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ومن يحتمي به من فاسدين ومنتفعين-  العبث بالجزائر وبأموالها ومستقبلها.. أعتقد أن الشعب الجزائري لم يقرر بعد تولية وجهه نحو السياسة ليقول كلمته فيها، لكن الأمر قد لا يطول،،

من الواضح أن ترشيح عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة مرفوض عند أغلب المواطنين، والسبب بكل بساطة أن الرجل مريض ولايمكنه تسيير شؤون البلد وهو الذي لم يتمكن من إلقاء كلمة واحدة للشعب منذ فترته الرئاسية الثالثة، ناهيك عن عدم استطاعته تفقد أحوال مواطنيه وتمثيل بلده دوليا، ربما يكفي هذا دون الدخول في أي تفاصيل دستورية أو أخرى تتعلق بالفشل الذي حققته عهدات الرئيس الأربع، فالجزائر بامكانياتها الكبيرة مازالت تستورد أكلها ولباسها وحتى ثقافتها من الخارج.

الغريب في الأمر هو إصرار من هم في السلطة على شخص عبد العزيز بوتفليقة الذي بات يجمع المتناقضون والخصوم واليمين واليسار والجنوب والشمال على نقطة رفض استمراره في الحكم، لا لشيء إلا لأنه ابتلي بمرض من عند الله، ولم يعد بإمكانه تمثيل صورة الجزائر بالشكل الأمثل.

ربما قرر الشعب الجزائري كذلك تطليق السياسة لاقتناعه بأن مطالبه الاجتماعية والاقتصادية وحتى السياسية لن تتحسن بأي شكل من الأشكال بغض النظر عمن يحكم البلاد، فالجزائر اقتصادها ريعي يعتمد على النفط ما إن ترتفع أسعاره تتحسن أوضاع العباد وبمجرد تراجعها يعود الشعب للانكماش والتقشف، لكن الأمر هذه المرة يرتبط بصورته أي الشعب وصورة الجزائر التي حصرتها أحزاب الموالاة والائتلاف الحاكم في كادر صورة بوتفليقة التي يحملها قادة هذه الأحزاب في المناسبات، وعلى هذا الأساس لا اعتقد أن طموح الشعب سيصل إلى حد المطالبة بحقوقه أو محاسبة من يسلبون حقوقه، وإنما الكثيرون يريدون رئيسا منكم تختارونه وفق شروطكم ومقاييسكم وتزكونه لما شئتم من عهدات رئاسية، وشرطهم أن يتكلم ويمشي ويراه الجميع، أليس فيكم رجل يمتلك هاته الصفات.

الإصرار على ترشيح بوتفليقة يمثل لامبالاة واضحة بوضع البلاد غير المستقر، فالجزائر دخلت في أزمة بدأت تضيق على المواطن، والآتي بحسب الخبراء أعظم، ربما يتمكن الشعب من الصبر على الأوضاع الاقتصادية، التي يتحمل بوتفليقة وأعوانه المسؤولية الكاملة عنها، لكنه قد ينفجر إذا اجتمعت الفاقة وضيق الحال مع استهتاركم بالشعب الجزائري وبتاريخ البلاد وقيمتها

سامي لسمر

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لم يعد الشعب الجزائري بشكل عام يهمه ما يدور في أروقة السياسة لذلك قرر تطليق السياسة لاقتناعه بأن مطالبه الاجتماعية والاقتصادية وحتى السياسية لن تتحسن بأي شكل من الأشكال بغض النظر عمن يحكم البلاد لكنه قد ينفجر إذا اجتمعت الفاقة وضيق الحال مع استهتاركم بالشعب الجزائري وبتاريخ البلاد وقيمتها يا حكام الجزائر.. أليس فيكم رجل رشيد يتكلم.. يمشي.. ويراه الجميع

  2. مسعود

    استمع وشاهد يامواطن واش راهم دايرين اولاد الحرام في هذا الوطن  !  !  ! - مرة اخرى الاستاذ مصطفى بوشاشي يقوم بتعرية منظومة العفن ويكشف للراي العام مايسوقون له من محشي للشعب المقهور منظومة السحارات و الشوافات تشجع حداد وطحكوت وبقية السراق على نهب المال العام وتشن حملة ضد الفقراء و المساكين من رياضيين ومطربين وممثليين وبطاليين  !  !  ! عليكم لعنة الله يا اولاد الزنا https://www.facebook.com/487664915050301/videos/1597985720303699/

الجزائر تايمز فيسبوك