تعزيزات مشدَّدة بعربات ووحدات أمنية بعد ذبح طالب بالحي الجامعي الحكومي في ضاحية ”بن عكنون“

IMG_87461-1300x866

قتِل طالب جزائري بكلية الطب، بعدما اعتدى عليه مجهولون داخل الحي الجامعي الحكومي في ضاحية ”بن عكنون“ أعالي العاصمة.

وعلم من مصادر طلابية أن الشاب يدعى ”أصيل“ ويبلغ من العمر 24 عامًا، وينحدر من ولاية ”بوعريريج“ الشرقية، ويتلقى تعليمه الجامعي في كلية الطب بالعاصمة.

وانتقلت الفرق الأمنية إلى مسرح الجريمة، لكشف ملابسات الحادثة، فيما يشهد  مقر السكن الطلابي تعزيزات مشدَّدة، إذ تمَّ الدفع بعربات ووحدات أمنية إلى المكان القريب من وزارات وسفارات أجنبية.

واضطرت هذه المستجدات وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، إلى النزول ليلًا لمسرح الجريمة، وإخماد الغضب الطلابي المتصاعد من الانفلات الأمني بالمؤسسات الجامعية والأحياء التي ينزل بها الطلاب القادمون من خارج العاصمة.

وأمر الوزير بفتح تحقيق موسع في ”الظروف المعيشية بالإقامات الجامعية وتأمين الطلاب“، وخصوصًا أن الاعتداءات طالت -أيضًا- طلابًا أجانبَ، إذ قتِل قبل أيام جامعي من زيمبابوي يدعى ”ندودزو بروسبر“(25عامًا)، بولاية عنابة 500 كم شرقي العاصمة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. انها بوادر عشرية سوداء اخرى تلوح في الافق بعد ترشح بوتفليقة رغما عن الشعب الذي يطالب برحيله وليس بترشيحه

الجزائر تايمز فيسبوك