فْلاَشْ بَاكْ : وَيْلٌ لِطَائِشِ العَرَبْ مِنْ قَصَاصٍ قَد إقتربْ !

IMG_87461-1300x866

 وَيْلٌ لِطَائِشِ العَرَبْ من قَصاصٍ قد اقترَبْ  ! وَيْلٌ لِكُل هُمَزَة لُمَزَة حَازَ العَهْدَ فَبَدَّدَهُ ، طَغَى فَوْقَ الحِلْفِ فَشَتَّتَهُ ، مَنَعَ زِيَّارَة البَيْتِ كَأَنَّ البَيْتَ بَيْتُهُ  ! وَ بَيْتُ القَصِيدِ حُرُوفُهُ : إِنَّ لِلْبَيْتِ آلُهُ  ! كِرَامٌ بِجَاهِ النَّبي نَسَبًا وَ أَصْلاً ... أَعَلَمُ .. وَ لَا أَعَلَمُ يَكْفِيني مَا أعْلمُ ، يُسْعدُني أَنِّي لاَ أَعْلمُ ، أَعْلمُ .. بِالتَّعَلُّمِ عِلْماً وَلاَ أَعْلَمُ كَيْفَ ؟ ! هاجَ عَلَيْنَا طَائِشُ العَرَبِ جَهْلاً... أَعْلَمُ ... أَرْضُ الله وَاسِعَة بَعْضُهَا يُسْقَى بالِدِمَاءٍ المَغْدُورَةٍ ، أَعْلَمُ .. أَعْمارُ الحَياةِ الدُّنْيَا سَاعَةٌ زَمَنِيَّةّ بالصَّوتِ والصُّورَة .. فَجْأة ... تَوَقَّفَ كَوْكَبِي  ! عنِ الدَّوَرانِ حولَ نَفْسِهِ ، عن الدَّوَرانِ حولَ شَمْسِهِ ، هَا هُمْ سَوفَ يَعْلَمون  ! أَسْرَارَ الحَرْفِ المَسْكُونْ تَطُوفُ فوق العِقَالِ عَقْلاً .. عَقْلاً ..

1- حَرْفُ الخَاءِ : خَلْفَ المُرَبَّعَات الإسْمَنْتِيَّة ، وَقَائِعُ الجَلَسَاتِ غيْر الدِّيبْلوماسيَّة ، حَدِيقَة بِلاَ وُرُودٍ هذا عُنوان المَبْنَى  ! غير أنَّ المَعْنَى قُنْصُلِيَّة وَ لَيْسَ المَقْصُودُ فَصْلاً ...

2- حَرفُ الأَلِفِ : سَاكِنٌ بِلَا هَمْزة ، حارسٌ بِالبَاب أَهْلاً .. أَهْلاً صُدَّتِ الأبواب صَاحَ المَرْسُولُ بِلَا رَحْمَةٍ: مهلا ً.. مهلاً  ! جَوازُ السَّفَرِ - قَبْلَ الآنِ- كَانَ أمراً سهلاً  ! رفضوا أَعذارَهُ و إعْتِذَارَه، وضعوا شُروطَ التَّسْوِيَّة ، نَقَلُوا الرِّسَالةَ قَوْلاً بَعْدَهُ قَوْلاً ...

3- حَرْفُ الشِّين : " شَكَرُوهُ " عَلى سِنِينِ الخِدْمَة الوَطَنِيَّة.. بل .. شَنَقُوهُ بِحِبالِ المُفاجَأَة المُدَوِّيَّة.. ثُمَّ أَخْبَرُوهُ هَذِهِ رُوحُكَ يَا " شِينْ" أَنْتَ لَسْتَ لَهَا أَهْلاً  ! ..

4- حَرفُ القَافِ : قَتَلُوه .. وَ لَمْ يُشَبَّه لَهُمْ ؟ ! قَتَّلُوه بَعْدَ أَن خَدَعُوه ، يُقَالُ : قَطَّعُوه بَعْدَ أَن خَنَقُوه  ! اسْتَنطَقُوه قَبْلاً ، نعم ؛ قِيلَ في حُجَّةِ البَيَانِ لقَدْ قَتَلُوهُ فِعْلاً ..

5- حَرْفُ الجِّيم : جُثَّةٌ مَفْقُودَة  ! مِنَ البِئْرِ إِلَى الغَابَةِ ، طَارَتِ الحَقَائِبُ فَوْقَ السَّحَابَةِ، يُحْكَى أَنَّ : مَوَاقِعَ الأَطْرَافَ عَدِيدَة؟؟؟ يُرْوَى أَنَّ : مَوَّالَ خُرُوجِ الرُّوحِ أََنِينُ آهات شَدِيدَة  ! ! ! هُمْ .. غَادَرُوا عَيْنَ المَكَان هُمْ .. عاتوا في مُرَكَّبِ الحُروفِ تَقْطِيعاً و قَتْلاً ...

6- حَرْفُ اليَاءِ : يَا رَبَّ العالمين أنْتَ مَالِكُ الرُّوحِ  ! حُرُوفُ القَصِيدَة صلاةُ قَلَمِي الحَزِين ، أَنَا .. لا أعلمُ شيئًا هُوَ الخَبِيرُ بِذَاتِ الصُّدُور  ! هُوَ العَلِيم المُحِيط بِحُرُوفِ القَتَلَة المُجْرِمِين .. هُوَ الله ضَرَبَ لَنَا مثلاً  ! ! ! هيا إسْأَلُوا ذَاكَ الغُرَابَ هَلَ دَفَنَ أخَاهُ فضْلاً ؟؟؟..

عبد المجيد مومر الزيراوي شاعر و كاتب مغربي

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك